دعاء للمحبة والقبول مجرب

دعاء للمحبة والقبول مجرب

– مرحبا بجميع زوارنا الأعزاء، عبر منصتنا الإلكترونية معلومة المتألقة في عالم المقالات، ذات المحتوى المميز، كما نعمل جاهدين ليل نهار لنجد المعلومة الدقيقة وذات مصدر موثوق %100، فموضوع مقالنا اليوم جد مميز ألى وهو دعاء للمحبة والقبول مجرب ، أتمنى لكم أعزاء القراء، قراءة ممتعة.

– يعتبر الدعاء مفتاح لكل أبواب السعادة والمحبة، حيث قال رسول لله صلى لله عليه وسلام “الدعاء سلاح المؤمن وعماد الدين ونور السموات والأرض” كما قال أيضا الدعاء هو العبادة، للدعاء أهمية بالغة في حياة المرء، للدعاء أهمية كبيرة جدا، إذ به يتقرب الإنسان لله عزوجل، كما قال سبحانه: وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) 

إن دعاء للمحبة والقبول، يعتبر دعاء جيد ومميز، يلجئ خلاله الخلق لخالقه، ويطلب منه الشكر والسلامة والعافية، كما يطلب لله تسخير أموره الدنيوية وتحقيق أمنياته، فالدعاء به تطمئن القلوب وتتصل بالله عزوجل، كما يجب للإنسان أن يشكر الله على نعمه وخيراته له، في عهد الصحابة لا نغفل ألسنتهم عن الدعاء لله على أبسط الأمور وفي كل وقت وحين. بصفة دائمة في حياتهم. لأن الدعاء يبعد المكروهات والبلاء، وبواسطته تنتصر جميع الصحابة على أعدائها.

– دعاء للمحبة والقبول والهيبة

دعاء عظيم للمحبة والقبول والهيبة مجرب، إن أبواب السماء مفتوحة للجميع بدون استثناء، كما يجب لإنسان أن يلجئ لله بقلب صادق وآمن، وأن سطلب من الله كل مايريد في حياته الدنيوية، كما نجد العديد من الأشخاص يرغبون في كسب قلوب الناس ومحبتهم، لكن يجب للإنسان أن يقتنع بقضاء الله وقدره، فالله سبحانه إن كان خير فيما يطلبه الخلق منه يبارك لع فيه ويرزقه بع، أما إن كان الدعاء المطلوب فيه شر للداعي دون علمه بذلك، يبعده الله سبحانه عنه، فالله يريد الخير بخلقه ولا يريد به الشر.

– بعض الأدعية المجربة للمحبة والقبول والهيبة:

– اللهم رزقني المحبة في قلوب الناس أجميعن يارحمان يارحيم، برحمتك نستغيق، اللهم جعلني من المقبولين عندك وعند سائر الخلق، وأبعد عني شر الخلق، وجعل خير خلقك رفقة لي في الدنيا والأخرة يأرحم الراحمين.

– اللهم إنك رب السموات والأرض، فرزقني بهبتك وسط جميع خلقك، وجعل قرأن العظيم رفيقا لي في الدنيا والأخرة،

– أفضل دعاء مجرب يجب على جميع الناس القيام بتردده في كل وقت وحين وهو :


– اللهم إني أسألك القبول بين الخلق وان تسخر لي ملائكتك وجنود أرضك وكل من وليته أمري

– اللهم ارفعني بأخلاقي ولا تجعل في قلوب الناس شئ علي ولا في قلبي شئ عليهم واجعل سيرتي حسنة وأحسن ذكري بينهم في حياتي وبعد مماتي يارحمان ويارحيم.

– اللهم إنا نسألك راحة في البدن، وراحة في القلب، وراحة في النفس، واجعل لنا من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرحا، ومن كل دعاء قبوا واستجابة.

– قال رسول لله صلى الله عليه وسلم ” إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدا نادى جبريل إن الله قد أحب فلان فأحبه فيحيبه جبريل ثم ينادي جبريل في السماء إن الله قد أحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ويوضع له القبول في أهل الأرض”.

آيات قرآنية عن الدعاء:

{قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا}.

{وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ}

{وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ}

{ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ}

{ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ}

{ نَزَّاعَةً لِّلشَّوَى تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى }.

بعض الأحاديث حول محبة الرسول عليه الصلاة والسلام:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” من سرّه أن يجد حلاوة الإيمان، فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله” ( رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي )

و عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” ثلاث من كنّ فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله و رسوله أحبّ إليه مما سواهما ، و أن يحبّ المرء لا يحبه إلا لله ، و أن يكره أ يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه ، كما يكره أن يلقى في النار ” (متفق عليه)

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في “مجموع الفتاوى”:” أخبر النبي صلى الله عليه و سلم أنّ هذه الثلاث من كنّ فيه وجد حلاوة الإيمان ، لأنّ وجد الحلاوة بالشيء يتبع المحبة له ، فمن أحبّ شيئا أو اشتهاه ، إذا حصل له مراده،فإنه يجد الحلاوة و اللذة و السرور بذلك و اللذة أمر يحصل عقيب إدراك الملائم الذي هو المحبوب أو المشتهى … فحلاوة الإيمان ، تتبع كمال محبة العبد لله ، و ذلك بثلاثة أمور : تكميل هذه المحبة ، و تفريعها ، و دفع ضدها

لكل مسلم على أخيه المسلم حقوقا ، و هذه الحقوق أوجبها عقد الإسلام ، و صارت لكل مسلم بهذا العقد حرمة ، لا يحل لأحد أن ينتهكها ، و قد أتت جملة من هذه الحقوق ، و بيان لهذه الحرمة من كلام النبي صلى الله عليه و سلم ، فمن ذلك قوله صلى الله عليه و سلم : ” حقّ المسلم على المسلم ستّ : إذا لقيته فسلّم عليه ، و إذا دعاك فأجبه ، و إذا استنصحك فانصح له ، و إذا عطس فحمد الله فشمته ، و إذا مرض فعده ، و إذا مات فاتبعه ” (متفق عليه)

و في بيان حرمة المسلم ، و ما لا يجوز للمسلم أن يقع فيه مع سائر المسلمين قوله صلى الله عليه و سلم :” إياكم و الظنّ فإنّ الظنّ أكذب الحديث ، و لا تحسّسوا ، و لا تجسّسوا ، و لا تنافسوا ، و لا تحاسدوا ، و لا تباغضوا ، و كونوا عباد الله إخوانا ، المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه و لا يخذله و لا يحقره ، التقوى ههنا … و يشير إلى صدره ، بحسب امرئ من الشرّ أ يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه و عرضه و ماله ” (رواه الشيخان)

و من ذلك أن يخبره بمحبته له : عن أنس بن مالك قال : مر رجل بالنبي صلى الله عليه و سلم و عنده ناس ، فقال رجل ممن عنده : إني لأحب هذا لله ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم :”أعلمته؟” قال : لا ، قال : ” قم إليه فأعلمه ” فقام إليه فأعلمه ، فقال : أحبّك الذي أحببتني له ثم قال ، ثم رجع فسأله النبي صلى الله عليه و سلم فأخبره بما قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم :”أنت مع من أحببت ، و لك ما احتسبت ” (رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي)

{قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا}.

{وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ}

{وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ}

{ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ}

{ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ}

{ نَزَّاعَةً لِّلشَّوَى تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى }.

بعض الأحاديث النبوية لمحبة الرسول صلى الله عليه وسلام

قال تعالى: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} (سورة التوبة: 128)

حديث مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ قَالَ: أَتَيْنَا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ شَبَبَةٌ مُتَقَارِبُونَ فَأَقَمْنَا عِنْدَهُ عِشْرِينَ يَوْمًا وَلَيْلَةً، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَحِيمًا رَفِيقًا، فَلَمَّا ظَنَّ أَنَّا قَدْ اشْتَهَيْنَا أَهْلَنَا أَوْ قَدْ اشْتَقْنَا سَأَلَنَا عَمَّنْ تَرَكْنَا بَعْدَنَا فَأَخْبَرْنَاهُ قَالَ: [ارْجِعُوا إِلَى أَهْلِيكُمْ فَأَقِيمُوا فِيهِمْ وَعَلِّمُوهُمْ وَمُرُوهُمْ، وَذَكَرَ أَشْيَاءَ أَحْفَظُهَا أَوْ لَا أَحْفَظُهَا، وَصَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي، فَإِذَا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ] رواه البخاري ومسلم.

حديث أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا ذَهَبَ ثُلُثَا اللَّيْلِ قَامَ فَقَالَ: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ، اذْكُرُوا اللَّهَ، اذْكُرُوا اللَّهَ، جَاءَتْ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ”. قَالَ أُبَيٌّ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلَاةَ عَلَيْكَ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلَاتِي؟ فَقَالَ: “مَا شِئْتَ”، قَالَ: قُلْتُ الرُّبُعَ، قَالَ: “مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ”، قُلْتُ: النِّصْفَ، قَالَ: “مَا شِئْتَ فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ”، قَالَ: قُلْتُ فَالثُّلُثَيْنِ، قَالَ: “مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ” قُلْتُ: أَجْعَلُ لَكَ صَلَاتِي كُلَّهَا، قَالَ: “إِذن تُكْفَى هَمَّكَ، وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ” رواه الترمذي وأحمد.

قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مِنْ أَشَدِّ أُمَّتِي لِي حُبًّا نَاسٌ يَكُونُونَ بَعْدِي يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ رَآنِي بِأَهْلِهِ وَمَالِهِ] رواه مسلم.

بلال -رضي الله عنه- ذهب إلى بلاد الشام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان يقول: لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: “أشهد أن محمدًا رسول الله” تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين، ورجع بعد سنوات، ثم دخل إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحان وقت الأذان، فأذن بلال، فبكى، وأبكى الصحابة بعد انقطاعٍ طويل غاب فيه صوت مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتذكروا بلالاً وأذانه، وتذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقوله سبحانه: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ…} (آل عمران: 31).

أيات قرأنية عن المحبة بين الناس:

قال تعالى: {أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي}[٨].

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}[٦]

قال الله تعالى: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}[٢]،

قال تعالى: {فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ}[١٠].

قال تعالى: {وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}[١١].

{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران: 31]

{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ } [آل عمران: 14]

{لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [آل عمران: 188]

{وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} [الصف: 13]

شاهد أيضاً

الرد على عظم الله اجركم

بماذا يرد عندما يقال عظم الله أجركم

الرد على عظم الله اجركم بماذا يرد عندما يقال عظم الله أجركم إننا نمر في …

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments