ما هو الديب ويب

هل تستطيع أن تشاهد طفلا يغتصب أمام عينيك ثم يعذب بعد ذلك بأبشع الطرق؟ هل تستطيع دفع المال لتشاهد كيف يطبخ لحم النساء؟ هل تتصور شخصا يأكل لحم عائلته رغما عنه؟.
إذا سمعت بمثل هذا فاعلم أنك داخل عالم الديب ويب.

تنبيه: هدفنا في هذا المقال هو إيصال المعلومة لا غير ولا نتحمل أي مسؤولية في ما عدا ذلك، كما نندد بخطورة هذه الجرائم

  1. ما هو الديب ويب
  2. تاريخ الديب ويب
  3. الفرق بين الويب العادي والديب ويب، ومميزاته
  4. الفرق بين الديب ويب والدارك ويب
  5. طريقة الدخول الى الديب ويب
  6. جرائم الدارك ويب
  7. نماذج لمجرمين حقيقيين من الدارك ويب

ما هو الديب ويب

الديب ويب، هو المكان الوحيد الذي يمكن لأي شخص من خلاله عمل أي شيء في أي وقت بكل حرية ودون أي مراقبة. يشكل الديب ويب 99 بالمئة من الأنترنيت الخفي الذي لا يمكن اختراقه أبدا، أو الوصول الى أي معلومة داخله.

تاريخ الديب ويب

يرجع تاريخ الديب ويب حينما بدأ العديد من النشطاء والجمعيات بالإحتجاج على غوغل، على اعتبار أن هذه الإخيرة تقوم بأخذ كل معلومات المستخدمين وتخزينها، وطالبوا بمكان خاص يحسون فيه بكل الحرية، دون الكشف عن هويتهم، ودون أي رقابة أو متابعة.

كان الغرض من الديب ويب في الأول هو البحث عن الهوية الشخصية والحرية لا غير، لكن استغل المجرمون هذا الوضع وخدموا مصالحهم ومخططاتهم الخبيثة من خلال استغلال لهذه الحرية في الديب ويب.

الفرق بين الويب العادي والديب ويب ومميزاته

كل المواقع الموجودة في الأنترتيت العادي، وفي متصفحات البحث المعروفة مثل غوغل وغيرها، هي  مواقع معروفة، حيث نجد هذه المواقع منظمة حسب الترتيب الذي وضعه غوغل، كما أن غوغل أو فاير فوكس باعتبارهم المتصفحين المعروفين، يعلمون كل شيء عن هذه المواقع، ويتحكمون فيها، بما في ذلك المواقع الإباحية، على اعتبار أن المواقع الإباحية لا تعد مواقع مخالفة، بل تدخل في ما يسمى بصناعة الأفلام.

لكن داخل هذه المتصفحات مثل غوغل لا يمكن أن نجد مواقع مخالفة، مثل مواقع تجارة المخدرات أو تجارة الأعظاء أو مواقع الإرهاب. هنا نجد أنفسنا أمام مواقع لا يمكن التحكم فيها، كما لا يمكن أرشفتها أو اختراقها، حيث يمكن للمستعمل أن يقوم بأي فعل حتى إن كان مخالفا دون أن يتم الكشف عن هويته أو ضبطه أو الوصول إليه.

في المواقع العادية نجد أن كل دخول نقوم به الى غوغل، أو كل رسالة نقوم بإرسالها الى صديق أو أي شخص، مراقبة من طرف ثالث، حيث لا تصل الرسائل على الفايسبوك مثلا من الشخص المرسل الى الشخص المستقبل مباشرة، بل لابد من أن تمر من طرف ثالث ، وهو إدارة الفيسبوك أو غوغ التي تفحص هذه الرسالة، وتتأكد من خلوها من أي فعل أو قول غير قانونين بعد ذلك تصل الرسالة الى المستقبل الذي أرسلت له الرسالة في البدء، وهذه العملية تتم بشكل سريع جدا.

هذا التجسس من طرف إدارة غوغل وغيرها، اعتبره البعض انتهاك للحرية والخصوصية، لذلك احتجوا على هذا الأمر وطالبوا بمكان يمكن لهم فيه عمل أي شيء دون مراقبة أو تجسس من أي طرف، بالرغم من أن إدارة غوغل تقوم بعملية التجسس هذه، إلا أن هدفها نبيل وهو الحفاظ على السلم، والأمن. فما السبيل الى الخروج من رقابة غوغل؟ الجواب هو الديب ويب.

الفرق بين الديب ويب والدارك ويب

الديب ويب هو ذلك الفضاء الشاسع والواسع الذي لا يمكن لغوغل الدخول اليه أو التجسس عليه أو أخذ أي معلومة من مستخدميه، حيث يمكن للحكومات استخدامه من أجل تخزين المعلومات السرية الخاصة بدولة ما، أو أي معلومة تخص الدول والحكومات بشكل عام.

أما الدارك ويب فهو جزء صغير يوجد داخل الديب ويب، وبالرجوع الى تسميته دارك ويب، أي الأنترنيت المظلم. فالدارك ويب هو ذلك الجانب المظلم الإجرامي والخبيث داخل الديب ويب، الذي استغله المجرمون لتنفيذ جرائمهم، وبيع المخدرات والأعظاء وغيرها.

طريقة الدخول الى الديب ويب

للولوج الى عالم الديب ويب لابد من وجود متصفح سري يحفظ المعلومات ولا يمكن التجسس عليه.
يعتبر متصفح طور tor من أشهر المتصفحين الذين يمكن استخدامهم من أجل الولوج الى عالم الديب ويب، ومن بين خصائص متصفح طور، هو أنه يعتمد خاصية البصلة أو ما يسمى onion، يستخدم طور تقنية البصل، إذ أن حبة البصل تتكون من مجموعة من الطبقات، كذلك يعتمد طور هذه التقنية، حيث يمكنه المرور من مجموعة من السرفرات server قبل أن يصل الى الموقع الذي نريد، وتقوم هذه العملية بتظليل أي شخص يريد تعقبك أو التجسس عليك، الأمر أشبه بإرسال رسالة في مجموعة من المغلفات، وفي كل مرحلة يفتح مغلف وتفك شيفرة، وبانتقال المعلومات من محطة لأخرى، لا تعرف سوى المحطة الأخيرة التي أتت منه، وهكذا يتم التظليل.
من بين المتصفحين أيضا أي2بي و فرينت.

جرائم الدارك ويب

من بين أبشع الجرائم المشهورة على الدارك ويب نجد:

  • بيع الأعضاء: ويتم التعامل مع الأعضاء البشرية داخل الدارك ويب كأي سلعة عادية تباع وتشترى. يتم أخذ هذه الأغضاء البشرية من الأطفال الذين يتم خطفهم.
  • الغرفة الحمراء: تم تأسيس هذه الغرفة من طرف المجرم بيتر سكالي وهو رجل ذو جنسية أسترالية، فر الى الفلبين ليقوم بتأسيس أكبر حلقة تحرش بالأطفال سماها الغرفة الحمراء.
    تعتبر جرائم الغرفة الحمراء من بين أبشع الجرائم التي توجد داخل الدارك ويب، الأكثر غرابة في جرائم الغرفة الحمراء هي أنه يتم التعذيب داخلها تحت الطلب، وحسب المبلغ المدفوع، ورغبة الشخص حيث يمكن أن تجد المواعيد وكل ما يخص عمليات التعذيب. يمكن أن تجد طلبات بسيطة، على سبيل المثال يتم إحضار طفل صغير، ويتم تعذيبه حسب الشخص الذي يدفع المال، إذا كان الطلب عادي يمكن أن يكون العقاب بالضرب أو التعنيف، أما الدفع بالرتبة العالية، فيمكن أن يطلب الشخص أي طلب كاغتصاب الطفل، أو ذبحه أو تقطيه، يعني طريقة تعذيب جد جد فضيعة لا يمكن للشخص أن يتصورها.
  • مواقع بيع الأسلحة: تعتبر المتاجرة في الأسلحة من بين اأشياء العادية داخل الديب ويب، حيث يمكنك شراء أي نوع تريد من الأسلحة.
  • مواقع القتلة المأجورين: إذا أردت تصفية شخصداخل الدارك ويب ما عيلك سوى إعطاءهم الإسم والمكان، وطريقة القتل، وستتم العملية.
  • مواقع طهي النساء: م أبشع الجرائم التي لا يمكن أن نصدقهان هي مواقع تعلمك طريقة طهي جثة مرأة والطرق تختلف لا داعي لذكرها لفظاعتها .
  • مواقع بيع الأطفال: يوجد داخل الدارك نيت أيضا مواقع خاصة بالمتاجرة في الأطفال الصغار الذين يعذبون داخل الغرفة الحمراء أو غيرها.

نماذج لمجرمين حقيقيين من الدارك ويب

  • عرضت قناة دي دابليو برنامجا وثائقيا عن الدارك نيت، وهو برنامج من إعداد أنيته ديتيرت ودانييل موسبروكر. قامت الصحفية أنيته في هذا البرنامج بلقاء سري مع أحد مروجي المخدرات الذي يعمل داخل الدارك نيت، وقد قبل هذا المروج اللقاء مع الصحفية بوجه ملثم حتى لا يتم التعرف عليه، يقول هذا الشخص بأنه رجل يعمل بشكل قانوني في أحدى شركات الإتصالات، أما الدارك ويب بالنسبة له مجرد عمل ثانوي يبيع فيه المخدرات.
  • الأرنب: هو أحد أخطر المجرين في العالم كان يبلغ من العمر 63 سنة، يطلق عليه اسم the Bad Rabbit، كل الجرائم التي كان يقوم بها كانت تتم في البرازيلk كان هذا الرجل المجرم يقوم بخطف الأطفال من كل أنحاء العالم ويقوم باغتصابهم وتعذيبهم أشد العذاب أمام الكامرات.
    تم القبض عليه على ‘ثر اختطاف طفل هذا الطفل كان مرفق بجهاز تعقب وضعه والديه حتى يراقبوه، قام الوالدين ومعهم الشرطة بتعقب الطفل ليجدوه مختطفا داخل مزرعة كبيرة، ووجدوا الأرنب مرفقا بمجموعة من الكامرات يقوم بتصوير علمية تعذيب لأحد الأطفال
  • روبرت سكالي: يعتبر هذا المجرم هو مؤسس الغرفة الحمراء التي تحدثنا عنها، ولد سنة 1963 في أستراليا، وقد تمت محاكمته في 117 جريمة تحرش بالأطفال، لكنه استطاع أن يلوذ بالفرار الى الفلبين ليؤسس ما يعرف بالغرفة الحمراء، ويستمر في جرائم تعذيب الأطفال، من بين أصغر الضحايا التي اغتصبهم روبرت سكالي طفل لا يتجاوز عمرة 10 شهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *