الزواج والحب

ليلة الدخلة وفق تعاليم الاسلام

ينشغل كل شاب وفتاة على وشك الزواج بليلة تجذبهم إلى حياة جديدة، حيث يغلق باب شقتهم التي يعيشون فيها معًا لأول مرة.

ليلة الدخلة أو ليلة الزفاف تمثل البداية الحقيقية للحياة الزوجية، إذ فيها يحدث أول اتصال جنسي بين الزوج والزوجة. وهذا ما نجد عدد من الدعاة المسلمين يتحدثون عنه في عدد كبير من مقاطع الفيديو التي تم نشرها عن طريق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان “ليلة الداخلة في الإسلام”.

لقد سبق أن شرحنا في موضوع سابق شرح ليلة الدخله للمتزوجين في الاسلام ( دعاء وشرح شامل )، يمكنك الاطلاع عليه للتعرف على كل الجزئيات حول ما يجب ان يقوم به الزوجين ليلة الدخلة أو ما تسمى ليلة العمر.

والعلاقة الجنسية بين الزوجين يأخذ عليها الأجر كل من الزوجين في الآخرة، ويجب أن تبدأ العلاقات الجنسية بين الزوجين بالدعاء، وتنتهي العلاقة الجنسية بشكل كامل من الحياء والتأدب والمداعبات، وأن يكون كل تصرف مع والآخر في الحشمة والكياسة، ولا يستعجلون الجماع قبل مقدمات الحب واللطف والحنان.

بالإضافة الى ذلك فإنه يجب أن تكون العلاقة الجنسية بين الزوجين ليلة الدخلة في سرية تامة وفق أحكام ليلة الدخلة في الاسلام وكذلك بعيدة عن كل الأعين، إذ أنه لا يجوز أن يقوم أحد الزوجين بقول أي شيء من أسرار الطرف الآخر في العلاقة الجنسية التي تمت ليلة الدخلة.

اقرأ أيضا:
كل تفاصيل ليلة الدخلة التي تحتاجها وماذا يجب على الزوجين فعله في ليلة الدخلة
مغربيات للزواج ارقام هواتف

تعدد النوايا في الزواج

طور العلماء سؤال النية في الزواج، فقالوا إن المسلم والمسلمة يمكن أن يعددوا نوايا الزواج، من بين هذه النوايا نجد:

  • حماية النفس من الإغراءات
  • الإنجاب وتوسيع العائلة والابتعاد عن المعاصي
  • الحث عمن يعينه على طاعة الله
  • تطبق شريعة الله في البيت
  • تربية الأولاد الصالحين الذين ينفعون الإسلام والمسلمين

وغيرها من النوايا الحسنة التي تخطر ببال الزوجين، والتي بها يتم تعظيم أجر هذه العبادة – الزواج – حتى يصبح من أعظم العبادات في الحياة.

اقرأ أيضا:
كيف اعرف أني عذراء عن طريق الدورة الشهرية

ليلة الدخلة وفق تعاليم الاسلام بالتفصيل

في مساء يوم الزفاف، يوصى العروس والعريس بالتحلي بعدد من الآداب واللطائف التي ستضفي على حياتهما المودة والرحمة، والتي من شأنها أيضاً القضاء على الخوف من مغادرة منزل الوالدين إلى منزل غريب والعيش مع شخص آخر.

آداب ليلة الدخلة في الإسلامية

إن الإسلام كدين كامل لا نقص فيه ولا لبس فيما يتعلق بكل ما يناسب حياة الإنسان، حتى بأدق تفاصيل عصره.

ولم يجد المُشرع أي خطأ في التعامل مع الأمور التي يمكن اعتبارها حساسة للغاية مثل أوضاع الجماع في الإسلام بالتفصيل والعديد من الأمور التي يصعب على الناس الحديث عنها، فشرحها إما بنص قرآني أو بحديث في السنة النبوية.

وتتجلى آداب ليلة الزفاف على وفق التعاليم الإسلامية فيما يلي:

التجميل والتزين

يتغلغل الإسلام في الناس من خلال مداخلهم الفطرية، فهو الدين الأقرب للنفس والعقل والقلب، وتعتبر النظافة والزينة غريزة إنسانية لازمته في كل الأوقات، وهي أول حق للعروسين.

بما أنهم في بداية حياة جديدة، فإن ما استقر في الروح هو قبول دام، وما حل هناك بنفور دام.

لذلك يجب على الزوجين اتخاذ جميع أشكال الزينة المسموح بها، كإزالة الشعر من الأماكن الحساسة، والغسيل والتطيب.

طالما أنك تتجنب ما تحرمه الشريعة الإسلامية في مثل هذا المكان، يجب تجنب تغيير مظهرك أو الحصول على وشم أو شيء من هذا القبيل الذي يعتبر محرماً في الاسلام.

اللباس المناسب

يجب أن يعلم المتزوجون حديثاً أنه لا حرج على الرجل وزوجته في غرفة النوم، وطالما أنهما في ستر عن الناس، فعليهما ارتداء ما يرضي الطرف الآخر ويثير عواطفه ورغباته.

لا يوجد تحديد لشكل لباس الرجال أو النساء في ليلة الدخلة على الطريقة الإسلامية.

على المرأة أن تلبس ما يدل على جمالها من الثياب والإكسسوارات والحلي، وأن تحرص على اختيار الألوان التي تزيد من فتنتها، لتُطبع صورتها في ذهن زوجها إلى الأبد وعلى قلب زوجها.

وبالمثل، على الرجل أن يختار من ملابس هذه الليلة ما تشتهيه زوجته وما يدل على رقيه واهتمامه وتقديره لمشاعرها.

المرح واللطف

ليلة الداخلة وفق التعاليم الإسلامية ليست ساحة مصارعة أو قتال، وليست ليلة للجسد بدون روح.

الإسلام، هذا الدين العظيم، يضع العاطفة والشعور في المقدمة، وكما يضمن تلبية احتياجات الجسد، فإنه لا يغفل حاجات الروح.

خروج الابنة من منزل والدها إلى منزل زوجها يجلب معه القلق الداخلي والخوف والتوتر الذي يجب على الزوج القضاء عليه بكلمة حلوة أو مزحة مضحكة أو عمل طيب.

علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنه هو نفسه عندما تزوج السيدة عائشة رضي الله عنها.

جاء في حديث أسماء بنت يزيد

((قَيَّنت (زيّنت) عائشة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جئته فدعوته لجلوتها (لرؤيتها)، فجاء إلى جنبها فأتي بعس (قدح) لبن فشرب ثم ناولها النبي صلى الله عليه وسلمفخفضت رأسها واستحيت، قالت أسماء: فانتهرتها، وقلت لها: خذي من يد النبي صلى الله عليه وسلمقالت: فأخذت فشربت شيئاً ثم قال لها: أعطي تربك (صديقتك))

وهكذا رفع الرسول صلى الله عليه وسلم ارتباك وتوتر السيدة عائشة بإعطائها الطعام والشراب، مما يدل على عاطفتها وحبه لها.

الصلاة والدعاء

المسلم الحقيقي يتعلق بالصلاة ويرى فيها حبلًا قويًا يربطه بخالقه، ومن أول لحظة يؤذن الأذان في أذنه اليمنى ويقام للصلاة في أذنه اليسرى عند ولادته. فتكون تلك الصلاة رفيقه من المهد إلى اللحد ومن المولد إلى الممات.

فكيف ينسى المسلم أن يصلي ليلة الدخلة؟

أليست بداية حياة جديدة أنسب لنا أن نبدأ بعلاقة مع الله عز وجل؟

أليس الزواج ونتائجه من الأمور التي يجب أن نستعين بها من الله في الصلاة والدعاء؟

هكذا فعل الصحابة وسابقو هذه الأمة الصالحين. إذ أن جماعة من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم، منهم عبد الله بن مسعود وأبو ذر وحذيفة بن اليمن زوجوا أحد أصدقائهم، فنصحوه قائلين:

“إذا دخل عليك أهلك (زوجتك)، فصل ركعتين ثم سل الله من خير ما دخل عليك، وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك”.

ماذا يقول الزوج بعد الصلاة في ليلة الدخلة؟

في ليلة الدخلة وفق تعاليم الاسلام الزوج ويمسك مقدمة رأس زوجته ويدعو بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم:

“اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، أعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه”.

اقرأ أيضا:
تعليم الزواج بالصور وضعيات ليلة الدخلة في الاسلام

ماذا يحدث في ليلة الدخلة بين الزوجين وفق تعاليم الاسلام

بعد اتمام الصلاة والدعاء وقضاء بعض الوقت في الكلام، وترقيق القلوب، وإزالة الخوف والتوتر تأتي لحظة الجماع التي يجتمع فيها كل من الروح والجسد.

قال الله عز وجل”وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا”.

وللجماع في الشريعة الإسلامية سنن وخطوات منها:

الدعاء

والغاية من الدعاء في هذه اللحظة هو الرغبة في تحصين المسلم لزوجته ولنفسه ولدريته المستقبلية من الشيطان وجنوده الذين يرون بني آدم ولا نحن نراهم.

يقول الله عزوجل ” إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ “.

لذلك يعتبر التحصين من عيون الجن شيء ضروري منه وأساسيّ قبل أن يقوم الزوجان بنزع ملابسهما.

والدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم قبل الجماع، رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

” لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله اللهم جنبناً الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه أن يقدر بينهما ولد لم يضره الشيطان أبداً “.

المداعبة

اهتمت الشريعة بجعل ليلة الدخلة ليلة لا تنسى في حياة كلا الزوجين، وأن تكون أمسية تشاركية تفاعلية. لا يديرها طرف واحد، إذ أنه من خلالها يحق للزوج والزوجة الاستمتاع على قدم المساواة، لأنها ليست ليلة الزوج وحده، وليست ليلة الزوجة وحدها، بل تعتبر ليلتهما أو كما تسمى ليلة العمر.

كما أن المداعبة والاستعداد قبل ممارسة الجنس من الأمور الأساسية التي تجعل الزوجين في حالة انسجام وتوافق على السرير.

ومن أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم مداعبة أهله وتهيئتهم قبل الجماع. قال الإمام ابن القيم:

” وممَّا ينبغي تقديُمُه على الجِماع: ملاعبةُ المرأة، وتقبيلُها، ومصُّ لِسانها، وكان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُلاعبُ أهله، ويُقَبلُهم “.

هذه المداعبات التي تسبق الجماع لا تساعد فقط على تهيئة المرأة نفسيا، ولكن أيضا جسديا، من خلال ترك السوائل المهبلية تسقط مما يسهل عملية الإيلاج.

مداعبة الفرج

أصل العلاقة الجنسية بين الزوجين هو أن جسد الرجل كله بالنسبة لزوجته خاضع للمتعة، والعكس صحيح.

لذلك أتاح العلماء للرجل أن يستمتع بجسد زوجته كاملاً – باستثناء الجماع في فتحة الشرج – وللزوجة الحق في التمتع بجسد زوجها كاملاً.

وأساس هذه الممارسات أن يأخذ كل طرف بعين الاعتبار ذوق الآخر، فإذا ابتعد أحدهما عن شيء لا يجب على الآخر إجباره على ذلك، وفي الأمر متسع.

الجماع

الجماع الجنسي يعني الجماع الكامل أي إدخال العضو التناسلي للزوج في مهبل المرأة، وهو الشيء الذي يستدعي المتعة والإنجاب.

في ليلة الدخلة، وفقًا للتعاليم الإسلامية، يُسمح للزوجين بالاستمتاع ببعضهما البعض بأي طريقة ممكنة طالما أنهما يتجنبان الجماع في فتحة الشرج.

أي وضعية جنسية تدخلها المرأة في مهبلها لا بأس بها ولا حرج فيها.

وليست كل الممارسات التي تؤدي إلى زيادة الرغبة والشهية لممارسة الزوجين محرمة بنص أو رأي.

” نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنَّى شئتم” – أي كيفما شئتم

ويستحب اثناء الجماع أن يتحدث الزوجان ويعبران عن حبهما ومشاعرهما وأن يظبين كل واحد منهما رضاه، تلميحًا أو تصريحًا.

اقرأ أيضا:
نصائح ليلة الدخله للمتزوجين في الاسلام وكل ما تحتاج معرفته عن آداب الجماع

نصائح ليلة الدخلة

فيما يلي النصائح التي يجب اتباعها في ليلة الدخلة والتغلب على التوتر مع الزوجة:

تأكد من مداعبة زوجتك

تعتبر مداعبة المرأة سواء كانت مداعبة جسدية أو لفظية من أهم خطوات العلاقة الحميمة الناجحة فهي تساعد على تخفيف التوتر لدى الزوجين وتعمل على استرخاء المرأة مما يساعد في العلاقة دون مشاكل ولكن يجب أن تمتد المداعبة إلى في نصف ساعة على الأقل.

الرومانسية

يجب أن تستمتعي بقليل من الرومانسية في هذه الليلة المهمة من حياتك من خلال الكلمات الرومانسية والحلوة، فالكلمات الرومانسية لها تأثير سحري على المرأة، فهي تساعد على إزالة التوتر عن المرأة، لأن الأطباء النفسيين يقولون إن العامل النفسي للمرأ يعتبر أهم من العامل الغريزي في إقامة علاقة ناجحة.

ينصح بعدم الإيلاج في ليلة الدخلة

الأطباء ينصحون بعدم القيام بعلاقة جنسية كاملة في ليلة الدخلة، وأن ذلك من الجيد أن يكون بشكل تدريجي، وفي الإيلاج الأول يجب اتخاذ وضعية مريحة للفتاة العذراء، وهي أن تنام الفتاة على ظهرها مع ثني ساقيها. في مفصل الركبة والفخذ. إذ أن ذلك سيساعد في سهولة الإيلاج لأن الفتاة العذراء تكون لديها عضلات المهبل متقلصة ويصعب الإيلاج وخصوصاً عند حالة التوتر العصبي، لذلك من الجيد التوقف عن الجماع لمدة يوم بعد ليلة الدخلة، ومن ثم ممارسة العلاقة مرتين في اليوم. حتى تنسجم الزوجة مع هذا الوضع الجديد، وبعد ذلك يمكنك ممارسة العلاقة في الأوقات التي تريدها.

اكتشف أكثر المناطق إثارة للزوجة

من الجيد أن تحرص على معرفة المناطق الأكثر إثارة للزوجة ومحاولة مداعبتها بلطف، إذ أن ذلك سيساعد على إثارة الزوجة ومن ثم الوصول إلى مرحلة النشوة الجنسية مما سيؤدي الى إقامة علاقة ناجحة.

خلاصة:

ختاماً، في هذا المقال شاركنا معك كل ما يتعلق بليلة الدخلة وفق تعاليم الاسلام، وتبقى هذه الليلة التي هي ليلة العمر راسخة في ذاكرة الزوجين وكذلك دليلًا على الرحمة والمحبة والمودة الصادقة.

اظهر المقال كامل (...)

مقالات ذات صلة مختارة لك 🔥🔥

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments