من هو ريغار تارغيريان ؟ و قصة تمرد الروبيرث براثيون

السلام عليكم متتبعينا الأوفياء كما عودناكم دائما بمعلومات موثوقة، اليوم سنتكلم عن ريغار تارغريان أحد الشخصيا التي لم تذكر في مسلسل غيم أوف ثرون وهو من الشخصيات الشخصيات جد الرائعة التي بقيت محصورة فقط في الروايات والقصص، والتي سنذكرها اليوم و سنعمل جاهدين لنكون عند حسن ضنكم .

من هو ريغار تارغيبريان

ريغار تارغبريان هو إحدى الشخصيات مسلسل Game of throuned من هاوس تارغيريان كان الإبن البكر للملك إيريز الثاني (الملك المجنون) والأخ الأكبر لفيزيريس لدنيريس تارغيريان، كما كان أمير دراغون ستون والوريث الشرعي للعرش الحديدي وهو زوج أيليا مرتيل وكان له طفلان منها هما راينيس وإيغور ولديه ولد غير شرعي من ليانى ستارك إسمه جون سنو.

القصة

• لعدة سنوات أقيمت مسابقة في هارينبول بمناسبة قدوم الربيع، وهي حفلة يحضر فيها جميع لوردات ويستروس مع عائلالتهم، لكي يشاهدوا المسابقة، و لأول مرة مند ٤ سنوات، الملك المجنون قرر أن يغادر العرش لمشاهدة المسابقة، في ذلك اليوم ورث العرش ريغار تارغريان حيث ربح جميع المتسابقين، و كما جرت العادة في هذه المسابقة الذي يفوز يختار فتاة من الحضور ويهديها ورود زرقاء، ويعلن بإنها ملكة الجمال والحب، في هذه الأثناء سيتجاهل ريغار زوجته إيليا مرتيل وسوف يعطي الورود لليانى ستارك بنت اللورد غيكارد ستارك، الأمر ليس صعب، لأن ريغار متزوج من إيليا مارتيل ولكن ما يجعل الأمر صعبا أن ليانا مخطوبة لروبرث براثيون لورد لئراضي العاصفة، وبعد شهور من هذه الواقعة لورد براثيون بدأ يقتنع بأن يعفو عن ريغار كأن لم يحدث شيئ، ولكن لما مرت سنة كاملة على حادتة هارينهول لمساعدة كينز غارد أي حراس الملك ريغار، سوف يلاقي ليانا ستارك، وسوف يهربون معا إلى الجنوب، في هذه الأثناء كان براندو ستارك قادم مع بعض رجاله للزواج من بنت هوستر تالي كاتلين تالي، ولما اقترب من ريفر لاند كان قد سمع أخبار مزعومة عن إختطاف أخته ليانا من طرف ريغار، وعلى الفور حول وجهته إلى كينزلاندين، وعندما وصل بدأ بالصياح على ريغار لكي يخرج ويواجهه رجل لرجل لأنه كان يظن أن ريغار كان يتواجد هناك، على الفور الأمير المجنوب أب ريغار أمر بالقبض عليه بتهمة تهديد ولي العهد، ووضعه في السجن مباشرة، اللورد ريكارد ستارك سيجمع أفضل رجاله وسيدهب إلى الكينزلاندين سيقف في البوابة وسيطالب بمحاكمة عن طريق القتال، وسوف يمسكه أيضا الملك المجنون، وسيقوم بحرقه بالنار أمام أعين إبنه براندون، والذي سيقتله أيضا بوحشية بينما يشاهد أباه يحترق، الملك المجنون بعد ذلك يرسل رسالة للورد جون أري حاكم منطقة الوادي، الذي سيقول فيها آمرك أن تحضر لي رأس أصدقائك روبرث براثيون وإدارت ستارك أخ ليانا والحاكم الحالي لشمال، عندما مات أبوه وأخوه وجون أرين رفض وأعلن أنه انضم للمتمردين على تارغريان، وهم ثلاتة إيدار ستارك حاكم الشمال وجون أريين حاكم أراضي الوادي وروبريت براثيون حاكم أراضي العاصفة، وكانو يحتاجون دعم العوائل الأخرى و لذلك أرسلوا الغربان إلى جميع العائلات في ويستروس، وكان الرد كالتالي فريق المتمردين هاوس ستارك حكام الشمال بقيادة ألستارك مع هاوس أرين، حكام الوادي بقيادة جون أرين وانضم لهم هاوس تالي بقيادة للورد هوستر تالي، وطبعا بجميع مكونات عائلة براثيوم. بينما الفريق الملكي بقيادة التارغاريان انضم لهم اللورد هورن هيرلندين التي تعود لتارلي، و هيغاردن لورد تارلي وحكام الجنوب في دورن هاوس مارتينبينما حكام الغرب في كاستليروت، جيمي لانستر إختار أن يبقى محايد وأن لا يشارك في الحرب، ونفس الشيء لحاكم جزر الحديد. سوف ينتهي الإجتماع عند جون أري في إري إدارت ستارك سيتوجه إلى الشمال لكي يجمع حيش ستارك، بينما روبرث براثيون سيذهب لأراضي العاصفة ليجمع جيش البراثيوم، في هذه الأتناء جون أريس سيذهب لمدينة غولتاون وسيطرد الجيش التارغاني الذي كان يتحكم بالمدينة. لما وصل روبرت إلى أراضي العاصفة، ذهب إلى سامرهول لكي يجمع دعم الجيش هناك، ولكن السامرهول رفضوا الإنصياع وقرروا المقاتلة في جانب التارغارين، الشيء الذي أجبره على خوض ٣ معارك في يوم واحد وربحها كلها، ثم ذهب إلى ستورمان جمع جيش البراثيون، لكي ينضم للجيوش في الشمال، وعندما أصبح فارغا ترك أخاه للحرسة هناك، روبرت وهو عائد إلى الشمال سيمر على الريتش، والذي لن يكون مروره بهذه السهولة، سيفاجأ جيش البراثيون من دون أن يكون جاهز لغارة سيشنها جيش راني طارلي، والتي وقعت فيها إشتباكات الشيء الذي خلف بعض الخسائر التي كانت في مؤخرة قافلة البراثيون بلا أن يكون روبرت يحسب لها حساب، ثم المفاجأة الأخر سيظهر جيش التايرين الذي وصل متأخرا قليلا، و هذا من حسن حظ روبرت الذي إستطاع أن يبتعد من هذا الصراع، عندما فقد اللورد تايريل الأمل لكي يلحق بروبرت، سيحول جيشه إلى أراضي العاصفة عند ستانيس براثيون والذي لم يكن له الكثير من الرجال وسينجح في أن يضع عنه حصار، والذي سيترك ستانيس في ورطة بسبب نقص الرجال، عندما كان روبرت متجها إلى الشمال، علم الملك المجنون عن طريق باريس، الملك الجنون سيرسل جون كونيفتون لكي يعترض لروبرت، وعندما روبرت سيعلم سيختبئ في أحد المنازل في قرية سطوإسيبت، وسيلحق به جون كلينغطون لكي يحاصره، لكن لم يحسب حساب لجون. قوات ستارك تالي إنضموا لسطوني سيبت وهنا وقع إشتباك كبير وخسارة كبيرة لجيش التارغرين عندها أخرج روبرت مطرقته ثم تواجه رجل لرجل مع جون كونينغطون وسبب له جروح عميقة جدا، جون وهو على مشارف الإغماء، طلب من قواته الإنسحاب إلى كينسلاندين، عندما سمع الملك المجنون بهذا الخبر قرر تجريد جون كونبنغتون من جميع المناصب والأراضي التي يملك، وأرسله إلى المنفى و هذا كان أول ننتصار للمتمردين، الملك المجنون في السابق كان يستخف بقدرات المتمردين، ولكن الأن أصبح يخاف على نفسه وأمر الخيميائيين أن يقوموا بتخبئة النار الخضراء في مختلف الأماكن في كنزلاندين، وهكذا إذا إنهزم سيحرقها كلها، عندما بدأ المتمردين يحكمون قبضتهم على الثورة، ريغار سيضهر بنفسه في هذه الفترة وسيأتي إلى كينسلاندين لأول مرة من الفترة التي هرب فيها مع ليانا ستارك، عندما سيصل سيجمع جيش التارغاريان وسيضم معه جيوش الريتش وضورن الذين كانو تارلي وتايريل ومارتيل وجيوش جميع الهاوسس تابعين لهم ، وسيكون قادر على جمع ٢٠٠٠٠ محارب المستعدين للمحاربة معه والدفاع عن العرش الحديدي. عندما تجمع الجميع في كينسلاندين إنطلقوا في منتصف الصيف إلى الشمال لكي يحاصرو الجيش المتمرد، في هذه الأثناء جيش المتمردين براثيون وأريين وستارك وتالي كلهم مجتمعون وكانو كلهم في الشمال، وعندما أدركوا أن الجيش الملكي قادم لمحاصرتهم، ذهبوا أيضا لملاقاتهم من نفس الطريق القادمين منها، بذلك لن يتركوهم يصلوا إلى الشمال. وقد إلتقوا في نصف نهر فورث منطقة ترايدونت و لهذا سميت المعركة معركة ترايدونتو، رغم أنهم وصلوا النقطة في نفس الوقت، إلا أن الجيش الملكي عبر النهرالأول، واشتبك مع جيش المتمردين ونتيجة لهذا خلفت خسائر أبرزها وفات أمير دورن ليوين مارتيل، باقي المعركة كانت متكافئة حتى كفة ليست رابحة، ومع مرور الوقت كلهم رفضو الخسارة، هنا روبرت توجه إلى ريغار وتحداه رجل لرجل فوافق ريغار، ستنتهي المعركة بتحطيم روبرت درع ريغار بمطرقته و بهذا يتوفى، ويصاب روبرت بجروح بليغة من جراء ضربات ريغار\. قوات الجيش الملكي ستتراجع بعد موت ريغار وسينسحبون.
عندما سمع تيوين لانستر خبر انهزام التارغاريين، حمل جيشه للإتجاه إلى كينزلاندبن لكي ينهب خيراتها، وكويلون جريجوري سنحت له الفرصة ليأخد من ريتش غنائم الحرب، ولكن سيدخل في اشتباكات هناك الشيء الذي جعله يموت في المعركة، وولده بيلوغريجوي هو اللورد لجزر الحديد من بعده ، و لما سمع روبيرت باللثيون بأن تيوين ينهب خيرات كينزلاندين، لم يقدر أن يقود الجيش لأنه كان لا يزال على الفراش يتعالج ويتعافى من دربات ريغار البليغة، ولكن سيرسل الجيش مع إيدار ستارك لكي يوقف تيوين لانستر، ولكن تيوين لانستر كان متقدم أكثر ويسبق أيدار ستارك، لما وصل تيوين لكينسلاندين، وهم الملك المجنون أنه يريد مساعدته والملك المجنون صدقه وفتح له البوابة، ولما دخل تيوين نهب واغتصب وقتل من دون رحمة علم الملك المجنون في تلك اللحضة أن كل شيء إنتهى، فوضع زوجته الحامل وابنه في قارب لتهريبهم إلى دراغونسطون، بينما إليا مرتيل كانت مستعدة للذهاب معهم،، الملك المجنون رفض أن تهرب لأنه كان يشك أن ليوين مرتيل خان ريغار في المعركة، الملك المجنون أمر الخميائي كي يفجر المدينة بالنار التي جهزها سابقا والحارس الوحيد الذي كان يحرس الملك حاليا هو جيمي لانست، سيلتفت له الملك المجنون وسيأمره بإحضار رأس أبيه، جيمي سينطلق للخميائي و يقتله قبل أن يفجر المدينة وسيرجع للملك لكي لا يعطي الأمر لخميائي أخر وقتله من الخلف، وقد كان خائف من أن يعطي الأمر لخميائي أخر وهو يحتضر، فقطع رأسه وفصله عن جسده ليتأكد أنه انتهى ، تيوين عندما سمع بأن إيدار قادم أراد أن يفعل شيء لكسب تقة المتمردين. أمر غليغوري غليغين الجبان أو أموري لورتش لكي يقتلوا إيليا مارتيل جوز ريغار مع أبناهها، وفعلا هذا ما حدث. وهكذا رسميا أعلن روبرث براثيون حاكم على ويستروس ، وبعدها إيدار ستارك توجها إلى الجنوب ومرة من أرض العاصفة، وفك الحصار على ستطانيس براثيون، وطرد اللورد تايريل وأكمل الطريق إلى قلعة السعادة الذي كان يحرسها أرثر دين وجيلورد هايتاور، وقد نجح في قتل أثرداين في الصباح بعدما كان يحتضر عندما صعد عند أخته ليانا ستارك، وجدها غارقة في دمها وماتت، لم تنتهي المأسات هنا أثار داين أخت أرثر داين التي كانت من أجمل البنات في ويستروس و التى أحبت نيد ستارك من أول يوم تراه، ستتلقى صدمة بوفات أخوها أرثر داين والصدمة لم تتوقف هنا، الذي قتله هو الإنسان الذي أحبته نيد ستارك الشيئ الذي جعلها ترمي نفسها من الأعلى وتموت.
ثورة روبرت براثيون ومعركة ترايدينت حدت مفصلي كبير في هذه القصة بدأها ملك شاب وتحول إلى مجنون ومرت على إشاعة أطلقها روبرت حول إختطاف ليانا وإنتهت بعد نهايات مأساوية وتركت النار تشتعل جيدا وبهذا تبدأ لعبة العروش.
زوجة أخت الملك المجنون رايلا تارغاريان عندما وصلت لدراغون ستون في القارب التي هربت به مع ولدهافيسيريس… أنجبت الإبنة الأخيرة لها دينيريس تارغاريان وبسبب هذه الولادة ماتت مباشرتا ودينيريس وفيسيريس أكملو الهروب لبينتوس.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments