موضوع عن الإنضباط المدرسي كامل العناصر

الإنسان لا يعيش بمعزل عن الآخرين بل يعيش في محيط يتكون من عدد من العناصر المادية وغير المادية يعرف بالبيئة . ويتفاعل الإنسان مع هذا المحيط بصورة مستمرة بحيث يؤثر فيه ويتأثر به . ولذلك فان الإنسان نتيجة لهذا التفاعل تتكون لديه محصله تتألف في مجملها من مجموعة من الأفكار والمشاعر والسلوكيات،


والمدرسة مجتمع ينتقل إليه الطالب وهو عبارة عن نسيج معقد من العلاقات المتشابكة تزداد فيها صلات الطالب ويتمثل فيها لعدد من المعايير ويلعب أدواراً متعددة يؤدي فيها واجبات ويحصل على حقوق ويتعلم الانضباط.
الانضباط المدرسي أكثر ما تشدد عليه وزارة التعليم،

وذلك لما له من آثار على الطالب ومدى تفوقه واستفادته من العملية التعلمية، والانضباط المدرسي له أهمية كبيرة في المؤسسات التربوية بمختلف مستوياتها إذ أنه محور العملية التربوية، وأساس نجاحها وتحقيق أهدافها. ولا يقتصر دور الانضباط على إسهامه في الرفع من مستوى الطالب ،

أنضر أيضا:شعار وزارة التعليم

بل يتعدى ذلك إلى تحقيقه أحد الأهداف التربوية السامية وهو الإسهام في نمو الطالب الخلقي والاجتماعي الذي لا يمكن أن يتحقق في مؤسسات تربوية غير منضبطة اذا الانضباط بصورة عامة عنصر مهم وأساسي في أي مجتمع من المجتمعات لتحقيق أهدافه وسلامة أفراده.


الانضباط المدرسي يعني التزام الطالب بكل القواعد و القوانين الخاصة بالمدرسة مع الالتزام بالسلوك المهذب و عدم اتلاف الممتلكات العامة الموجودة داخل الحرم المدرسي ويعد الانضباط المدرسي من اهم اسباب تفوق الطالب في دراسته و كذلك حياته اليومية . فالتزام الطالب بجدول مواعيده و حضوره لكافة الحصص و الانتباه فيها يجعله مستعد للامتحانات و جميع الانشطة المدرسية.


اهمية الانضباط المدرسي 

  • يرفع من التحصيل الدراسي، و يفيد الطالب باعتباره شرطا أساسيا لنجاح العملية التعليمية.
  • ينمي شخيصته بتعامله مع المنظومة التعليمية و كذلك زملائه و ايضا كيفية التخطيط و تنظيم الوقت و تحديد وقت للمذاكرة ووقت للراحة و اخر للترفيه، مما يحقق الأهداف المستدامة للطالب.
  • فرصة للطالب باشراك نفسه في الأنشطة المختلفة وهذا الأمر سوف ينمي علاقاته مع الطلاب ومع المعلمين.
  • يقوم الانضباط المدرسي بتعليم الطلبة منذ نعومة أظافرهم أهمية الالتزام باحترام حقوق الآخرين، والتي ضمنها لهم الدين الإسلامي، والقوانين النظامية، والتي تشمل عدم الاعتداء أو التجسس عليهم أو تخويفهم.
  • يعمل الانضباط على تعزيز التعاون و خلق روح المساهمة و التشارك و انجاح العلاقات الاجتماعية.
  • الالتزام بالقيم والأخلاق النبيلة للدين الإسلامي
  • الانضباط يخلق جو مريح للمعلم او المدرس في اكمال مهاهم على احسن وجه.
  • اضافة الى انه يسمح بان تكون انشطة خارجية تزيد من مردودية الطالب.
  • غياب الانضباط يعمل على نشر الفوضى والعشوائية في المكان، وينعكس ذلك على مستقبل الطلبة.
  • تحمل مسؤولية التصرفات والأعمال الشخصية.
  • الانضباط المدرسي يساعد على تحقيق الأمن والاستقرار في المدرسة.


اسباب عدم الانضباط المدرسي

  • وسائل الإعلام بما تعرضه من نماذج للعنف ، وممارسات مخالفة . لها أثر كبير على سلوك النشء مما ينعكس على سلوكهم داخل المدارس.
  • ضعف التوجيه الأسري لانشغال الآباء والأمهات أو بسبب الانفصال عن توجيه أبنائهم وبناتهم وإكسابهم الأخلاق والعادات الحميدة.
  • المستوى الاجتماعي والاقتصادي فالفقر والجهل لهما تأثير سلبي على انضباط الطفل وبالتالي الانضباط المدرسي.
  • المجتمع المحلي وما يتميز به من علاقات حوار ومستوى تعليمي فكلما كان ذلك مرتفعاً أدى إلى تحقيق انضباط أعلى من غيره.

أنضر أيضا:رياض الأطفال


دور المدرسة في تفعيل الانضباط المدرسي

  • الانضباط يعني، تركيز الجهود على بناء منظومة قواعد اخلاقية قيمية ومهارية تمكن الطالب من ممارسة السلوك السليم، وهذا الانضباط يتطلب من المدرسة الممارسات الاتية:
  • تقديم نماذج سلوكية ملائمة للالتزام القانوني والأخلاقي.
  • اشراك الطلاب في الانشطة المدرسية اللاصفية مثل الندوات و المحاضرات و المعارض و كذلك الحفلات.
  • استخدام اسلوب الحوار و المناقشة
  • تقدير الأعمال المبتكرة ومكافأة أصحابها.
  • تقدير الكرامة  الإنسانية وعدم امتهانها.
  • فهم الطلاب نفسياً واجتماعيا والتفاعل معهم بأسلوب يشعرهم فيه بالمحبة والتقدير والعناية بهم على أساس فردي ما أمكن ذلك
  • التزام جميع العاملين في المدرسة بآداب الإسلام الحنيف وتوجيهاته الأخلاقية .
  • التركيز على تدريب المعلمين على الأساليب الفاعلة في التدريس فالانضباط الجيد يعتمد على وجود نوعية عالية من التدريس.
  • العمل على تنظيم برامج التوجيه والإرشاد الشامل للنواحي النفسية والاجتماعية والأكاديمية والأخلاقية، ومتابعة المشكلات المترتبة على ذلك بطريقة فعالة.
  • العمل على توفير أنشطة ووسائل تشويقية تعين الطلاب على الانتباه والإحساس بأهمية المادة التعليمية في حياتهم.
  • الاهتمام بجميع الطلبة والطالبات بجميع أهدافهم وإشراكهم دائماً في عملية اتخاذ جميع القرارات الصحيحة
  • تخصيص المدير جزءاً من وقته لمتابعة سلوك التلاميذ في ممرات المدرسة و في الساحة  و داخل الفصول
  •  تيسير وصول التلاميذ إلى المدير و جعله متاحاً بشكل مستمر.
  • نشر جميع القيم الخاصة بالتعاون والمحبة والحوار والتسامح والعفو وحب التجديد والعمل الجاد والمميز في المدرسة
  • اشراك اولياء الامور في الحياة المدرسية وتفعيل دور مجلس الاباء.

دور المعلم في تفعيل الانضباط المدرسي


يعتبر المعلم في المجال مساعداً ووسيطاً لتحقيق سلوك اجتماعي إيجابي لدى الطلاب قوامه الانضباط والنظام ، بحيث لا يتأتى ذلك من خلال الأوامر والتسلط بل من خلال إشاعة الجو الديمقراطي الهادف لرعاية الطلاب للمعلم دور كبير في تحقيق الانضباط، وذلك من خلال رسم ثقافة معينة للمدرسة، وتكوين البيئة والمناخ الذي يساعد على الالتزام بذلك داخل حدود المدرسة و من بين الاساليب المقترحة كالاتي :

أنضر أيضا:أعذار للغياب عن العمل أو المدرسة لا يمكن رفضها

  • أن يطلب إلى الطلاب أو يكونوا هم مصدر المعلومات بدلا من أن يظل هو دائما ذلك المصدر
  • أن يطلب إليهم تمثيل الأدوار في تعلم مادة ما أو إثارة جو من التنافس أو التعاون لتعلم مادة ما أيضا. 
  • استخدام الحركات والإشارات ولكن بقدر معقول بحيث يبقي على انتباه الطلاب إليه.
  • تقديم معلومات للطلاب حول مدى تقدمهم من خلال طرق التقويم المختلفة. 
  • طرح أسئلة متنوعة ومختلفة  الأشكال.
  • استخدام تنوع من المعززات والحوافز المادية والاجتماعية كامتداح الطلاب، وزيادة العلاقات بينهم وتوزيع الجوائز المادية.
  • تغيير نغمة وحجم صوته كلما رأى حاجة لذلك.
  • ان يوضح أهمية تحصيل هدف ما من خلال ذكر النتائج قصيرة المدى وبعيدة المدى المترتبة على تحقيق هدف، أو مناقشة الطلاب في أهمية هدف ما.
  • التعامل الحسن مع التلاميذ و كسب ودهم و احترامهم.
  • انضباطية المعلمين أنفسهم ، ومن ذلك عدم التأخير في الحضور إلى المدرسة، أو في الدخول عند بداية الحصة، أو التغيب عن المدرسة دون عذر. إضافة إلى غياب القدوة سواء في مظهره، أو اتجاهاته، أو سلوكه كالتدخين أمام الطلاب، أو التلفظ بما لا يليق به المكان التزام المعلمين بالمشاركة الفاعلة في البرامج التي تضعها المدرسة لتحقيق الانضباط منها
  • عدم تجاهل السلوك الخاطئ والتعامل معه بفاعلية أو إحالته لمدير المدرسة.

حقوق الطالب في المدرسة

  • ضمان توفير بيئة تعليمية مثالية تتسم بالأمان والراحة الشخصية التي تساعد على النجاح والتفوق الدراسي.
  • الاستفادة من كل الخدمات المساندة التي توفرها المدرسة لطلابها لمساعدتهم على التحصيل العلمي والمعرفي.
  • تقدير الطلبة واحترامهم وعدم التمييز بينهم لأي سبب كان .
  • حرية اللعب والمشاركة في الأنشطة المدرسية دون مضايقة أو تدخل .
  • الاطلاع على كافة التعليمات والأنظمة المدرسية ذات العلاقة بالانضباط الطلابي داخل المدرسة.

أنضر أيضا:عبارات ترحيب بضيوف في المدرسة


واجبات الطالب في المدرسة

  • بذل أقصى درجة ممكنة من الجهد والطاقة الشخصية عند الدراسة والمشاركة في الأنشطة المدرسية المختلفة.
  • عدم مقاطعة الزملاء أو المعلمين فيما يقومون به من عمل أو مهمات محددة .
  • إظهار الود والاحترام لكل أفراد المجتمع المدرسي من معلمين وطلاب وأولياء أمور وزوار.
  • الإسهام في تنمية القيم وقواعد السلوك المدرسية .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *