فوائد علم الأحياء التي يبحث عنها الجميع

فوائد دراسة علم الأحياء:

فهم علم الأحياء:

العناية بالمخلوقات الحية.

معرفة طريقة التي تتفاعل بها الكائنات الحية مع بعضها لبعض، وكيف تؤدي وظائفها

معرفة التكيف الذي تعيشه المخلوقات الحية في بيئتها

فهم الدور الأساسي الذي يقوم به الإنسان في حفاظه على البيئة الطبيعية، واستمرار الحياة على وجه الأرض.

إن علم الأحياء، يحتوي على علوم إنسانية متنوعة ضمن العلوم القديمة، وعلوم أخرى تم إكتشافها من طرف الدراسات التي يقوم بها الإنسان، وذلك مند العصور القديمة، كما أن هناك علوم متطورة حديثة العهد والتي ظهرت كنتيجة للتطور الحضاري والعلمي، الذي عاشته الإنسانية خلال الفرن الثامن عشر الميلادي، من أبرز هاته العلوم القديمة التي تعرف عليه الإنسان، وعمل على دراستها، ووضع لها ركائز أساسية تقوم عليها وهي “علم الأحياء” ، كما يعرف بعلم الكائنات الحية أنذاك، كما أن من ابرز العلماء الذين عملوا على دراسة الكائنات الحية بشكل علمي مدقق هو العالم الإغريقي السهير والمتألق “أرسطو” ، إذ قدم الكثير لهذا المجال العلمي، خاصة في مجال دراسة الحيوانات البحرية، توصل إلى نتائج جيدة مرتبطة بالفروقات بين الكائنات البحرية، مثل حيوان “الديلفين” ، والذي لا يجب إعتباره من الأسماك، لأنه يتنفس الهواء، ولا يحتوي على خياشيم كباقي الأسماك الأخرى. فمجال علم الأحياء عرف تطور وإزدهار جيد خلال القرن السابع عشر الميلادي، حيث تلقى إهتمام جيد من طرف العديد من العلماء الكبار والمتألقين لدى عصر النهضة بأوروبا، إذ عملوا على دراسة علم الأحياء بشكل علمي ودقيق، وعملوا على تصنيفه وتنظيمه، طبقا للنظام الموحد.

التعريف الخاص بعلم الأحياء:

لقد تم تعريف علم الأحياء على أنه، علم قديم العهد والذي قام بدراسة كل ما ينذرج ضمن الجانب المعيشي المتعلق بالكائنات الحية، إنطلاقا من الإنسان إلى الجراثيم ثم الحيوانات وكذى الحشرات والنباتات بشتى أنواعها، كما يعمل علم الأحياء بدراسة هذه الكائنات الحية باختلافها من حيث التركيب العضوي الخاص بها، إضافة إلى الجانب المتعلق بالتكاثر لهذه الكائنات سواء الشق الجنسي أو غير الجنسي، وكذى طرق النمو الخاصة بها، زيادة على ذلك، معالجة الأمراض التي يمكن أن تصيبها، ثم الصفات الوارثية المرتبطة بكل كائن حي منها، ثم القيام بدراسة جميع أجهزتها، حيث نجد بعض الأجهزة التنفسية والتناسلية والهضمية الخاصة بها، وأيضا علم الأحياء ترتبط دراسته بالعديد من المجالات العلمية الأخرى، كعلم الكيمياء وعلم الفزياء والطب،فكل هاته العلوم تساهم بشكل كبير وفعال في دراسة وتفسير تلك الوظائف العضوية لدى الكائنات الحية.

كما يعتبر علم الأحياء من أبرز العلوم البشرية المتطورة بشكل سريع ودقيق، حيث أن الكثير من الفروع المتعلة به، نجد في مقدمتها، علم الأحياء التطوري أو علم الأحياء الخلوي ثم علم الأعصاب، كل هذه العلوم العريقة والمتطورة والتي عرفت الكثير من الإكتشافات خلال السنوات الأخيرة، كما يتجزء علم الأحياء إلى إلى مجموعة من المجالات المتنوعة والمختلفة، وفق الظواهر التي يقوم بدراستها العلماء فيه، ومن أبرز هذه العلوم نحد علم النباتات، ثم علم الحيوانات، وعلم الشكلي، إذ تقوم هذه العلوم بدور مهم جدا في دراسة “عيئة الكائنات وأعضائها”، إضافة إلى علم الأحياء الوظيفي، والذي يقوم بدراسة هذه الوظائف الخاصة بالأعضاء الحيوية لكل كائن على حدة.

أهم فوائد دراسة علم الأحياء التي يبحث عنها الكل وهي:

المتعلقة بالإنسان:

هناك مجموعة من الفوائد المرتبطة بدراسة علم الأحياء للإنسان وهي كمايلي:

أول خطوة، هي التعرف على علم الوراثة، وبالتالي معرفة ماهية المورثات، وماهي الصفات الوارثية، كيفية انتقالها من جيل إلى جيل أخر.

تفادي تلك الأمراض المنقولة بشكل وراثي، والحرص على تجنبها وعدم الإصابة بها خاصة أثناء عملية التزاوح.

لقد ساهم بشكل قوي وفعال، علم الأحياء في التعرف عل  الكائنات المجهرية، والتعرف أيضا على ما يفيد منها، كما هو الحال بالنسبة للبكتريات المعدة الهاضمة للطعام، والفيروسات التي تنتج الأمراض والمشاكل الصحية للإنسان، كفيروس الإنفلونزا، وفيروس الإيذار، وما هي طرق علاجها، والحد من أضرلرها.

لقد قدم علم الأحياء فوائد كبيرة للإنسان، خاصة في التعرف على النباتات وأنواعها، والعمل على الفرق بين ما هو ضار وما هو نافع، والعمل على كيفية استخدام كل نباتة على حدة.

هناك العديد من الفروع التابعة لعلم الأحياء المهمة والعالية جدا، مثل علم البيئة، والذي قدم نتائج مهمة ودقيقة، والعمل على معرفة التكيف مع البيئة، وكيفي التعايش فيها، كما أن علم البيئة قدم للإنسان حلول جيدة تجعل البيئة نظيفة وبعيدة عن أي تلوث يؤثر على جماليتها. والحفاظ عليها من أي أثر يؤدي بها للهلاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *