الدليل الطبي الشامل لدواء الميدافين:

يعمل شراب ميدافين ( الأيبوبروفين ) على خفض حرارة الجسم المرتفعة وتسكيين الألم المتوسط، وتخفيف الألم الناتج عن التورمات، مع تسكين ألم الإلتهاب بشكل عام في جسم الإنسان.
متوفر الأن في جميع الصيدليات بالمملكة العربية السعودية.

دواعي الإستعمال

  • يعالج الدواء الإلتهاب النقرسي .
  • يعالج إلتهاب الفقرات .
  • يعالج إلتهاب المفصل ( Osteoarthritis )، أيضا إلتهاب الروماتيزم والتهاب المفاصل الروماتويدي ( Rheumatoid arthritis ).
  • يساعد النساء في فترة الدورة الشهرية بتخفيف الألم.
  • يعالج إرتفاع الحرارة للأطفال بعد 6 أشهر، ويعتبر تأثيره كبير أكثر من الباراسيتمول.
  • يعالج الألم المتوسط على المدى القصير الناتج عن ألم الأسنان، والتهاب الربطة، والصداع الرأس، وآلام التورمات من الإصابة بجروح، وألم الطمث بشكل عام، وإلتهاب الجراب ( bursitis ) وإلتهاب الغضلات .
  • يعالج الإتهاب المفصلي روماتويدي يفعي ( Juvenile Rheumatoid arthritis).
  • يعالج المفاصل الرثياني ( الروماتيزم ).

الأثار الجانبية

  • الكلي: قد يتسبب في الفشل الكلوي والآستسقاء ومتلازمة الكلوي وإلتهابها، ولكن بشكل نادر.
  • الدم: قد يتسبب في فقر الدم وفي ندرة الصفائح الدموية، وندرة الكرات البيضاء، و إنحلال الدم، بشكل نادر.
  • الحواس: قد يجعل العين في حالة ضبابية ويأثر على السمع بشكل نادر.
  • الجهاز العصبي: قد يتسبب في دوار وصداع نادر، كما قد يسبب أيضا القلق وعدم الإرتياح والإكتئاب ورؤية الأحلام السيئة.
  • الجهاز المناعي: قد يسبب الطفح الجلدي النادر وفرط للحساسية ( تأق ) ضد العقار.
  • الكبد: قد يتسبب في الإلتهاب الكبدي وارتفاع أنزيمات الكبد.
  • الجهاز التنفسي: يسبب تشنج شعبي ونوبة الربو والتهاب الرئة في حالة نادرة.
  • القلب و الأوعية الدموية: قد يسبب في جلطة بتناول العديد من الأقراص.
  • الجهاز الهضمي: يسبب ألم في البطن وانتفاخ مع نزيف معوي في حلة نادرة وإلتهابات في اللسان والفم والغثيان وقرحة المعدة والإسهال.

موانع إستعمال دواء ميدافين :

سنذكر لكم عدة موانع لعدم إستعمال دواء ميدافين والتي يجب الإحتياط منها، لتجنب أعراض أخرى.

  • القصور في القلب العنيف.
  • القصور في الكبد العنيف.
  • القصور الكلوي العنيف.
  • عدم إستعماله في النزيف النشط أو العنيف، وفي حالة إستعماله، كن حذر.
  • عدم الإستعمال بانسبة لـلأطفال في عمر 6 أشهر، أو بوزن أقل من 5 كيلوجرام.
  • عدم الإستعمال للنساء الحوامل في الأشهر 3 الأخيرة.
  • عدم الإستعمال لمرضى الحمى الضنك النزفية، مع تجنب الدواء في حالة وجود مضادات اﻹلتهاب الغير استرودية بشكل عام .
  • عدم الإستعمال في حالة وجود الصداع الناجم عن الإفراط في إستعمال مسكنات الأم، والتوقف عن استعمال اﻷدوية ذات مفعول قصير و استبدالها بطويلة المفعول، كعقار ميثادون ( methadone ) مع ممارسة الرياضة.
  • الإستعمال بشكل قليل وبحذر من قبل مرضى البرفيرية الكبدية ( Hepatic porphyria ) قد يصل مستخدمه إلى حالة حرجة.
  • عدم الإستعمال لأصحاب أمراض القلب و أمراض الشرايين التاجية والألم الناتج عن الجراحات، في حالة الإستعمال يجب استشارة طبيب مختص .
  • عدم الإستعمال للمرضى الذين يتم علاجهم بموانع التخثر.
  • عدم الإستعمال لمرضى الأمعاء الإلتهابية كداء الكرون والتهاب القولون التقرحي .
  • عدم الإستعمال للمرضى الذين يصابون بالربو بسبب الأسبرين أو الغير ستيرويدية، ومرضى إلتهاب الأنف الحاد و الشرية.
  • عدم الإستعمال في حالة إفراط حساسية اﻻيبوبروفين ( Ibuprofen ) .
  • عدم الإستعمال في حالة القرحة الهضمية النشطة أو نزيف الأمعاء.

الجرعة المسموح بها :

البالغين: الجرعة المسموح بها للبالغين والمعتادة هي 400 مجم كل 4 أو 6 ساعة يوميا، والجرعة القصوى 800 مجم في المرة الواحدة أو 3200 مجك يوميا ..
الأطفال: الجرعة المسموح بها للأطفال في سن 6 أشهر، مع وزن يزيد عن 5 كيلوجرام، هي بين 10 و 30 مجم / كجم لليوم مقسمة الي 7 الجرعات، وأقصى حد في الجرع بين 50 أو 2400 مجم / كجم في اليوم.
بالنسبة لحساب الجرعة بطريقة بسيطة للأطفال، الوزن /3 سم يعطي 3 مرات في اليوم.

الجرعة الزائدة :

ينتج عن الجرعة الزائدة ظهور الكثير من الأعراض مثل:

  • إنخفاض ضغط الدم
  • الإسهال
  • الطنين أو التشنجات
  • الدوخة
  • هبوط الجهاز التنفس
  • التسمم
  • فشل كلوي حاد
  • تلف في الكبد
  • نزيف الأمعاء
  • القيء

علاج الجرعة الزائدة :

عند ظهور أعراض الجرعة الزائدة، فالعلاج الأنسب هو تناول الكربون النشط، والتنظيف المعوي ( القيء )، أيضا تصحح حضية الدم، وفي حالة الفشل الكلوي، يجب مراقبة الإفرازات البولية، كما ينصح تغير الدم ( ديلزة ) ﻹزلة الجرعة الزائدة من الجسم.

بنسبة للحمل و الرضاعة :

الحمل: يجب على المرأة الحامل في الشهور 3 الأولى والثانية عدم تعاطي الدواء، إلا في حالة جد ضرورية وليس لفترة طويلة. يعتبر الدواء في تلك المرحلة من فئة السلامة الحمل C، أما في الثلث الأخير من فترة الحمل يعتبر، من فئة سلامة الحمل D، ويمنع منعا كليا من استخدمه بل يجب تجنبه، لأنه قد يسبب نزيف في فترة الولادة، مع تأثيره السلبي على القلب والأوعية الدموية التي تخص الجنين.
الرضاعة: لا يجب استخدامه إلا في حالة استشارة طبيب المختص، بسبب انتقاله في الرضاعة بكميات صغيرة.

الأثر الطبي للدواء و كيفية ستعماله :

ايبوبروفين:( Ibuprofen ): من الأوليات لإستخدامه وعمله كمضاد وكخافض للحرارة هي بتثبيط تكوين مادة البروستاجلاندين ( Porstaglandin )، وذلك عن طريق تثبيط الأنزيمات الأكسدة الحلقية (Cyclooxygenase )، وهو مشتق من حمض البروبيونيك ويعتبر مضاد إلتهاب غير ستيرويدي ( Nonsteroidal Anti-Inflamatory )، ويلعب البروستاجلاندين دورا رئيسيا في أعراض الألم والإلتهاب الحمى.

حركة الدواء في الجسم :

يذهب عبر الفم للكبد، ثم يتم إخارجه عن طريق المسلك البولية، ويلتصق ببوتينات البلازما بنسبة 98% وتبلغ فترة عمر النصف الحيوي للدواء 1.3:1 ساعة.

التفاعلات بسبب الدواء :

  • الكوينولونات: تقول بعد الأبحاث والتقارير عن حدوث التشنجات التي قد تكون سبب الإستخدام المقترن مع مضادات الإلتهابات غير الأسترودية.
  • مثبطات إعادة إمتصاص السيروتونين الإنتقائية ( Selective sertonin reuptake inhibitor ) والكورتيزون ( Corticosteroid ): يحدث نزيف خطير في الجهاز الهضمي إثر إستخدام مقترن مع مضادات الإلتهابات غير الاسترودية، من الأحسن في هذه الحالة استخدام الأدوية الواقية من قرحة المعدة.
  • الفنيتويين ( Phenytoin ): هذا العقار يزيد من حدة تأثير الفنيتويين.
  • الأدوية الحموضة المحتوية على الألومنيوم أو المغنسيوم ” الجرعة العلية “: والتي تعمل على التقليل من إمتصاص الدواء في الدم ومن ثم تأثيره، لهذا يجب أن تأخد بفترة بعيدة عن الدواء والتي لا تقل على ساعة واحدة.
  • سيكلو سبورين ( Cyclosporine ): يزيد من خطر الكلية بالسيكلوسبورين مثل كافة المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، ويجب إستخدامه بجرعات أقل من التي تعطي للناس الذن لا يتلقون السيكلوسبورين.
  • ميثوتريكسات ( Mdthotrexate ): مثل كافت المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، قد يسبب زيادة تركيزات ميثوتريكسات في الدم.
  • الديجوكسين: في تجربة أقيمت على 12 مريض استنتجعدم زيادة تركيز الديجوكسين في الدم.
  • الأدوية المضادة للسكري: مثل كافة المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، إذا استخدمت بجرعات عالية، قد تؤدي بصاحبها إلى هبوط مستوى السكري في الدم، لهذا وجب مراقبة مستوى السكر في الدم، للإحتياط.
  • بروبينسيد ” Probenecid “: يزيد من نسبة العقار في الدم بمقدار الثلث.
  • الليثيوم: مثل كافة المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، احتمال أن يسبب زيادة تركيزات الليثيوم في الدم.
  • الأدوية المضادة للتختر والمضادة للصفائح: مثل كافت المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، قد يؤدي إستعمالها إلى زيادة النزيف.
  • مضادات الإلتهابات غير الاسترودية الأخرى: قد يؤدي للقرحة، أو نزيف أو أعراض أخرى.
  • العقاقير الخافظة للضغط ” موانع بيتا، مثبطات الانزيم المحول الﻷنجيوتنسين ACE Inhibitors، ومدرات البول ): مثل كافت المضادات الإلتهابات غير الاسترودية، إحتمال حدوث انخفاض في تأثيرها، أو استخدامها مع مدرات البول ومثبطات الأنزيم المحول اللأنجيوتنسين، ويجب إعطاء السوائل بكمية تكفي، بحيث يزداد خطر حدوث الفشل الكلوي، وقد يحدث زيادة للبوتاسيوم في الدم مع الأدوية الموفرة للبوتاسيوم.

شاهد أيضاً

أفضل الطرق للعناية بالشعر

كل شخص سواء كان رجلا أو امرأة يحلم بالحصول على شعر جميل وجذاب، خصوصا وأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *