القرآن الكريم

علاج المشاكل الزوجية بالقران

الأسرة هي أهم شيء يمنحه الله تعالى للانسان، والحفاظ عليها واجب وضروري، لأن هذا الأمر ينعكس إيجابا على الأبناء وعلى المجتمع ككل، حيث يساهم في صلاح الأبناء وإنتاج ذرية صالحة، كما يعطينا هذا الأمر مجتمعا أخلاقيا يتميز بالقيم وحسن المكارم.

في هذا المقال سأقدم لكم علاج المشاكل الزوجية بالقرآن من خلال تقديم مجموعة من آيات قرآنية لحل المشاكل الزوجية، وكذا تقديم بعض النصائح المهمة التي يجب على كل شخص اتباعها.

حل المشاكل بين الزوجين بالقرآن

هناك أمر مهم لا ينتبه إليه أغلب الناس، ويعتقدون أنه أمر غير مهم وهو أن سبب المشاكل الزوجية العائلة أو المشاكل بين الزوجين، يكون في أغلب الأحيان بسبب الابتعاد عن الله تعالى.

فكلما ابتعد الانسان عن الله تعالى وعن الالتزام بما أمرنا الله تعالى به كما زاد شقاء العبد. لذا حل المشاكل بين الزوجان بالقرآن هو أفضل حل يمكن للمرء أن يعتمده، إذا أراد أن يعيش حياة سعيدة وهنيئة.

القرآن الكريم أفضل علاج للروح، حيث أن قراءة القرأن الكريم كل يوم يمكن أن يجنبك الشقاء في الحياة والمشاكل سواء المشاكل بين الزوجين أو مشاكل الحياة،

 وسبب المشاكل التي نعيش فيها اليوم هي ابتعادنا عن القرآن، ولأننا ابتعدنا عن القرآن دخل الشيطان بيننا،وما دخل الشيطان في مكان إلا أفسده أفسد العائلة .

فالحل للمشاكل الزوجية ومشاكل الحياة كلها يوجد في القرآن، لأن القرآن كلام الله تعالى وبه تطمئن القلوب وترتاح، مصداقا لقوله تعالى ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب “.

سورة لحل المشاكل الصعبة

في بعض الأسر تجد زوجين داخل بيت واحد، لكن قلوب هذين الزوجين متفرقة ومتشتتة ومتباغضة، مما يجعل المشاكل بينهما دائمة ولا يعيشان لحظات سعيدة أبدا. لإذن ما هو الحل؟

الحل هو القرأن الكريم، أن تقرأ ما تيسر من القرآن الكريم كل يوم هو الحل للمشاكز بين الزوجين، وأفضل سورة لحل المشاكل الزوجية بالقرآن وسورة لحل المشاكل العائلية هي قرآءة سورة النور كل يوم داخل المنزل.

لكي يشع نور هذه السورة داخل المنزل وبين العائلة. ليس من الضروري قراءتها كاملة، فقط إقرأ ما تيسر من سورة النور كل يوم، وسوف تحل المشاكل بإذن الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (1) الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (2) الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3) وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5).

«وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَآءً فَأَلّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مّنَ النّارِ فَأَنقَذَكُمْ مّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلّكُمْ تَهْتَدُونَ» الآية 103 من سورة آل عمران:103.

« وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ إِخْوَانًا عَلَىَ سُرُرٍ مّتَقَابِلِينَ» الآية 47 من سورة الحجر.

«وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلآ أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَآءَتْ رُسُلُ رَبّنَا بِالْحَقّ وَنُودُوَاْ أَن تِلْكُمُ الْجَنّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» الآية 43 من سورة الأعراف.

آيات لعلاج المشاكل الزوجية بالقرآن

للهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقراة)

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) (البقرة)

آيات قرآنية لحل المشاكل بين الزوجين

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ۖ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19) (النساء)

لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا (الطلاق)

دعاء مجرب لحل المشاكل الزوجية

اللهم اني أسألك بنور وجهك الكريم الذي ملأ اركان عرشك وبرحمتك التي وسعت السماوات والأرض وبقدرتك التي قدرت بها على عبادك أن تصلحلي شأني وتصلح لي زوجي وتجعل المودة والرحمة بيننا وأن تجنبنا كل ما يؤذينا أو ينكد عيشنا، إنك سميع الدعاء
أشهد بأنك الله الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولدولم يكن له كفوا أحد يامغيث أغثني يامغيث أغثني يامغيث أغثني .
اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي، وَاجْعَلِ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ.
اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلَامِ، وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا، وَأَبْصَارِنَا، وَقُلُوبِنَا، وَأَزْوَاجِنَا، وَذُرِّيَّاتِنَا، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ لِنِعْمِكَ مُثْنِينَ بِهَا عَلَيْكَ، قَابِلِينَ لَهَا، وَأَتِمِمْهَا عَلَيْنَا

الرقية الشرعية للمشاكل الزوجية مكتوبة

«بِسْمِ الله أَرْقِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ، مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَيْنٍ أَوْ حَاسِدٍ، اللهُ يَشْفِيكَ بِسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ»

«أعوذُ بكلماتِ اللهِ التامَّةِ، مِن كُلِّ شيطانٍ وهامَّةٍ، ومِن كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ»

«بِسْمِ اللهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ»

«رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالإسْلاَمِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ -صلَّى الله عليه وسلَّم- نَبِيًّا ورسولًا».

قراءة ما تيسر من سورة البقرة

مجربات لحل المشاكل الزوجية

المشاكل الزوجية من الأمور التي تحدث في كل أسرة سواء في الأسر العربية أو الغربية، وهذا أمر طبيعي، فوجود المشاكل في الحياة شيء لا يمكن أن نهرب منه، لأنه لولا المشاكل لما كانت الحلول، أهم شيء هو أن نعرف كيف نحل المشاكل الزوجية بطريقة بسيطة ترضي الطرفين، ولا تؤدي إلى نتائج وخيمة على الأسرة والأبناء.

هناك بعض الأجراءات البسيطة التي يمكن للزوجين القيام بها من أجل حل المشاكل الزوجية بطريقة سهلة دون أن يتفاقم المشكل.

  • أهم شيء هو التفاهم بين الزوجين، فإذا كنت متفاهم مع زوجتك وأنت تتفهمين زوجك، فإن هذا الأمر سيجعلكما تجلسان على الطاولة وتتخاولان إيجاد الحلول للمشكل بكل هدوء ودون اللجوء إلى أي طرف آخر.
  • الصبر ضروري في حل المشكل بين الزوجين وكذا المعاشرة بالمعروف لقوله تعالى ” وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ” وليست المعاشرة بالمعروف أن تمتنع عن ايقاع الأذى بالزوجة، بل أن تحتمل الأذى منها، بمعنى أن الصبر على الزوجة عمل صالح.
  • التفكير في الأبناء والصبر من أجلهم وحفاضا عليهم من التفرقة، لذا من أجل الأولاد يجب أن يضع الزوج حظه تحت قدميه، وأن تضع الزوجة حضها تحت قدميها من أجل الحفاظ على وحدة الأبناء.
  • المرأة العاقلة تتفهم زوجها وتعرف كيف تتجنب غضبه لأن الرجل حينما يكون غاضبا من الممكن أن يتفوه بأشياء خاطئة لنه لا يشعر بذلك، لذا على المرأة العاقلة أن تتفهم هذا الغضب وتحاول أن تكون هادئة حينما يغضب وزجها حتى لا تزيد الطين بلة ويتفاقم المشكل.
  • الزوج أيضا يجب أن يكون متفهما لزوجته وأن يحترمها ويحبها، ويحقق لها متطلباتها حسب قدرته على ذلك، كما أن الاهتمام بالزوجة أمر ضروري في الحفاظ على تماسك الأسرة وانسجامها.

أهمية التواصل في حل المشاكل الزوجية

لبناء الذرية الصالحة والمجتمع الأخلاقي، يلعب الأباء دورا كبيرا في هذا الأمر، حيث أن حرص الأب والأم على جمع شمل العائلة والصبر على الشدائد والتفاهم بين الزوج والزوجة ينشأ عنه أطفال خلوقين ينشأون في بيئة سليمة  وينعمون بمستقبل مشرق.

ويلعب التواصل بين افراد العائلة دورا كبيرا في تماسك الأسرة وحل المشاكل بالتي هي أحسن دون تدخل أي طرف آخر،لذا لابد أن يكون هناك تواصل داخل الاسرة خصوصا بين الزوج والزوجة، ومحاولة حل المشاكل بطرق عقلانية عن طريق الحوار.

وفي الاتجاه الآخر كلما كان هناك خلافات بين داخل الأسرة بين الأب والأم أو الزوج وزوجته نشأ عن ذلك تفكك في الأسرة تدهور في العلاقة، الشيء الذي قد يؤدي إلى الطلاق وإلى التفكك الأسري، ونتيجة ذلك هو ضياع الأبناء وتشردم وانحراف أخلاقهم.

فريق التحرير H

خبير متخصص في مجال التقنية. بفضل معرفتي الواسعة بعالم التكنولوجيا، أقدم مقالات مميزة ومفهومة بسهولة تتعامل مع أحدث التطورات التقنية والأفكار الرائدة. بفضل خبرتي الوافرة، أسعى دائمًا لتقديم حلول بسيطة ومفيدة لزوار الموقع، مساعدًا الناس في فهم التقنية واستفادتها في حياتهم اليومية. تجمع مقالاتي بين الاستفادة العملية والإلهام لمتابعينا، في حالة كان لديك أي مشكل في ما يخص المقال المرجو ترك تعليك، سوف اكون سعيد بالاجابة عن سؤالك او حل المشكل الخاص بك.
Subscribe
نبّهني عن
1 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments