لله درك

محتويات:

1.معنى الله درك:
2.أمثلة على الله درك:

1.2الله درك في المدح:
2.2.الله الدرك في الذم:
3.أصل عبارة درك الله:

1.معنى الله درك:

الله درك تقال عندما يريد شخص مدح آخر، وتقال أيضا في الذم على حسب سياقها في الجملة، ولكن غالبا ما تقال في المدح.
الدر: هو اللبن الذي ينزل من الضرع، يقصد به أيضا المطر الذي ينزل من الغيم، ويقصد بها النفس
ومصطلح الله، يقصد به تعجب وتعظيم، الأن العرب إذا عظمو شيء، يضيفون له الله تعالى، وذلك قصد أن هذا الشيء العظيم، لا يقدر على إجاده إلى الله سبحانه، مثل رؤيتك السماء أوالجبال وتقول يا الله، والدر كناية عن فعل الممدوح الصادر عنه.

2.أمثلة على الله درك:

1.2الله درك في المدح:

  • الله دره: ما أعجب فعله.
  • الله درك: أي الله خيرك وفعالك.
  • الله درك: أي الثناء على من أرضعتك، وأسقتك حليبها.
  • الله در أبيك: أي رحم الله من رباك، أو وصفك نسلك من معدن حر وأصيل.

2.2.الله الدرك في الذم:

كما قلنا أن عبارة “الله درك” يمكن أن تستعمل حتى في الذم والشتم، على سبيل المثال:

  • لا در دره: بمعنى لا كثر خيره.
  • الله درك: بمعنى الله ما خرج منك خير.
  • لا در دره: أي لا زكى عمله.

3.أصل عبارة درك الله:

جاء في قول ابن سيده، أصل هذه العبارة، أن رجلا رأى رجلا آخر يحلب إبلا، ومن كثرة حليبها تعجب الرجل، وقال ( الله درك ). وقيل أيضا أراد الله صالح عملك لأن الدر أفضل ما يحتلب.
وقال بعضهم: ( وأحسبهم خصو اللبن لأنهم كانو يقصدون الناقة فيشربون دمها ويقتطونها فيشربون ماء كرشها فكان اللبن أفضل ما يحتلبون ).
وقال أبو بكر ابن الأنباري في الزهراء: أن أهل اللغة يقولهم عبارة الله دره، يقصدون أن الرجل إذا فاض عليه الخير، ومدحته الناس، قالت له الله دره، أي أعطاه الله من خيره، وإذا كثر عطاء هذا الرجل، شبهو عطائه بدر الناقة، فكثر بعد ذلك استعمال هذه العبارة، حتى أصبحت تقال عند التعجب من شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *