يارب اموت

يارب اموت

محتويات:

1 الموت.

2 حكم الشرع من تمني الموت

3 أول شخص تمنى الموت.

1 الموت

الموت هي المصير المشترك بين كافت المخلوقات، فهما عمر الإنسان بالأرض سيموت في أجل معلوم عند الله سبحانه، يموت الإنسان وتزهق روحه بعدما تشتد عليه سكرات الموت، وهي آلام، وغمرة، وشدة، تصاحب الموت، لقوله تعالى:(وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ)، سكرات الموت تظهر مع علامات في الجسم من بينها:

  • انخساف الصّدغين.
  • غيابُ سواد العين.
  • واسترخاء الأقدام.
  • ميل الأنف وغيرها.

الله سبحانه منحنا الحياة ومعه فرق المكاتيب والأرزاق، وأمرنا أنعيش على عبادته بما نحن عليه، لكن اشتداد الظروف الإجتماعية والإقتصادية، وتزايد الضغوط النفسية والبعد عن الله، كلها أمور أصبحت تدفع بالكثير إلى نبد وجودهم، وتمني الموت، بل أصبحت فئة كبيرة تموت جراء الإنتحار، فتعويد النفس على تكرار بعض الألفاظ التي تقود إلى الموت والتشبع بها، حتما تجعل الشخص يتبنى فكر الإنتحار ويقدم عليه.

2 حكم الشرع من تمني الموت

تمني الموت طبعا لايجوز في الإسلام، ولمن ذاقت به الحياة، يجب عليه أن يدعو الله عز وجل ويتفائل خيرا، فمع كل شدة رخاء، لقوله تعالى:(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)، فحتى الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد نهى عن تمني الموت، لقولهﷺ:(لا يتمنين أحد الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد فليقل: اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي)، فلا حرج على من يدعوا ربه بدعاء هكذا” اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي“، فأن تترك أمرك لله، وتطلب الهداية والتوفيق، والدعاء بإبعاد كل كأبة وغم، خيرا من أتطلب الموت، فهذا لا يجو إلّا في حالة الخوف من الفتن، وذهاب الدين.

3 أول شخص تمنى الموت

فعن بن عباس رضي الله عنه، روى بأن نبي الله يوسف عليه السلام هو أول شخص تمنى الموت، ومع أن تمني الموت نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه كما رأينا، إلا أن النبي يوسف لم يتمنى الموت، وإنما سأل الله الموت على الإسلام، فبعد أن أتم الله عز وجل نعمته على النبي يوسف وجعله حاكما لمصر وجمعه بأباه وإخوته، سأل النبي يوسف الله إن جاء أجله أن يتوفاه مسلما، وذلك لإشتياقه للقاء الله وآبائه الصالحين، كما قال جمهور العلماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *