تعليم

بحث عن المهارات الاجتماعية .. بحث عن المهارات الشخصية والاجتماعية

بحث عن المهارات الاجتماعية pdf

بحث عن المهارات الاجتماعية .. بحث عن المهارات الشخصية والاجتماعية

لا يمكن للإنسان ان يعيش داخل المجتمع او بين افراد بيئته إن لم يكن يمتلك بعض المهارات التي يستعين بها لربط جسور من التواصل مع الأخرين،

فمن غير الممكن ان تتحدث من غير ان تسمع او ان تتفاعل مع الحديث دون ان تملك مهارة انتقاء الكلمات كل هذه المهارات تبدو بسيطة لكنها ضرورية ليخلق الإنسان لنفسه صورة ويؤدي مهمته في التعايش التي خلق من أجلها والمجتمع أيضا لا يمكن ان تترك بصمتك به إن لم تكن تملك بعض المهارات الأساسية كالتعاون، فالشخص المتعاون غالبا ما يكون محبوبا لدى الجميع وفعال في المجتمع.

وانت عزيزي القارئ من بين الأشخاص الأكثر حظا في العالم لانك فتحت المقالة المناسبة التي ستقدم لك بحثا شاملا و كاملا حول المهارات الإجتماعية والشخصية لتمكنك من الإستفادة قدر المستطاع  وتمدك بالمعلومات التي انت بحاجتها فتابع القراءة.

أنواع المهارات

بحث عن المهارات النفسية والاجتماعية

يتم تعريف المهارات على أنها تلك السلوكيات التي نقوم بها بشكل متكرر ويومي حتى يكتمل اليوم فبدون ان نشعر فنحن نقوم بها داخل المنزل والمواصلات والعمل وغيرها من الاماكن التي نزورها، واذا أردنا إعطائها معنا شاملا فإننا سنعرفها بأنها كل السلوكات التي تُمارس في  كل ما يوجب علينا الإحتكاك مع بنى آدم، وقد تختلف نوعية المقاييس المستعملة فى تحديد مستوى التواصل باختلاف المعاييرالتى يتم بواسطتها تصنيف المجتمع وهي كالتالي:

•المهارات العقلية

وهي التي يتم فيها إستخدام العقل وتحتاج إلى عدة عمليات لتتم بشكل صحيح كعملية تحليل المفاهيم و عملية التنسيق فيما بينها ووضع التخمينات والتوقعات المناسبة.
على سبيل المثال عندما تقع فى مشكلة ما بالتأكيد أنك تبحث لها عن حل، فهنا يأتي دور العقل حيث بقوم بعرض المشكلة، ووضع الفرضيات  التي من املفروض أن يجد من بينها الحل الذي يتلائم مع المشكلة التي وقع فيها.

•المهارات الحس حركية

هي عبارة عن توجيهات لسلوك الأفراد نحو الموضوعات المطروحة في البيئة المحيطة بهم، والتى يكون فيها إعطاء رد فعل أو استجابة من الفرد على ما يحدث أمامه.

•المهارات الاجتماعية

هي التي يكون للمجتمع دخل فيها بشكل كبير، كما تكثر المهارات الغير أساسية هنا، فلكي تقوم بالتواصل مع المجتمع الذي يحيط بك، من الضروري أن يكونلم إلمام بالعديد من المهارات.
حتى تحصل على الرضا والقبول كمهارة الإبتسامة مثلا، ومهارة إظهار السرور فى الحديث مع الآخرين أو حسن الانصات للمتحدث.

•المهارات النفسحركية

هذه المهارة تتميز بأنها تتطلب لكسبها الكثير الوقت والتنظيم، كما تعرف على أنها حزمة من المهارات الأدائية التي  يقوم الفرد بالقيام بها ، مثل مهارة

إقرأ أيضاً: المهارات الشخصية في السيرة الذاتية

إقرأ أيضاً: ماهي استراتيجية فراير للتعليم النشط

المهارات الاجتماعية

مقدمة عن المهارات الوظيفية

نعنى بالمهارة تلك القدرات التي تمنح الفرد إمكانية التفاعل والتواصل مع الآخرين، ومن خلال هذه المهارات الاجتماعية تتكون الأعراف والتقاليد والعلاقات الاجتماعية بصورهاالمختلفة الفظية وغير الفظية، ووالتي تشكل بيئة اتصال ناجعة وفعالة بين الفرد والمجتمع الذي يتعايش معه ويسكن فيه، والذي يمكنه أيضا من الاتصال  وتوصيل رسالته للآخرين بشكل واضح بحيث تخلو من أي غموض او لبس.

واذا اراد الشخص ان يمتلك كل المهارات المطلوبة لذلك ينطوي عليه بذل جهد من كل من المرسل للرسالة والذي يتلقي هذه الرسالة، وفي العديد من الأحيان يكون هنالك سوؤ تفسير للرسائل من قبل المتلقي عندما لا يتم الكشف عن هذا فإنه يمكن أن يكون سبب في حدوث لبس كبير، وجهد ضائع يعني ضياع فرصة للتواصل المثمر والناجح.

تصنيف المهارات الاجتماعية

يتم تصنيف المهارات الاجتماعية  إلى مجموعتين أساسيتين لا غير وهاذين المهارين هما:

•مهارات اجتماعية لفظية.
•مهارات اجتماعية غير لفظية.

يشترك هذين التصنيفين في ثلاث مهارات رئيسية وهي:

•الإرسال: ويتجلى هذا الصنف في تمكين الأفراد من التعبير عن انفعالاتهم والقدرة التي يمتلكونها فى مخاطبة الآخرين.
•الاستقبال: يدور هذا الصنف حول قدرة الأفراد على  تقبل وفهم رسائل الأخرين وانفعالاتهم والقيام بتفسيرها بطريقة صائبة.
•الضبط: وهي احدى القدرات الفردية على ضبط انفعالاته والسيطرة على عملية التواصل في المواقف المتنوعة.

خصائص المهارات الاجتماعية

للمهارات الإجتماعية عدة مميزات تجعلها تتفرد عن غيرها من المهارات الاخرى ومن بين هذه الخصائص نذكر:

•التعلم وهو يعد من الوسائل التي تعطي للمرء  فرصة اكتساب المهارات الاجتماعية بواسطتها فهي عملية لا تتم ألا بعد أن يمر المرء بالعديد من المواقف حتى يصبح في استطاعته امتلاك خبرة تكفيه وتساعده على كسب وتطوير كل مهاراته.
•يعد جزء أساسيا من السلوك البشري اذ لا يمكن للإنسان أن يعيش بعيدا عن امجتمعه، فما يحركها هو ذاك التفاعل مع المجتمع الذي يحيط به ويعيش فيه.

•من الممكن الإستدلال عليه بكل بساطة وسهولة من خلال مراقبة تفاعلات الأفراد مع الآخرين وردود أفعالهم الذين يقومون بها تجاه المواقف المتنوعة التي يصادفونها والتي يكون لها انعكاسا لمهارات الفرد الاجتماعية المختلفة التي دفعته إلى اتباع هذا النهج في المقام الأول.

•تضم المهارات الاجتماعية الأفراد الذين يملكون الكفاءة والإتقان والخبرة التي تلزمهم وتمكينهم من القيام بمختلف الأنشطة والتفاعلات الاجتماعية.

•تمكن إحدى خصائصه لكل شخص بالسيطرة المعرفية على سلوكياته وتصرفاته.

•هناك هدف للمهارات الاجتماعية حيث شغلها الشاغل هو توفير بيئة تقدم الدعم حيث يمكن للفرد أن يعيش فيها بطريقة تضمن له كل من التوازن الاجتماعي والنفسي معا.

• للظروف وخصائص البيئة الاجتماعية تأثير على المهارات التي يكتسبها الفرد.

أشكال المهارات الاجتماعية

أما بخصوص الأشكال المتنوعة التي تجسد عليها المهارات الاجتماعية فم بينها :

•المرونة

وتتضمن المرونة القدرة التي يملكها الفرد على التعامل مع الآخرين تبعا لما يتطلبه ويفرضه الموقف الذي يجمعهم به.
ليس من الجائز أن يكون للمرء إصرار على التعامل تبعا لمبدأ الأبيض والأسود فقط في كل المواقف التي يعيشها فهناك الكثير من المناطق التي تتطلب التعامل  لوسطية وإعتدال وذالك من شأنه أن يكسبه رضى كافة الأطراف الذي سبق و تعامل معهم.

•التعاون

من المهارات الأساسية التي يجب على الجميع التحلي بها فالمرئ منا لابد له في موقف معين ان يضعف مهما بدا قويا وغير محتاج ومعتمدا كل على ذاتة اذ سيحتاج مساعدة من الآخرين مهما بلغت تلك القوة لذا من المهم أن يقدم الشخص المساعدة ويد العون لأي محتاج متى إستطاع و كان في مقدوره
ليجد بعد ذالك من يقدم له يد العون عندما يحتاج لها.

•الدعم

من الجيد أن يكون في مقدرة المرء تقديم الدعم الذي يكون للآخرين  في حاجته سواء كان هذا الدعم ماديا أو معنويا وعلى وجه الخصوص الدعم المعنوي.
فمن يقدم الكلام السلبي الذي يحبط عزيمة الأشخاص من حوله  وهذا ما يجعل الجميع ينفر منه ويصير وحيدا، بالإضافة إلى أنه بالتالي لن يجد ابدا من يدعمه عندما يكون بحاجة إليه.

كما أن العبارات الخاصة بالتشجيع والتحفيز لا تتطلب من المرء الكثير لكنها تترك أثرا كبيرا في نفوس الآخرين.
ومن الواجب الانتباه لأن يكون الدعم نابع من حاجة المرء له وليس من مدى قبولك أو تفاعلك مع ما هو مقدم عليه.

•الإنصات

يعتبر الإنصات من المهارات الاجتماعية التي لا تتخد مكانتها والتي يتم إهمالها من قبل الكثيرين اذ يظنون أنها لا تملك أي أهمية بالرغم من كونها تتمتع بدرجة عالية من الأهمية.
فمن الضروري أن يستمع المرء لمن حوله ويعيرهم انتباهه ويمنحهم الشعور بأنه كاتم أسرار لهم وأذن صاغية دائما  يمكنهم اللجوء إليه متى رغبوا في البوح بمكنوناتهم وما يخالجهم في أنفسهم.
والإنصات له صلة وطيدة بعدم التقليل مما يتفوه به الآخرين سواء كان حديثهم عن طموحاتهم التي يرغبون في تحقيقها أو مشكلاتهم التي لم يجدوا لها حلا بعد.

•التقبل

لا نعيش في هذا العالم كنسخ من بعضنا البعض بل ولدنا ولكل منا أشكال وألوان مختلفة وبالتالي حتى شخصياتنا وصفاتنا لابد لها أن تكون مختلفة.
ومن التفكير الخاطئ أن تطمح لجعل من حولك نسخة مننك ومن الخطأ أيضا عدم تقبل اختلافهم عنك، فالخطوات الاولي التي تضمن لك حياة اجتماعية هادئة وناجحة هي ان تتقبل الجميع مهما بدوا لك مختلفين عنك.

•التغافل

السبب الرئيسي لتعكير صفو الجو والقضاء على  بهجة الحياة الاجتماعية
عدم انتلاك الأفراد القدرة على التغافل عن كثير مما ينتج عن الآخرين من تصرفات وردود فعل.
اذ ان بعض الأمور تتطلب اتخاذ مواقف واضحة وصريحة معها، لكن في غالبية الأحيان المواقف الاجتماعية التي تجمعنا بالغير من الحكمة بها أن تتغافل، فالتغافل هو وسلاحك القوى كي تحظى بالسلام النفسي وبعلاقات اجتماعية ناجحة ودائمة.

إقرأ أيضاً: بحث عن الاتزان في الفيزياء ثاني ثانوي

إقرأ أيضاً: شرح نظرية داروين للتطور حول أصل الإنسان

أهم المهارات الاجتماعية

المهارات الشخصية والاجتماعية pdf

•المشاركة والتعاطف

عند فتح حوار مع  أي شخص يجب أن تشعره بأنك تحس به وتفهم  كل ما يقوله، كما لابد أن تشاركه الحديث بكل حب وتفهم، وتشاركه إهتماماته وما يحب، ومن الأفضل في العديد من الأحيان بجب أن يغلب على الشخص التعامل بالجانب العاطفي على التعامل بالجانب المهني والمنطقي.
فيكون من الأفضل أن تتعاطف مع ما يقوله وتحاول ان تشعر بأحاسيسيه لكي تشعره بأنك قادر على استيعاب إحتياجاته ورغباته وقادر أيضا على إشباعها، والمساعدة في حل مشكلاته.

•تقديم يد المساعدة

ان حل العلاقات الاجتماعية تقوم على المساعدة وعلى تقديم يد العون والمشاركة بشكل فعلي في مساعدة المقربين تقوى العلاقة و تطورها، والمساعدة في العمل بين الفريق الواحد تزيد من سرعة الإنتاج وجودة العمل وكفائته.
كما تزيد ايضا من الرغبة في التفكير والتطوير لتقديم نتيجة أفضل، وتحقيق كل الأهداف المطلوبة.

•التواصل مع الآخرين لفظيًا أو كتابيًا

توجد بعض المهارات المهمة مثل الكتابة والإستماع والإنصات ثم يليها الحديث، وهاته المهارات على الجميع أن يعملوا بكل جهدهم على تطويره وتنمية هاته المهارات، لكي يصبحوة قادرين على التواصل بفاعلية مع المحيطين بهم.
فيتم إختيار الألفاظ والمصطلحات المناسبة عند الحديث، ويتم استعمال وسيلة التواصل التي ترضى الطرفين، كما يتم النظر في أفضل وقت للنقاش وللحديث لكي يكون في الأخير ثمار لهذا التواصل الاجتماعي الناجح.

•الإصغاء بعناية

من الضروري ان يتم الإستماع إلى الحديث بكل عناية والتركيز على انتقاء الكلمات المناسبة، وطريقة السرد وغيرها من التفاصيل، وذلك لكي يكون الشخص مرتاحا بعد ذالك وقادرا على تكملة الحديث.
وقادر أيضا على تقديم الرد الملائم للموقف، والأشخاص الماهرين في الإنصات والذين يهتمون بكافة التفاصيل تكون علاقاتهم الاجتماعية في غاية النجاح.

•استخدام لغة الجسد

إستعمال حركة اليد والجسد وطريقة الحديث ونظرة العين وغيرها من الإشارات تلعب دورا أساسيا ومهما في تكوين العلاقات الاجتماعية، فهناك دراسات أيضا تسمى علم لغة الجسد، حيث يضم هذا العلم تفسيرات منطقية إلى كل حركة تلقائية أو مقصودة يقوم بها الشخص خلال قيامه بالحديث أو بالتواصل مع أحدهم.
وينصح الخبراء بإستعمال لغة الجسد للتعبير عن الإهتمام والرغبة في بلوغ أفضل تواصل ممكن بين الطرفين المتحاورين.

إقرأ أيضاً: مفهوم قراءة التمشيط وأمثلة عليها

إقرأ أيضاً: اذاعة مدرسية عن الصلاة

المهارات الشخصية

بحث عن المهارات الحياتية pdf

يتم إطلاق هذا ا المصطلح “السوسيولوجي” على مجموع السمات الشخصية والقدرات الاجتماعية، والاتصالات المتنوعة بين كل من الأفراد والمجتمع، واللغة تعتبر هي الاساس الذي يتم بواسطته تحديد طبيعة هذا التواصل ومدى نجاحه، بالإضافة أن هذا المصطلح يضم الكثير من العادات  الشخصية التي تميز الفرد عن غيره، والود بين الفرد وغيره، وقد تشمل المشاعر المختلفة مثل التفاؤل والأمل والإحباط والتخاذل، وتعتبر المهارات الشخصية جزء لا يتجزأ من ذكاء الفرد “الذكاء العاطفي” بحيث يقوم بتحديد سلوكه وتفاعلاته مع جميع أنشطة الحياة.

مهارات تساعد على بناء الشخصية

توجد الكثير من المهارات التي تساهم و تساعد الإنسان على بناء شخصيته، وهي كالتاليي:

1 مهارات التعامل مع الآخرين: وتتكون هذه المهارات من مجموعة من القواعد من بينها:

•احترام الآخرين دائما ولا تحاول ابدا تغييره بل تقبلهم.
•القدرة على التفريق بين السلوك والنوايا، فليس من الضروري أن يكون السلوك السيئ تعبيرا عن وجود النية السيئة.
•تساهم المرونة على السيطرة على الموقف وإعطاء دفعة للتعامل بشكل مناسب.
•لا تتوقف أبدا عند الفشل بل اعتبره كتجربة وخبرة.
•الاتصال بطريقة انسانية عن طريق الوعي وهو الموقع الذي يتم من خلاله تحليل المعلومات، واللاوعي هو المكان المخصص لتخزين المعلومات.

2 مهارات المحادثة: يتم تصنيف الناس من خلال طريقة محادثتهم إلى ثلاثة أنواع، وهي كالأتى:

•النمط الصوري، ونقصد به داك الشخص الاجتماعي كثير الكلام، وتكون من بين مميزاته أنه حليم، وكريم، ويثق بالآخرين بشكل سريعة، كما أنه مهتم بنفسه، ويحب السيطرة، ويقوم بكل تصرفاته و تحركاته بسرعة.

•النمط السمعي، وهو ذاك النمط الذي يعتمد  الإنسان فيه على التعامل مع الآخرين بواسطة حاسة السمع، وتكون من ميزات هذه الشخصية بأنها قليلة الحديث إلا أنها تتكلم بسرعة، تحب العمل في وظائف المحاماة، أو التعليم، أو الكتابة، تملك قدرة عجيبة على الإنصات، تتميز أيضا بالحِفظ السريع وكثيرة الأسئلة، وتقوم بتقدر كل من يحترمها.

•النمط الحسي، وهو النمط الذي يتعامل فيه الإنسان مع الآخرين  من خلال المشاعر والأحاسيس، وتتميز الشخصية ذات النمط الحسي بالهدوء،  والحركة الكثيرة، والصمت، وحب القيام بالأعمال اليدوية، وكرهها المغامرات، كما أنها شخصية تملك ثقة قليلة بذاتها، ومنعزلة بشكل تام وانطوائية أيضا.

3مهارة الفراسة: وهي التفرقة بين ما خفي من  الأمور وما ظهر، ومن الممكن أيضا  أن يتم تعريفها بأنها القدرة على التعبير من خلال الإشارات والتعبيرات التي يتم إصدارها بطريقة لا إرداية.

أشهر المهارات الشخصية

•القدرة على تحقيق المطلوب

من بين أكثر المهارات الشخصية أهمية والتي يجب أن يتعلمها الفرد هو تحمل المسؤولية والقدرة على أداء المهام التي توكل إليه، حيث ينسحب الجميع من الشخص الذي لا يمكنهم الإعتماد عليه في قضاء الأمور.

وهذا نابع من أنه دائما ما يجد تأثيره الإيجابي ضعيفا على كل من هم حوله، وفي العلاقات الاجتماعية يكون دائما عبئا وثقلا على الأخرين.
ففي العمل، غالبا ما يتعرض لعقوبات دائمة لعدم قدرته على تحمل مسؤولية العمل الذي كلف به، لذلك يجب على الفرد ان يعزز ثقته بنفسه وينمى قدراته ويطور قادرته على تحمل المسؤولية في جميع الظروف التي يعابشها.

•قم بأكثر من وظيفة بنفس الكفاءة

من الضروري أن يكون الشخص مرحا  وسريعا في التعامل وأن تكون له القدرة على أداء أكثر من مهمة في مدة قصيرة، دون ان يتشتت وتتداخل عليه تفاصيل الإجراءات والمهام
.
ففي سوق العمل، غالبا ما يكون الشخص تحت ضغوطات كبير ويكون فب حاجة إلى القيام بالكثيى من الوظائف في أقصروقت ممكن، لذلك من واجب الشخص  ان يكون مدربا على أداء عدة مهام مع امتلاك القدرة على ضبط النفس.

•تواصل بذكاء مع الجميع

غالبا ما يكون المرء في حاجة ملحة إلى الذكاء ليكون قادرا على التفاعل والتواصل مع أنواع مختلفة من الناس، لأنه سيتوجب عليه التعامل مع عدد كبير من الأشخاص من بيئات مختلفة وخلفيات متنوعة.

لذلك، يجب ان يتمتع المرئ بالثقة بالنفس ويكون متمكنا من مهارات الاتصال ليحظى بإعجاب الجميع مثل التحدث والاستماع والكتابة وغيرها من
المهارات اخرى.

•اعمل بحب وإيجابية
ان الشخص السلبي الكثر الشكوى في العديد من الأحيان يبتعد الكل عنه، ومن المتفق عليه ان الجميع يحب ان يعمل في جو تطبعه الإيجابية والشغف وحب، فغالب ما يميل الفرد إلى من ينشر الطاقة الإيجابية في المكان الذي يتواجد فيه، لما لذالك من أثار تتجسد في خلق جو من الراحة والطمأنينة النفسية التي تعتبر عامل أساسيا في تعزيز وتقوية جل العلاقات الاجتماعية.

•القدرة على مواجهة الأزمات.

في كل يوم بل فيك كل ساعة نتعرض لعدد كبير من المشاكل والأزمات التي تتطلب قرارات مصيرية وسريعة، لذلك يجب أن يكون لدى الجميع القدرة التي تسمح لهم بحل المشكلات بشكل صحيح في  مدة وجيزة وقصيرة.

لذلك، من الضروري ان يطور الإنسان وجهة نظره النقدية تجاه لأشياء من خلال النظر والتفكير والتحليل والتفكير بشكل عميق في التفاصيل للوصول إلى الحل المنطقي النهائي لأي مشكلة بسيطة كانت او عويصة.

إقرأ أيضاً: خطة علاجية للطالبات الضعيفات للمرشدة

إقرأ أيضاً: كيفية كتابة تلخيص كتاب

المهارات الشخصية للشخصية القيادية

تسهم المهارات التي تكسبها الشخصيى القيادية على صنع علاقات جد قوية بين جميع الافراد، مما يحدث اثار إيجابية على العمل بشكل خاص والعالم بشكل عام، ويتم تقسيم المهارات الشخصية للشخصية القيادية لمجموعة من الأقسام، نذكر منها ما يأتي:

•الشجاعة: ونقصد بالشجاعة هاهنا الشجاعة التي  تخص إمتلاك القدرة على العمل دون الشعور بالخوف، وهي من المهارات التي تضمن الوصول إلى الإتقان، والتي تقدم يد العون للتوصل إلى الأهداف المراد تحقيقها.

•الغضب الصحي: إن للغضب الصحي منظور سيئ في الثقافة والمجتمع ككل، إلا أن صفة الغضب لها سلطة كبيرة جدا في ابتكار رؤيا ما، وبوجه الخصوص الغضب الصحي الذي يعمل عل تحدد العمل غير الصائب في الوقت الحالي، وهو من المهارات التي يكون كل قائد في حاجة ملحة إلى امتلاكها وكسبها.

•الاهتمام بالذات: من الواجب عدم إهمال الجسد، خصوصا عند قيادة الموظفين في العمل، لأن تولة الاهتمام بالصحة يساهم فى تشييد المهارات الأساسية التي تساعد في القادة، ويجب ايضا عدم إهمال النوم بالانشغال بالأعمال.

•الإصرار: يساهم الإصرار على التعامل مع الأشخاص في الأوقات الصعبة، وعلى أن يتحلى الإنسان بالإلتزام.

مهارات إدارة العلاقات الشخصية

من بين مهارات الشخصية التي تتخصص بإدارة العلاقات الشخصية، ما يلي:

•توكيد الذات: وهي عبارة عن المهارات السلوكية اللفظية وغير اللفظية أيضا، والتي تساعد بشكل كبير الإنسلن على التعبير عن مشاعره الإيجابية والسلبية، وأيضا مقاومة الضغوط التي يمارسها الآخرين على الإنسان، وتنقسم مهارات التوكيد لعدة أمور منها:

•القيام بالدفاع عن الحقوق العامة والخاصة أيضا. •إعتماد الاعتذار العلني.
•الأعتمتد على مبدأ الاستقلال بالرأي.
• الإعتماد على النقد.
•إعتماد المساومة.
•إستعمال العتاب.
•الغضب.
•السعي إلى ضبط النفس.
•إظهار الإعجاب.
•اعتماد الصارحة.
•المديح.
•التعبير عن الاحتجاج.

•بناء العلاقات مع الآخرين: تنقسم مهارات إقامة العلاقات مع الآخرين لعدة أقسام، منها:

•التفهم الدائم.
•تحقيق المشاركة الوجدانية.
•السعي للتحكم في التعاطف.
•التحكم في المساحة النفسية.
•إمتلاك التعاطف مع الأخرين.
•تحمل كل تبعيات العلاقة.

•الاتصال الفعال: وهي عملية تخص قيام أحد الأطراف بنقل رسالة لطرف آخر بطريقة لفظي أو غير لفظي، من أجل تحقيق هدف ما، ويرتبط نجاح هذه العملية إرتباطا وثيقا بمدى تحقق الهدف، وتنقسم مهارات الاتصال لكثير من الأقسام، هي:

•الإصغاء.
•عرض البيانات المتاخة.
الحجاج.
•الكتابة بشكل موضح خال من اللبس.
•القراءة بشكل أسرع واكثر فعالية.
•القدرة على إدارة الحديث.

أهمية المهارات الشخصية والاجتماعية

مفهوم المهارات الشخصية والاجتماعية

ان المهارات تلعب دورا فعالا فى حياة الأفراد والجمعات، وذالك لما تنتجه من تأثير قوي على الفرد سواء كان على الجانب النفسي أو الإجتماعي، ولا نجزم ان يكون التأثير إيجابيا دائما بل في بعض الأحيان قد يكون سلبيا، ومن المتعارف أن الإنسان يملك طابعا إجتماعيا يدفعه لأن يكون إجتماعيا ومتأزرا ومتفاعلا فى البيئة المحيطة به، واذا لم يكن كذالك فلن تكون هناك أي إستفادة من خلقه داخل جماعات، فهو مخلوق اجتماعي في الأصل ولا يستطيع ان يخرق القاعدة ابدا ويعيش بمفرده اذ أنه سيحتاج للتواصل والإحتكاك مع الأخرين.

لقد خلق الله الإنسان وغرس فيه عدة غرائز  وأبرزها أنه يتفاعل مع البيئة المحيطة به يُؤثر ويتأثر، يقوم بأستجابة وله ردود الأفعال يحزن ويفرح، يعمل ويكافح ويفشل ويحاول، وكل هذه الصرفات تملك دلالة واحدة هو أنه يسير بالمنطق الصحيح فى الحياة بصيغة أخري إنه يؤدى المهام التي خلق من أجلها.

كما أنه يعلم جيدا ما الذي يجب عليه فعله والدور الذى سيؤديه، وما يمتلكه من حقوق وما عليه من واجبات يجب ان يلبيها تجاه نفسه و تجاه الأخرين.
منطق الحياة الذي نتحدث عنه ها هنا هو أن يكون للمرء هدف يسعى لتحقيقه، وأن يمتلك الشغف والإرادة اللازمة لتحقيقه.

وبالتالي يخلق لديه الشعور بالحماس والطاقة لأداء العمل المطلوب.
ثم يأتي بعد ذالك دوى تنمبة جوانب شخصيته، وأهمها المهارات الشخصية والاجتماعية والتي لها الفضل الأكبر فى تغيير مستويات حياته، سواء نحو القمة أو نحو القاع وذالك حسب ما يؤديه داخل المجتمع، وهذا ما تقوم انت بتحديده أنت بنفسك دون جاجة للآخرين.

كيف تنمي مهاراتك الشخصية والاجتماعية

مقدمة عن المهارات الشخصية والاجتماعية

•قم بتثقيف نفسك، من خلال مطالعة المزيد عن الموضوعات التي تعجبك وتثير إهتمامك وإهتمام الأشخاص الذين يحيطون بك، فالثقافة ستجعلك تثق بنفسك بشكل كبير، وستساعدك ايضا على التعامل بجرأه وبشجاعة مع كافة الاشخاص الذين تحاورهم.
•السعي لتعلم لغة الجسد، وتعلم كيفية الإنصات والمهارات الخاصة بالكتابة الفعالة.
•يجب أن تكون منفتحا على العالم ولا تعاني من الخوف.
•اسعى إلى تعلم كل ما هو جديد، فكلما تنمى مستوى إنفتاحك وزادت خبراتك كلما زاد إعجاب الكثيرين بك.
•قم بالتعرف على أشخاص جدد وايضا وسع دائرة معارفك، وذلك لكي تقوم بتنمية مهاراتك الاجتماعية كما سيساعدك ذالك أيضا على التعرف على أنماط متنوعة من البشر.
•تعلم الكثير من اللغات المختلفة لكي تفتح لك آفاق جديدة وتجعلك أيضا تتعرف على مجتمعات جديدة لم تكن لك بها أية دراية، ولذلك كلما سنحت لك الفرصة تعلم لغة جديدة.
•يجب أن يكون لك اهتمام بالتفاصيل حتى الصغيرة منها، وتحلى أيضا بالإيجابية دائما وابتعد كل البعد عن التشاؤم وفقدان الألم.
•التزم بالصبر عند تعاملك مع الأزمات والمشاكل، لكي تكون لك قدرة على إدارة الأمور وحل المشكلات بكل ذكاء.
•تعرف على كل نقاط ضعفك وقم بتقبلها واسعى جاهدا إلى تطوير ذاتك وإيجاد حلول لكل عيوبك، وذلك مع المحافظة على ثقتك بذاتك وبالقدرات التي تملكها.
•قم بزيادة مزاياك وكل نقاط قوتك لكي لا تصاب بالإحباط والتشاؤم.
•ابتعد كل البعد عن الغرور والتكبر ولا تقم أبدا بإنتقاد ومراقبة الأشخاص الذين يحيطون بك بشكل مستمر ودائم.

أنواع التواصل

خريطة مفاهيم عن المهارات الشخصية والاجتماعية

•تواصل غير لفظي

يتم تعريف التواصل الغير اللفظي بأنه عملية توصيل المعنى عن طريق رسائل غير منطوق بها. ومن بين أشكال التواصل غير اللفظي المعروفة اللمس، الإيماءة، أو لغة الجسد، وتعبيرات الوجه والتواصل البصري. ويعتبر التواصل من الاشياء المعروفة مثل الملابس وتسريحات الشعر، والهندسة المعمارية، والرموز، والرسوم البيانية، ونبرة الصوت وغيرها.

•تواصل لفظي

التواصل اللفظي أو المنطوق الفعال يرتكز بالأساس على عدة عوامل، ويجب ان يكون هناك اندماج بينه وبين غيره من المهارات الهامة لتكوين الشخصية مثل التواصل الغير اللفظي، ومهارات الانصات والتوضيح وغيرها من المهارات. التواصل اللفظى المنطوق يضم الخطب، والعروض، والمناقشات، وكل جوانب التواصل بين لأشخاص.

نشكرك عزيزي القارئ عل  متابعة قراءة هذا المقال ونرجو ان تكون قد توصلت إلى مبتغاك وصرت على  دراية بالمقالت التي يجب ان تمتلكها لتساهم في تنمية شخصيتك وتنمية المجتمع كما انك أصبحت على علم ببعض الطرق التي من شأنها ان تساعدك على تطوير مهاراتك الشخصية والإجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *