عناصر القصة

عناصر القصة

يعد الأدب من أسمى لغات التعبير، فالشعراء والكتاب اتخذوا من الشعر والقصص وسائل لنقل الفن للمتلقي، والمتلقي من جهته، اتخد من هذه الوسائل مصدر إلهام له، فالقصص والروايات غالبا ما تتحدث عن تجارب واقعية، هذه التجارب حتما تفيد القارئ، فتعطيه نظرة أعمق حول ما قد يجري من حوله، وتعزز رصيده المعرفي وتكسبه أيضا شخصية قوية.

تظل القصة أهم أساليب السرد الذي يعتمدها الكاتب في سرد أحداث وقصص مثيرة، قد تكون واقعية أو من نسج الخيال، فالقصة متعة لايعرفها إلا القارئ، وفن لايجيده إلا الكاتب.

فما هي القصة ؟ وما هي أهم العناصر المكونة لها ؟

القصة

القصة هو فن أدبي وجد منذ القدم حتى ، عرف في حضارات، كالفرس والروم، فالقصة دائما ما كانت تتضمن أحداث تارخية والأساطير التي غالبا ما كان الجميع يحبذ سماعها في مجالس السهر، إن من مميزات القصة العربية قبل الإسلام، خلوها من الخيال، واقتصر بعدها اهتمام العرب بالقصة فقط حول الأحداث التارخية والحروب التي خاضوها.

أما الأن يمكن تعريف القصة على أنها حكاية مكتوبة، تتضمن أحداث وشخصيات قد تكون واقعية أو من صنع الخيال، وقد تكون القصة على شكل شعر أو نثر يحكي تجارب لشخصيات، إما واقعية أو خيالية أو مستنبطة من الواقع.
مضمون القصة يختلف حسب نظرة الكاتب، فقد تكون القصة تحكي عن عادات المجتمع أو تفسرمجموعة من التجارب وقعت لنفس الأشخاص وغيرها، لتطل الغاية الأهم من القصة البحث عن الإستفادة والمتعة والإقناع.

للقصة عناصر أساسية تشكلها وسنعرضها كالتالي :

عناصر القصة

1 الفكرة والمغزى:

قد يختلف المعنى الأساسي وراء القصة، لكن تظل الإستفادة من محتواها الشيء الأهم، فالعبر والدروس هو الهدف الرئيسي الذي يسعى وراءه الكاتب. لذا، ينصح التركيز على أحداث القصة وربطها بالشخصيات، ومحاولة فهم ما وراء هذه الأحداث ثم إستخلاص العبر، والخروج بالإستنتاجات، فالتركيز وإعادة القراءة مسألة مهمة بالنسبة للقارئ لإستيعاب مجريات القصة، أيضا الإهتمام بأدق التفاصيل من خلال معرفة الشخصيات وربطها بالمكانة الإجتماعية لهم قصد تفسير سلوكاتهم، كما أن الإبتعاد عن الأحكام المسبقة أمر مهم.

2 الحدث :

يتجلى في الوقائع والأفعال الصادرة عن الشخصيات المجسدة في القصة، فالموضوع العام للقصة يتمحور حول هاته الأحداث المرتبة بشكل سببي، إن الكشف على الشخصية البارزة في القصة، وصراعها مع باقي الشخصيات، يساهم في تحقيق ما يسمى بوحدة الحدث، من خلال قدرة الكاتب على الإجابة على الأسئلة التالية:

  • كيف؟
  • وأين؟
  • ومتى؟
  • ولمذا وقع الحدث؟

قد يعتمد الكاتب على إدخال الراوي في القصة لإطلاع القارئ على جل التفاصيل الدقيقة، وقد يكون القارئ إما متعلما أو محدود التعلم، وقد يكتفي الكاتب باستعمال الزمان والمكان وحوار الشخصيات، ما قد يساهم في تطوير الأحداث، وقد يعتمد الكاتب على الحوار الداخلي أيضا في سرد الأحداث.

3 العقدة أو الحبكة :

تعني التسلسل الزمني للأحداث المترابطة، ويقاس معيار الحبكة بوحدتها، فكلما كانت الأحدات مترابطة فيما بينها زمنيا كلما كانت جودة الحبكة ممتازة، ومن واجب القارئ معرفة ماهية هذه الحبكة.

4 القصة والشخوص :
 وهي الشخصيات التي يختارها الكاتب في القصة، وغالبا ما تكون الشخصيات مجسدة من الواقع، ويدور عرض هذه الشخصيات في الأبعاد التالية :

البعد الجسمي: أي كل ما يتعلق بالصفات الجسمية لشخصيات القصة، من حيث البدانة، النحافة، القصر، الطول، أنثى، ذكر، عمرها، وعيوبها…

البعد الاجتماعي: يتجلى أساسا في المكانة الإجتماعية للشخصية والطبقة التي تنتمي لها، وكذا الظروف المحيطة بها والعوامل المؤثرة في سيرورة حياة الشخصية، ويبرز البعد الإجتماعي كذلك في نوع العمل الذي تقوم به الشخصية، ثقافتها، نشاطها ، هويتها، دينها، وجنسيتها.

 البعد النفسي : يتمظهر في مجموعة من الأشياء، كرغبات الشخصية، مزاجها، آمالها، فكرها، عزيمتها،انبساطها، هدوئها، انطوائها، فالبعد النفسي عموما يدرس سلوك الشخصية، ويحلل نفسيتها من خلال ردود الأفعال الصادرة عنها.

5 القصة والبيئة :

 تتجلى في الوسط البيئي الذي تتحرك فيه الشخصية وتتفاعل فيه الأحداث، وتكرس الشخصيات وجودها في القصة من خلال تنقلها بين الزمان والمكان في البيئة، إن طبيعة البيئة المحيطة بالشخصية تلعب دورا هاما في شخصية القوى الفاعلة، وتؤثر بشكل كبير على سلوكياتها، فمن خلال البيئة يمكن إعطاء تفسيرات عدة لبعض الأفعال .

شاهد أيضاً

من ظرفاء مصر الراحلين سلطان 11 حرف

مرحبا بكم زوارنا الأعزاء، يسعدنا دائما لجوؤكم إلى موقعنا للعثور على ما تحتاجون من معلومات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *