لغز جانا ضيف من بلاد مافيها تراب

محتويات:

1.اللغز يقول:
2.الحكمة من اللغز:

3.أجمل القصائد المكتوية عن الأم:

الجواب
الضيف: هو المولود.
البلاد: هي بطن.
الذبيحتين: هما ثديي أمه.
الخيل: هو المهد.

1.اللغز يقول:

“جانا ضيف من بلاد ما فيها تراب وذبحنا له ذبيحتين ما فيها عظام وركبناه خيل مافيها روح”

2.الحكمة من اللغز:

أن المولود مجرد ضيف، والضيف عادة عندما يزور دولة ما أو مدينة، لا يعرف شيء عنها وليس له مسكن فيها لأنه جديد، فبطن الأم هنا هو المسكن أو البلاد الذي يحوي ذلك الطفل أو المولود، والضيف عند استقراره في البلد يجب أن يأكل للحفاظ على حياته ولكنه لا يعرف شيء عن البلدة الجديدة وليس له مال، فيطعم من ثديي أمه، أي الذبيحتين كما جاء في اللغز، وعند استقرار الضيف وإشباع بطنه يجب أن يستريح، وهنا جاء المهد بمعنى السرير الذي يهيأ للصبي ويوطأ لينام ويستريح فيه أي الخيل كما ذكر في اللغز.

لهذا عزيز القارئ يجب أن تهتم بأمك جيدا فهي التي رعتك في بطنها وأعطتك ترياق عضمها ليقوى عضمك، وأسقتك من حليبها ليروى عطشك، وأعطتك كل عقلها وهتمامها ووقتها لتكون أنت وما عليه الأن، أعطتك ولم ولن تنتظر منك شيء، ومهما حاولت فلن ترجع ولو قليل من شيء واحد فعلته من أجلك، فما بالك كل شيء ، وجاء القرأن الكريم بالعديد من الآيات التي كرم بها الأم:
﴿ وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ * فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [القصص: 9 – 13]
﴿ إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ [آل عمران: 35، 36].
﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأحقاف: 15].
﴿ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ [عبس: 34 – 37].
﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [لقمان: 14، 15].
﴿ إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى * أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي * إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى ﴾ [طه: 38 – 40].
﴿ لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ [النور: 61].


وكلمة” الأم “في القرأن الكريم تطلقها على أي شيء عظيم، كمكة المكرمة نعتت ب“أم” القرى، بسبب هبوط الرسلات السماوية عليها والتي اختزلت في الإسلام وكانت من غايات رسله جميعا: { مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها } [الأنعام:92]، وقال: {وكذلك أوحينا إليك قرآناً عربياً لتنذر أم القرى ومَن حولها} [الشورى:7].

3.أجمل القصائد المكتوية عن الأم:

قصيدة إلى أمي للشّاعر محمود درويش:
أحنُ إلى خبز أمي
وقهوةِ أمي
ولمسةِ أمي
وتكبر فيَّ الطفولةُ
يوماً على صدر يومِ
وأعشق عمري لأني
إذا متُّ أخجل من دمع أمي
خذيني، إذا عدتُ يوماً
وشاحاً لهدبكْ
وغطّي عظامي بعشبٍ
تعمَّد من طهر كعبكْ
وشدِّي وثاقي
بخصلة شَعرٍ
بخيطٍ يلوِّح في ذيل ثوبك
عساني أصيرُ إلهًا
إلهًا أصير
إذا ما لمستُ قرارة قلبك
ضعيني إذا مارجعتُ
وقوداً بتنّور ناركْ
وحبل غسيل على سطح داركْ
لأنّي فقدت الوقوف
بدون صلاةِ نهاركْ
هرمتُ فردّي نجوم الطفولة
حتى أشاركْ
صغار العصافير
درب الرّجوع
لعُشِّ انتظارك!

قال حافظ إبراهيم:
الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا
أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ
الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا
بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ
الأُمُّ أُسْـتَـاذُ الأَسَـاتِـذَةِ الأُلَـى
شَغَلَـتْ مَـآثِرُهُمْ مَـدَى الآفَـاقِ

قصيدة فاروق جويدة بعنوان لكنها أمي:
في الرّكن يبدو وجه أمي
لا أراه لأنّه سكن الجوانح من سنين
فالعين إن غفلت قليلاً لا ترى
لكنّ من سكن الجوانح لا يغيب
وإن تواري مثل كل الغائبين
يبدو أمامي وجه أمي كلما
اشّتدت رياح الحزن‏ وارتعد الجبين
النّاس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حُزنـاً في الضّلوع
ورجفة في القلب تخفق‏‏ كلّ حين
لكنّها أمي
يمرّ العمر أسكنـها‏ وتسكنني
وتبدو كالظّلال تطوف خافتة
على القلب الحزين
منذ انشطرنا والمدى حولي يضيق
وكل شيء بعدها‏ عمر ضنين
صارت مع الأيام طيفـاً
لا يغيب‏ ولا يبين
طيفـاً نُسمّيه الحنين.

لهذا عزيزي القارئ إهتم كل الإهتمام بأمك، وإن كانت ميت فدعو في كل سجدة تسجدها بالرحمة لها والمغفرة واجعلها وأمهات المسلمين في الجنة مع النبي صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضاً

اسم علم مؤنث من 3 حروف

اسم علم مؤنث من 3 حروف حل لغز رقم 29 لعبة كلمات متقاطعة وصلة، من …

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments