اسلام

هل يجوز وهب ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم المعجز بألفاظه والمتعبد بتلاوته، ولقراءة القرآن فضل كبير فهو يعالج من الأمراض فقد قال تعالى “وننزل من القرءان ما هو شفاء للناس ورحمة للمؤمنين”.

كما أن قراءة الحي للقرآن ووهب ثواب قراءة القران للميت يفيده ويخفف عنه من العذاب، وهنا يأتي السؤال “هل يجوز وهب ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت” ولمعرفة إجابة هذا السؤال بالتفصيل، فقط تابع معي حتى الأخير.

قبل أن نعرف هل يجوز قراءة القرآن على أكثر من ميت، دعنا أولا نتعرف على حكم قراءة القرآن على الميت، وهل يجوز قراءة القرآن على الميت أم لا.

هناك بعض الاختلاف فيها الشأن، حيث يرى جماعة من العلماء أن إهداء قراءة القرآن الكريم للميت أمر جائز لأن فيه الأجر والثواب، لكن البعض يرى هذا الأمر فيه العديد من الكلام.

لذلك يمكنك معرفة حكم إهداء ثواب قراءة القرآن للميت وهل هذا الأمر جائز أم لا في المقال السابق الذي شرحنا فيه هذا الأمر بالتفصيل يمكنك أيضا الاطلاع عليه في صيغة إهداء ثواب قراءة القرآن للميت.

اقرأ أيضا:
كيف تهدي ثواب قراءة القرآن للميت؟

بعد أن تتعرف على حكم قراءة القرآن على الميت، وحتى تكون قراءة القرآن جائزة ويتقبلها الله، لابد من أن تتوفر فيها بعض الشروط الاساسية، لأن القرآن كتاب الله ولكي تقرأه لابد أن تكون على أفضل هيئة حتى يتقبل الله قراءتك، إذن ما هي شرو قراءة القرآن.

شروط قراءة القرآن

قبل الإجابة على سؤال “هل يجوز وهب ثواب قراءة القرءان لأكثر من ميت”, فلابد أن نعرف أنه يشترط لقراءة القرآن ووهب ثواب قراءته للميت عدة شروط وهي:

أولًا: الطهارة من الحدث الأصغر

  • أجاز العلماء قراءة المحدث حدث أصغر للقرآن بالإجماع لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ القرآن مع الحدث الأصغر ولكن يفضل الطهارة منه.

ثانيًا: سلامة المرأة من الحيض والنفاس

اتفق الأئمة الأربعة على جواز قراءة بعض آيات من القرآن بغرض الدعاء دون قصد التلاوة فقد اختلفوا في حكمها على النحو التالي:-

  • فقالوا الحنفية لا يجوز قراءة القرآن للمرأة الحائض والنفساء بغرض القراءة.
  • الشافعية قالوا بعدم جواز قراء ة القرآن للحائض واستدلوا بحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئًا من القرآن”, وهذا حديث ضعيف.
  • ذهب الحنابلة إلى عدم جواز مس المصحف من الأساس واستدلوا بقول الله تعالى “لا يمسه إلا المطهرون”, كما أفتوا بحرمة قراءة القرآن للحائض.
  • ذهب المالكية إلى جواز القراءة للحائض في حالة استرسال الدم عليها خوف النسيان وهذ هو الرأي المعتمد.
  • ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية إلى جواز قراءة المرأة الحائض للقرآن لأن مدة الحيض تطول بخلاف الجنابة، ولأن الأصل في أي عمل الإباحة ما لم يرد به  نص قرآني أو دليل من السنة بتحريمه.

ثالثًا: الطهارة من الحدث الأكبر

اختلف الأئمة الأربعة في ذلك فقالوا

  • الأحناف لا يجوز قراءة القرآن للجنب حتى يطهر.
  • المالكية يمنع قراءة القرآن للجنب إلى على سبيل الذكر قبل النوم بأن يقرأ أية أو آيتين على الأكثر.
  • الشافعية يحرم قراءة القرآن للجنب إلا في حالة قراءته كأذكار فقط كما قال القاضي.
  • الحنابلة بعدم جواز قراءة القرآن للجنب واستدلوا بقول الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يحجبه من القرآن شيء إلا الجنابة”.

رابعًا: طهارة المكان

  • فقد اجتمع الأئمة الأربعة على كراهة قراءة القرآن في مكان نجس أو به قذارة.
  • استثني المالكية جواز قراءة القرءاة في هذه الأماكن بغرض التعوذ.

خامسًا: الإخلاص لله في القراءة

  • يجب على المسلم قراءة القرآن بتأني وتدبر طمعًا لنيل الثواب والأجر العظيم من الله عز وجل،,  فالقرآن من أفضل وسائل التوسل لله عن طريق حفظه والإيمان والعمل به.

اقرأ أيضا:
اللهم اني استودعك نفسي ( أدعية أخرى جميلة )

حكم وهب ثواب قراءة القرآن للمتوفي

قال الدكتور محمود شلبي مدير إدارة الفتوى الهاتفية أن قراءة القرآن ووهب ثوابه للميت جائز، كما وضح كيفية عمل ذلك بأن يقول بعد قراءة الآيات التي يريد أن يهبها للميت “اللهم أعط ثواب هذه القراءة لفلان أو فلانة، (ذكر اسم الميت الذي تريد إهداء قراءة القرآن له).

أضاف أيضًا أن ثواب القراءة يصل إلى والد ووالدة القارئ أيضًا وأن هذا من لطف الله تعالى وكرمه.

أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء الشيخ محمد عبد السميع أنه يجوز وهب ثواب قراءة القرآن للمتوفي سواء كان والدًا أو ابنًا أو عزيزًا أو أمًا،كما نوه أن القارئ يأخذ ثواب القراءة ولا ينقص من ثوابه شيء.

اتفق العلماء على جواز الدعاء وهبة ثواب القراءة بأن يقول مثلًا “اللهم أوهب مثل ثواب عملى هذا أو قراءتي هذه إلى فلان أو فلانة” ويذكر اسم المتوفي.

حكم إهداء ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت وهل يجوز وهب ثواب قراية القرآن للميت

أكد العلماء في إجابتهم على سؤال “هل يجوز وهب ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت” على أنه يجوز وهب ثواب القراءة للمتوفي سواء كان واحدًا أو أكثر.

وحتى يكون إهداء ثواب قراءة القرآن للميت متقبل، لابد أن تكون نية القارئ هي إهداء ثواب قراءة القرآن للميت الذي يريد، بعد ذلك يقول المسلم القارئ بعد أن ينتهي من القراءة التي يريد وهبها لأكثر من متوفي “اللهم إني أهب ثواب قراءتي هذه من القرآن لفلان وفلان وفلان”, ويقوم بذكر جميع أسماء المتوفين الموهوب لهم ثواب القراءة.

هل يصل ثواب قراءة لقرآن للميت

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو image-276.png

اختلف في ذلك الفقهاء على ثلاثة أراء

1- أغلب الفقهاء قالوا أن قراءة القرآن ووهب ثوابها للمتوفيين يعتبر صدقة من الصدقات التي تقدم للميت من الحي، واستدلوا على رأيهم بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علمًا ينتفع به أو ولدًا صالح يدعو له”.

2- يرى الشافعية أن ثواب قراءة القرآن لا يصل إلى الميت ولا ينتفع بها.

3- رأى المالكية أن ثواب قراءة القرآن يصل للميت ثوابها وينتفع به وهو الرأي الذي أخذت به دار الإفتاء المصرية.

اقرأ أيضا:
دعاء ختمة القران للميت (صيغة دعاء للمتوفي)

آداب قراءة القرآن الكريم للميت

من آداب قراءة القرآن الكريم التي يجب أن يتحلى بها القارئ عند وهب ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت ما يلي:-

  • التسوك ونظافة الثياب وطهارتها والتوجه إلى القبلة إن سمح له الأمر.
  • القراءة بخشوع وخضوع للقلب والجوارح وتدبر معاني كلمات القرآن، وذلك بالابتعاد عن كل ما يشغل البال أو يشتت الانتباه.
  • البعد عن المعاصي والذنوب وتجنب فعل أي منها.
  • استشعار عظمة الله في نفس القارئ وإدراكه أن هذا الكلام موجه من الله تعالى لعباده.
  • اختيار الأوقات المناسبة والمفضلة للقراءة مثل وقت الفجر ووقت الليل وذلك لخلو الذهن وصفائه.
  • التحري في عدم قطع قراءة القرآن لأي أمر دنيوي إلا للضرورة القصوى،وذلك بأن دعت الحاجة لقطع القراءة.

حكم وهب ثواب جميع العبادات للغير من الأحياء

حكم إهداء ثواب الصيام للميت

أكدت جميع المذاهب الفقهية من المالكية والشافعية والحنابلة والحنفية واتفقوا جميعًا على أنه يجوز هبة ثواب العبادات البدنية من صوم وصلاة للميت، كما أشارت إلى أن ثوابها يصل للميت وينتفع به.

ذهب العلماء إلى أن قراءة القرءان وهبة ثوابها للأحياء سواء من الأهل أو الأقارب وغيرهم جائزة، واستدلوا على ذلك بجواز الحج لغير القادر على الحج، كما أوضحوا أن ثواب جميع العبادات تصل للغير وأن الصلاة يصح هبتها للأموات.

أوضحت دار الفتوى المصرية أن إهداء ثواب ما يقوم المسلم بقراءته من القرآن الكريم إلى من يريد من الأشخاص الأحياءجائز، كما بينت أيضًا أن هذا الفعل يكون على سبيل دعاء الشخص القارئ للحي الموهوب له القراءة.

وأردفت دار الإفتاء على أن ثواب قراءة القرآن الأصل فيه هو “أن يكون ويعود على صاحبه فقط ولكن يجوز هبته للشخص على سبيل الدعاء”, وذلك بأن يقول الشخص “اللهم هب مثل ثواب عملي هذا أو قراءتي هذه إلى فلان أو فلانة حيًا كان أو ميتًا”.

خلاصة:

ختامًا عزيزي القارئ فإن قراءة القرآن من أفضل سبل التقرب إلى الله فلابد من المواظبة على قراءته كما أنه ينفع الميت، كما يمكنك قراءة مقالنا لمعرفة هل يجوز وهب ثواب قراءة القرآن لأكثر من ميت أم لا؟

انتهى.

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments