صف نوعي التبخر؟

الفرق بين الغليان والتبخر:

النوع الأول الغليان ébullition :

يحدث التبخر من خلال الغليان، إذ تصعد الفقاقيع إلى الأعلى عندما ترتفع درجة السائل ليتحول إلى بخار، كما تتحول الجسيمات من السائل إلى بخار بشكل عام. إضافة إلى ذلك، يشكل الغليان نمط من الأنماط التي تغير المادة، وهو التبخر السريع لسائل معين أثناء تسخينه ليصبح في حالة غليان، حيث أن درجة الحرارة التي تنتج أثناء ضغط البخار للسائل، تساوي الظغط الخارجي المطبق على سطح السائل.

النوع الثاني: التبخر Evaporation :

وهو عملية تحول المادة من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية بالحرارة.كما أن التبخر عند رفع درجة حرارة المادة السائلة كالماء مثلا، فإن جزيئات المادة السائلة تتباعد عن بعضها، وتضعف قوى التجاذب بين تلك الجزيئات إلى أن تتحول إلى الحالة الغازية، وتسمى تلك العملية التبخر، تماما كما يحدث عند تبخر المرق أو الشاي في الإبريق أثناء الطهي أو تبخر الماء من الثياب المبللة عند تعرضها للشمس، أو تبخر الماء حين يبلغ درجة الغليان بالتسخين، أو تبخر مياه البحار عند تعرضها لحرارة الشمس.

يتم حدوث التبخر وفق أي درجة حرارة كيفما كان نوعها، لكن الغليان يحدث عند درجة واحدة فقط، والتي تحدث أثناء عملية الغليان.

كما يحدث التبخر أثناء سطح السائل المكون من الماء فقط، في حين تتكون عملية الغليان عبر السائل بأكمله.

إن التبخر بإمكانه أن يحدث خلال الطاقة الداخلية، بينما الغليان يحتوي في حدوثه على طاقة حرارية خارجية.

يطرح في ذهن الكثير تساؤل متكرر، هل صحيح أن التبخر عملية تبريد والتكثف عملية تسخين؟

إن التكثف هو تحول المادة من غاز إلى سائل، وهي عملية عكسية للتبخر عند اصطدام جزئيات بخار الماء مع جزئيات بطيئة الحركة موجودة على سطح الكوب فتفقد ما يكفي من الطاقة الحركية وتعمل قوى الجذب التي تؤثر عليها بواسطة السائل على منعها من الهروب.

كيف يكون التبخر أثر للتبريد؟

إن درجة غليان الماء ترتفع مع ارتفاع الضغط، حيث أن زيادة درجة الحرارة تبعد الجزئيات عن بعضها فعندما تتعرض للضغط الزائد يتطلب ذلك طاقة حرارية أكبر لبعثرتها فتتحول إلى الحالة الغازية، وتزداد كثافة السائل.

التجميد:

تحول المادة السائلة إلى الصلبة عند انخفاض درحة الحرارة، الأن حركة الجزيئات تقل فيصبح تأثير قوي للتجاذب بينها كبير، مثال ذلك: الماء السائل ثلج، إذ عند إضافة مادة مذابة في السائل كالملح أو السكر تنخفض درجة تجمده، بسبب اعتراض جزيئات المادة المضافة، حيث أن جزيئات الماء التي تحاول الاتحاد تصبح أكثر صعوبة.

عملية الغليان والتجمد في نفس الوقت:

عند خفظ الضغط على كمية من الماء داخل جهاز تفريغ الهواء يبدأ الماء بالغليان.

الطاقة الحرارية ودرجة الحرارة:

تتغير طاقة حركة الجسيمات بتغير طاقتها الحرارية، فإذا زادت الطاقة الحرارية تغلبت الجسيمات على قوى التماسك التي ترتبط بينها، وإذا نقصت تصبح معرضة أكثر لقوى التماسك.

مثال: في حالة غليان الماء يتصاعد البخار نظرا لاكتساب الجسيمات للطاقة الحرارية التي زادت من طاقة حركة الجسيمات، فتتغلب على قوى التماسك بينها فيتحول الماء من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية.

إن تحول الماء إلى ثلج عندما تفقد جسيمات طاقة حرارية فإن طاقة حركة الجسيمات تقل فتزداد قوى التماسك بين الجسيمات.
فتتحول من الحالة السائلة إلى الحالة الصلبة.

كما أن هناك ثلاثة تغييرات للحالة التي تمتص خلالها المادة وهي:
1) الإنصهار
2) التبخر
3) النسامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *