سورة تسمى بني اسرائيل؟

مرحبا بكم زوارها الأعزاء، يسعدنا دائما لجوؤكم إلى موقعنا دائما للعثور، على ماتحتاجون من من معلومات موثوقة و أكثر دقة، لذالك نعمل جاهذا لنكون دائما عند حسن حضكم.
سؤال اليوم:

سورة تسمى بني اسرائيل:

الجواب هو: الإسراء.

قصة الإسراء والمعراج:

قصة الاسراء و المعراج، هي تلك الرحلة التي كافئة الله بهى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بعد أن ماتت زوجته خديجة بنت خويلد وعمه ابا طالب من نفس السنة، اللذين كان يؤازرانه، فسميت تلك السنة، بعام الحزن، وضاقت به الأرض بعد التكذيب الذي قابله من طرف المشركين في الطائف، بعد أن طردوه وأرسلو إليه أطفالهم يرمونه بالحجارة، فأدوه كثيرا بأشد الأذا، فدعى الرسول صلى الله عليه وسلم دعائه المشهور “اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، أرحم الراحمين ، أنت أرحم الراحمين ، إلى من تكلني ، إلى عدو يتجهمني ، أو إلى قريب ملكته أمري ، إن لم تكن غضبان علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك”، فأتاه جبريل عليه السلام فقال له، لو شئت نطبق عليهم الجبال، فيقول الرسول عيه أزكى الصلات والسلام، لا لعلا يخرج الله من منهم يوحد الله.

وقائع الاسراء والمعراج:

الاسراء والمعراج هي، الرحلة التي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم، على الذابة التي تسمى بالبراق، من المسجد الحرام في مكة المكرمة، إلى بيت المقدس المتواجد في فلسطين، فالتقى أنبياء الله فسلم عليهم وسلمو عليه، وصلى بهم ركعتين، وبعدها ذهب في رحلة سماوية، إلى سدرة المنتهى، وهي أخر مكان في السماء، وكل هذا في ليلة واحذة، لقوله عزة وجل، (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ( الاسراء.

تاريخ الاسراء والمعراج:

تاريخ الاسراء والمعراج، لا يوجد أي سند لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أو عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم، لبيان تاريخ الإسراء والمعراج، هناك من يقول أنها قبل الهجرة بسنة أو بستة عشرة شهرا فتكون في ذو القعدة، وقيل بعذة تاريخ الهجرة بثلاث سنوات أيضا، وقيل بخمس وبست، أو أنها ليلة الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول، وتعددت الأقوال ويبقى تاريخها الصحيح مجهول، والله وحذه الأذرا به.

الحكمة من الاسراء والمعراج:

الحكمة من الإسراء والمعراج، كانت قد جائت كتسليتا، لقلب الرسول صلى الله عليه وسلم، بعدة تسلسل الوقائع المحزنة لقلب الحبيب عليه أزكى الصلوات، ولتكون أكبر رسالة له، على إن لم تسعكة الأرض، فليسعكة الكون كله، وأن الله الذي بعثك، قادرعلى أن يبيد هائولاء المشركين في لحظة، وإنما هي سنة الله في الكون، من الصبر والدعوة والتحمل، حتى يذخل وينتشر هذا الذين بقدرة الله وحذه، وجائت قصة الاسراء والمعراج، لتضهر الترابط بين المقدسات أيضا، وأختيرت وقائع الاسراء والمعراج ليلا، حتى تكتمل غيبيها، ليبتلي الله الناس بها، لأننا نكلف في عقيدتنا، بالإيمان بالشيئ الغيبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *