صحة

هل فيروس كورونا مصطنع ؟ اعراضه وعلاجه

هل فيروس كورونا مصطنع
  1. كورونا: الفيروس القاتل
  2. طبيعة فيروس كورونا.
  3. هل فيروس كورونا مصطنع
  4. من أين يأتي فيروس كورونا
  5. أعراض فيروس كورونا الجديد.
  6. معدل قتل كورونا الجديد للإنسان
  7. الناس الأكثر عرضة للإصابة بكورونا الجديد
  8. رسالة مؤثرة من الطبيبة الصينية الى العالم
  9. إجراءات لتفادي الإصابة بالفيروس

عرف العالم في العقود الأخيرة ظهور مجموعة من الفيروسات القاتلة، التي أصبحت تهدد حياة المواطنين عبر العالم، وتحصد أرواحهم يوما بعد يوم، وقد أعاد ظهور هذه الفيروسات الى ذهن المواطنين مجموعة من الأوبئة التي تم القضاء عليها سابقا أشهرها “وباء الطاعون” القاتل، الذي حصد عددا هائلا من الضحايا فترة القرن 18م، حيث كان يقتل قرابة 2500 شخص يوميا، وقد تسبب هذا الوباء القاتل في إبادة قرى بأكملها، كما ورد في بعض الوثائق التاريخية، مثل كتاب ” الأوبئة والمجاعات في القرنين 18 و19، ” لمؤلفه محمد الأمين البزاز.

بالإضافة الى الطاعون فقد عانت مجموعة من البلدان في أواسط القرن 19م، من داء ما يعرف بـ“الكوليرا” أو ” الريح الأصفر” ويسميه المغاربة ” بوكليب”، وقد انتشر هذا الفيروس القاتل -الذي أدى بآلاف الأرواح-، بسبب المجاعة التي عرفتها مجموعة من البلدان آنذاك، مما اضطرهم الى أكل الأشياء غير الطازجة، والجيف والحيوانات الميتة، وقد ذكر محمد الأمين البزاز في الكتاب الذي ذكرنا سابقا، أن وباء الكوليرا، انتقل من مكة، وسوريا وفلسطين وتونس والجزائر ومصر.

وإذا كانت هذه الفيروسات قد اختفت وتم القضاء عليها، فإننا نصادف اليوم ظهور مجموعة من الفيروسات المشابهة، التي انتشرت في مجموعة من دول العالم، كأنفلوانزا الطيور وأنفلوانزا الخنازير وكورونا وغيرها.

كورونا: الفيروس القاتل

إستفاق العالم مع بداية سنة 2020، على ظهور وباء ما يعلرف بـ “كورونا فيروس” أو “فيروس كرونا كوفيد 19”. وقد سجلت أول حالةإصابة بالفيروس في مدينة ووهان بالصين، ليعم الفيروس باقي المدن الصينية، قبل أن ينتقل الى دول أخرى مجاورة كاليابان وكوريا الجنوبية والتايلاند.

ارتفعت حدة القلق بشكل كبير خصوصا بعد فرض الحكومة الصينية الحجز الصحي على عدة مدن، تبلغ ساكنتها حوالي 20 مليون شخص، وبهذا القرار تم حظر التجوال في هذه المدن، إضافة الى منع الإحتفال بعيد السنة الصينية الذي يعد على الأبواب.

هلع كبير داخل المدن الصينية من جراء تفشي هذا الوباء وتحذير من التجمعات الكبرى أو الإحتفالات العامة. وقد تم إحصاء ما يقارب 26 وفاة بسبب الفيروس وأكثر من 800 إصابة في الأيام الاولى من ظهور الفيروس، لكن حسب تصريح مسجل لممرضة نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي أكدت فيه أن عدد المصابين بالفيروس وصل الى 90.000 حالة، وهو رقم كبيرجدا مقارنة بالرقم الذي صرحت به الحكومة الصينية.

وقد يكون عدم تصريح الحكومة الصينية بالخبر بشكل مضبوط،تجنبا لنشر الذعر الرعب والفزع المبالغ فيه بين المواطنين، لكن إذا كانت هذه هي نية الحومة الصينية، فإن ذلك سيزيد في تفاقم الأوضاع، لذا لابد من التصريح بالمعلومات المضبوطة، حتى يتم اتخاذ الحيطة والحذر بالشكل اللازم لتجنب الإصابة بالفيروس.

طبيعة فيروس كورونا.

يعمل الباحثون والمتخصصون كل يوم من أجل فهم أوضح لطبيعة فيروس كورونا الجديد، حيث صرح علماء البيولوجيا والمتخصصون في هذا المجال، أن الفيروس ينتمي الى عائلة من الفيروسات تسمى ” كورونا “، أي كورونا الجديد لعام 2019، NCOV، وتعتبر عائلة هذا الفيروس معروفة عند الباحثين والمتخصصين، حيث يشبه فيروس “سارس”، أي المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، كما تظم أيضا فيروس ” ميرز “، الذي اجتاح مجموعة من دول الخليج في السنوات الماضية،وهو ما يعرف بـ “متلازمة الشرق الأوسط التنفسية”.

من أين يأتي فيروس كورونا

لا زال الباحثون كما قلنا، منشغلين بمعرفة المصدر الرئيسي وراء تفشي فيروس كورونا الجديد.

كل المعلومات المتوفرة الى الآن تقول بأن أولى الحالات رصدت في سوق لبيع السمك في مدينة ووان وسط الصين، وبالإضافة الى السمك، فالسوق يبيع مجموعة أخرى من المنتجات خصوصا اللحوم.

ينتشر فيروس كورونا بين الحيوات، ويعرف عدة طفرات جينية من جين لآخر تجعله ينتقل من حيوان لآخر وبهذه الطريقة انتقلت العدوى إلى الإنسان.
كيف ذلك؟

لقد تم تحديد مصدر فيروس كورونا أول الأمر ولحدود الآن في الخفافيشن لينتقل عبر مجموعة من الثديات الى القوارض، ثم ينتقل بعد ذلك الى الإنسان. وقد أشارت دراسة أولية قامت بها جامعة بكين، نشرت الدراسة بعد ذلك في مجلة “journal of medical virelogy”، أشارت هذه الدراسة الى أن مصدر كورونا الجديد يعود الى الخفافيشن مثل ما هو الأمر مع فيروس ” سارس” ولهذا يعتقد بأن فيروس كورونا الجديد، هو خليط بين فيروس آت من الخفافيش، وفيروس آت من الثعابين.

وإذا أردنا أن نفسر العلاقة بين الخفافيش والثعابين، فإن الثعابين تتغذى على الخفافيش، وربما يكون هذا هو مصدر الفيروس وانتقاله الى الإنسان، على اعتبار أن الثعابين من بين الأطباق الرئيسية في الصين خصوصا في مدينة ووهان وبالضبط في سوق السمك الذي ظهر فيه الفيروس، الشيء الذي يفسر أن أطباق الأفاعي هاته قد تكون هي السبب الرئيسي في انتقال الوباء الى الإنسان.

أعراض فيروس كورونا الجديد.

تظهر على المصب بفيروس كورونا الجديد ، العيد من الأعراض وتشبه هذه الأعراض أعراض فيروسات أخرى كـ” الأنفلوانزا”. وتكون هذه الأعراض عبارة عن كحة جافة وحمى، ومشاكل في الجهاز التنفسي، وتصل الأعراض في الحالات السيئة والطارئة الى التهاب حاد في الرئة، وتنتقل العدوى عن طريق الجهاز التنفسي.

معدل قتل كورونا الجديد للإنسان

لا زال المتخصصون في مجال الأمراض والأوبئة، يعملون على دراسة هذا الفيروس من أجل إيجاد علاج نهائي، والتقليل من خطر انتشاره. لكن حسب المعلومات الأولية، فإن كورونا يعتبر لحد الآن أقل فتكا من بعض الفيروسات الأخرى المشابهة، حيث أن معدل الوفيات به لحد الآن يقارب 4% ، أي أربع حالات من أصل مئة شخص، وهذا العدد إذا قارناه مع فيروس “سارس” الذي انتشر في العالم بين 2002 و 2003، وخلق رعبا كبيرا في العالم وقتل أكثر من 800 شخص، فقليل نوعا ما لحد الأن، وأركز على ” لحد الآن“، لأن الفيروس لم ينتهي وقد تكون إصابات أخرى كبيرة في الأيام القادمة، الشيء الذي لا نتمناه. وقد وصل كورونا “سارس” الى 10% من معدل الوفيات. أما فيروس كورونا الشرق الأوسط فقد بلغ 35% من الوفيات حيث قتل ما يقارب 450 شخص في الخليج.

هذا لا يعني الإستصغار بفيروس كورونا الجديد، بل على العكس لابد من بذل مجهودات مضاعفة لمحاربته.

الناس الأكثر عرضة للإصابة بكورونا الجديد

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بكورونا الجديد يصنفون من الأشخاص الكبار في السن، أو الذين يعانون مشاكل صحية في الرئة أو القلب، والمصابون بأمراض السرطان، أي أن الفيروس يصيب بشكل كبير ضعاف المناعة.

ويرى الباحثون أن عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد قد يكون أكبر مما تم إحصاؤهم، وهذا ما أكدثه أحد الممرضات في فيديو مصور نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي.

رسالة مؤثرة من الطبيبة الصينية الى العالم

نفت الممرصة الصينية التي قامت بنشر فيديو مصور على مواقع التواصل الإجتماعي، نفت الخبر الذي أعلنته الحكومة الصينية بشأن عدد الإصابات بفيروس كورونا، وقد حذرت الممرضة من هذا الوباء في رسالة جد مؤثرة ندرجها لكم كالآتي:

مرحبا كل من يشاهد هذا الفيديو عبر العالم، أنا هنا لأقول الحقيقة، في هذه اللحظة مقاطعة هوبي سجلت إصابة 90.000 حالة بفيروس كورونا، حتى الآن…
إذا لم نتمكن من عزل الشخص المصاب، إذا لم نتمكن من من تقديم العلاج المناسب سوف يصاب 14 شخص بهذا الفيروس في الحال، والآن نشهد السنة الصينية الجديدة، كل صيني يريد العودة الى الى أهله، نريد قضاء الوقت مع العائلة، نريد أن نتناول العشاء معا، لكن وضعنا الحالى لا يسمح بذلك.
أود أن أقول لأي شخص يشاهد هذا الفيديو، يجب ألا نخرج، لا لحفلة وأن نتجنب الأكل خارجا (أي في الشوارع).
إذا كنت آمنا الآن ستتمكن من مقابلة أسرتك العام القادم.
دعونا نتحدث عن الوضع الحالى في هوبى.
في الوقت الحال نحن النظم الطبية في هوبى، لا نهتم بما تقوله الحكومة.
يرجى التبرع بالأقنعة الواقية والنظارات والملابس ، ساعدونا من فضلكم، حاليا هنا الموارد غير كافية… سأقولها مرة أخرى يرجى عدم الخروج، أرجوا أن تفهموا ما أقوله. يجب أن نعرف أن فيروس كورونا يحدث طفرة الأن، وإذا ما حدثت طفرة ثانية فسيحدث شيء فضيع. ذلك لأن العدوى لا تصيب شخص واحد فقط، ولكن كل من حوله…

إجراءات لتفادي الإصابة بالفيروس

لحدود اليوم لا يوجد علاج نهائي لفيروس كورونا الجديد ما على المواطنين سوى اتخاذ مجموعة من الإجراءات لتفادي الإصابة بالفيروس، من أهم هذه الإجراءات

  • غسل اليدين بشكل جيد ومتظم ومعقم.
  • تفادي الكحة والعطس قرب الآخرين.
  • تفادي التجمعات والأماكن العامة والمكتظة
  • وضع أقنعة تمنع انتقال الفيروس من شخص لآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *