تعليم

شعار وزارة التعليم


التعليم هو الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم أداءا للواجب في تعريف الفرد بربه ودينه وإقامة سلوكه و بناء الشخصية الفعالة في المجتمع و ليس لطالب العلم فقط و انما حتى الاطر التربوية فالتعليم عملية تشاركية يشترك فيها الكثير من الأطراف بشكل غير مباشر و يبقى المعلم و الطالب هما الطرفيين الاساسيان في المنظومة.

يعتبر التعليم امتداداً وتطور للمسار الذي شكله بناء المملكة العربية السعودية فكانت الغاية منه فهم الإسلام فهما صحيحا متكاملاً، وغرس العقيدة الإسلامية ونشرها، وتزويد الطالب بالقيم والتعاليم الإسلامية وبالمثل العليا، وإكسابه المعارف والمهارات المختلفة، وتنمية الاتجاهات السلوكية البناءة، وتطوير المجتمع اقتصاديا واجتماعيًّا وثقافيا، وتهيئة الفرد ليكون عضواً نافعا في بناء مجتمعه.

أنضر أيضا:الخدمات الذاتية لمديري وزارة الصحة erp.moh.gov.sa

ظهر أول نظام للتعليم في المملكة العربية السعودية بإنشاء مديرية المعارف عام 1344هـ (1926م) ليكون هو الحجر الاساسي لهذه المنظومة وفي عام 1346هـ (1928م) صدر قرار تشكيل أول مجلس للمعارف والهدف منه وضع نظام تعليمي يشرف على التعليم في منطقة الحجاز لتشمل بعد ذألك الإشراف على جميع شؤون التعليم في المملكة وفي عهد الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود تم انشاء وزارة المعارف.


وفي عام 1379هـ (1959م) تم إنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات ليتم ضمها إلى وزارة المعارف بمرسوم ملكي عام 1423هـ (2003م)، وبعد عام تم تحويل مسمى وزارة المعارف إلى وزارة التربية والتعليم.

اهداف وزارة التعليم


تولي المملكة العربية السعودية اهمية كبيرة لتطوير وتعزيز التعليم من اجل تعليم متميز عالي الجودة بكوادر تعليمية مؤهلة لِبناء مواطن معتز بقيمه الوطنية و منافس عالمياً. فلم تترك مرحلة تعليمية الا وقد اعطتها اهتماما يتناسب مع حاجياتها ومتطلبات و رسمت اهدافا للوصول اليها منها :

أنضر أيضا:خدمة مديري وزارة الصحة erp.moh.gov.sa (موارد وزارة الصحة)

  • تنمية روح الولاء لشريعة الإسلام للطالب ببناء شخصيته على الصراط المستقيم.
  • إتاحة خدمات التعليم لكافة شرائح الطلبة.
  • تزويد الطالب بالمعلومات الثقافية، والخبرات المختلفة التي تجعل منه عضوا عاملا في المجتمع.
  • تحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار.
  • تحسين استقطاب المعلمين وأعضاء هيئة التدريس وإعدادهم وتأهليهم وتطويرهم.
  • تطوير المناهج وأساليب التعليم والتقويم.
  • تحويل التعليم من تهذيب واصلاح الى متعة كاملة وهدف لكل مواطن بدلاً من أن يكون وسيلة.
  • تنمية الاعتزاز بتراث المجتمع لدى الطلاب، وفهم التراث الثقافي والاجتماعي والأخلاقي والروحي للمجتمع.
  •  تنمية المهارات الأساسية المختلفة، وخاصة المهارات اللغوية، والمهارات العددية، والمهارات الحركية.
  • تعزيز قدرة نظام التعليم لتلبية متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل.

أنضر أيضا:تعديل بياناتي في نظام فارس

  • تعميق ربط الجامعات بالمجتمع وتطوير أدائها ومخرجاتها وفق معايير معتمدة للجودة والتميز.
  • تسخير المعارف والسياسات العلمية لأغراض التنمية المستدامة.
  • اكتساب المتعلم المهارات اللازمة للحياة.
  • رفع التحصيل العلمي وتقليص الفجوات التعليمية.
  •   تشجيع التربية التقنية-العلمية وعلاقتها بالصناعة.
  • التعزيز من أهمية الدور الذي تلعبه الشراكات المحلية والدولية لرفع كفاءة العملية التعليمية بشكل تام خاصة الدولية.
  • تنمية المهارات البدنية، وذلك بتشجيع الطلاب على الاهتمام بالصحة العامة و ممارسة الرياضة.
  • تنمية التفكير العلمى والابداع لدى الطلاب.

الاهداف الاستراتيجية

  • تعزيز القيم والانتماء الوطني.
  •  تجويد نواتِج التّعلم وتحسين موقع النظام التعليمي عالمياً.
  • تطوير نِظام التعليم لتلبية مُتطلبات التّنمية، واحتياجات سوق العمل.
  • تنمية وتطوير قُدرات الكوادر التعليمية.

أنضر أيضا:تحديث بيانات الراجحي عن طريق الهاتف

  • تعزيز مشاركة ​المُجتمع في التعليم والتعلم.
  • ضمان التعليم للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة.
  • تمكين القطاع الخاص وغير الربحي ورفع مُشاركتهم لتحسين الكفاءة الماليّة لقطاع التعليم.
  • رفع جودة وفاعلية البحث العلمي والابتكار.
  • ​تطوير منظومة الجامعات والمؤسسات التعليمية والتدريبية.​​

شعار الوزارة

  • يتم الاعتماد على شعار وزارة التعليم السعودية في كافة المستندات الرسمية والأبحاث وغيرهم المتعلقة بالوزارة والمؤسسات التعليمية المختلفة داخل المملكة ويتألف من مجموعة دوائر تتكامل مع بعضها البعض لتكون لتظهر بصورة تتزين في شكل الكتاب، وشكل النخلة بطريقة متوازنة.
  • وقد روعي في الدوائر أن تكون بأحجام وألوان مختلفة لتعبر عن جملة من العناصر المهمة في العملية التعليمية كالتكنولوجيا والمعلومات، ولترمز إلى بناء فرد فاعل في المجتمع، قادر على الابتكار وتطوير المعرفة ونقلها.
  • وتعبر الدوائر أيضاً عن المشاركة والتداخل المنسجم في طبيعة العملية المعرفية نحو خلق وتعدد الفرص للإسهام في الاختراعات والبحث العلمي.
  • تم استيحاء الخط العربي من الخط الكوفي وصمم بنسق حديث ليتناسب مع الشكل، ومن هذا المنطلق بني الخط المستخدم في اللغة الإنجليزية لتحقيق الاتساق والاستمرارية.
  • الكتاب: أصل المعرفة ومرجع العلوم ووعاء التدوين.
  • النخلة: إحدى مكونات شعار المملكة العربية السعودية.. رمز خير وبركة ونماء

أنضر أيضا:موارد اون لاين

  • التكامل والتوازن: بين ثنائيات العلم والتعليم، الأخلاق والعمل، البيت والمدرسة، التعليم العام والجامعي.
  • العلوم: البحث العلمي والتطوير والقدرة على الابتكار والإضافة العلمية وبناء اقتصاد معرفي قوي.
  • الحيوية: حركة دؤوبة لتحفيز النشاط والاستمرار للانطلاق في آفاق أوسع نحو إنتاج متجدد ومبادر.
  • التكنولوجيا: تطوير التقنيات الحديثة ومواكبة العصر، بما يعزز الانتقال من أسلوب التلقين إلى الإبداع في التعليم.
  • الرسالة من الشعار
  • و رسالة الشعار هي الدفع بالتطوير الجديد للهوية على الارتقاء بالتعليم والبحث العلمي بخطوات وخطط ثابتة نحو المستقبل مع العمل على تطوير التكنولوجيا، والتقنيات الحديثة، وإيجاد فضاءات عديدة ومتنوعة للانطلاق إلى آفاق أوسع تعزز الإبداع والابتكار والمهنية الحرفية زيادة على توفير فرصة التعليم للجميع في بيئة تعليمية متقدمة .
  • و اخيرا فالمملكة العربية السعودية تتبنى فلسفة تربوية مهمة لتحضير جيل يستطيع أن يساهم في انتاج المعرفة وليس استهلاكها، وإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجه الدولة في سياساتها واقتصادها وبالتالي تستطيع أن تسطر لها موقعا في مسيرة التقدم العلمي، وتكتب لها مشهدا في مسيرة الحضارة الإنسانية.

أنضر أيضا:حجز مواعيد العسكري


و يبقى هدف التعليم في النهاية هو أن يفرز إنسانا يقدر حياته حق قدرها. يفهم معنى السعادة ويسعى إليها. يستطيع أن يعتنى بشخصيته ويطورها. فرحلة بناء الشخصية لا تنتهى مع سنوات التعليم، وإنما تبدأ.

والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *