ترتيب سور القران

ترتيب سور القران

القرآن الكريم كلام الله تعالى المنزل على خير خله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل عن طريق الوحي، رمز الدين ومفخرة المسليمن، جاء القرآن الكريم من أجل هداية الناس إلى عبادة اللع الأحد وترك عبادة الأصنام، كما أنه شمل جميل المواضيع الدينية والإجتماعية، إذ نظم حياة الإنسان فأحل النكاح بالزواج، ودعى للتعارف والتعاون والتآزر، والحث على العمل والإجتهاد وغيرها من الأمور.

لكن ما يهمنا في موضوعنا هذا هو سور القرآن الكريم وترتيبها، لكن قبل عرض السور وترتيبها من حيث:

  • النزول
  • وعدد الآيات
  • ورقمها بالقرآن
  • والترتيب الألفبائي،، وغيرها

“سنقوم بالتحدث بشكل مختصر عن القرآن الكريم وخصائصه العظيمة، فيما سنقوم بعرض ترتير سور القرآن الكريم بشكل كامل ومفصل، تابع معنا، لأننا سنعرض مجموعة من المعلومات الأخرى المهمة، الخاصة بسور القرآن، تابع لكي تستفيد”.

تابع أيضا: عدد سور القرآن

 القرآن الكريم وخصائصه

القرآن الكريم كلام الله المعظم المنزل على خير خلق الله محمد صلى لله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل، إن القرآن هو أقدم الكتب العربية وأكثرها قيمة على المستوى اللغوي، معجزة المسلمين المتعبد بالتلاوته، ساعد بشكل كبير في تطوير وتوحيد اللغة العربية لما يحمله من:

  • بلاغة
  • وفصاحة
  • وبيان

هو آخر الكتب السماوية وأكثرها شمولا ومصداقية أنزل عن طريق الوحي، أما السور فهي جاءت في سياق عدد من الأحداث التي مرت في عصر الرسالة، أنزلت قصد:

  • الدعوة للعبادة الله وتوحيده
  • الهداية
  • نصر الإسلام
  • وتوحيد الأمة
  • ونبد الكفر والظلم،والعبودية
  • اجتناب المعاصي
  • والحث على عمل الخير
  • والتحلي بالتقوى وغيرها

ورغم أن القرآن الكريم أنزل قبل مآت السنين، إلا أنه أبان على  إعجازه إلى يومنا هذا على مستوى اللغوي والعلمي كذلك، إذ أبان القرآن الكريم عن ما عجز عنه بلغاء العرب والعلماء، أو ما تم إكتشافه في السنوات الأخيرة إكتشافها كمراحل تطور الجنين، لقوله تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ ۚ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إلى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ۖ). [سورة الحج: 5]، وأيضا في سورة المؤمنون لقول تعالى:(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ). وأيضا حول ظاهرة إنشقاق القمرالمذكورة في القرآن، لقول الله تعالى:(اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ)، وهي الظاهرة التي عجز العلم عن إعطاء تفسير لها، وإلى جانب الأمور العلمية، جاء القرآن الكريم لينظم الحياة الإجتماعية، من الأمور الدنيوية وغيرها.

رقمها في القرآنالترتيب الألفبائيأسم السورةعدد آياتهاترتيب النزول[1]المكي/المدني
163الفاتحة75مكية
216البقرة28687مدنية
31آل عمران20089مدنية
4104النساء17692مدنية
584المائدة120113مدنية
612الأنعام16555مكية
77الأعراف20639مكية
813الأنفال7588مدنية
923التوبة129114مدنية
10114يونس10951مكية
11110هود12352مكية
12113يوسف11153مكية
1337الرعد4396مدنية
142إبراهيم5272مكية
1530الحجر9954مكية
16103النحل12870مكية
176الإسراء11150مكية
1880الكهف11069مكية
1990مريم9844مكية
2054طه13545مكية
219الأنبياء11273مكية
2229الحج78104مدنية
2398المؤمنون11874مكية
24108النور64103مدنية
2567الفرقان7742مكية
2645الشعراء22747مكية
27106النمل9348مكية
2875القصص8849مكية
2960العنكبوت6985مكية
3038الروم6084مكية
3182لقمان3457مكية
3243السجدة3075مكية
333سورة الأحزاب7390مدنية
3442سبأ5458مكية
3564فاطر4543مكية
36112يس8341مكية
3749الصافات18256مكية
3848ص8838مكية
3941الزمر7559مكية
4062غافر8560مكية
4168فصلت5461مكية
4247الشورى5362مكية
4339الزخرف8963مكية
4434الدخان5964مكية
4525الجاثية3765مكية
464الأحقاف3566مكية
4787محمد3895مدنية
4865الفتح29112مدنية
4931الحجرات18107مدنية
5071ق4534مكية
5135الذاريات6067مكية
5255الطور4976مكية
53102النجم6223مكية
5477القمر5537مكية
5536الرحمن7897مدنية
56111الواقعة9646مكية
5732الحديد2994مدنية
5886المجادلة22106مدنية
5933الحشر24101مدنية
6096الممتحنة1391مدنية
6150الصف14111مدنية
6226الجمعة11109مدنية
6397المنافقون11105مدنية
6420التغابن18110مدنية
6553الطلاق1299مدنية
6619التحريم12108مدنية
6795الملك3077مكية
6876القلم522مكية
6928الحاقة5278مكية
7094المعارج4479مكية
71107نوح2871مكية
7227الجن2840مكية
7391المزمل203مكية
7488المدثر564مكية
7578القيامة4031مكية
7610الإنسان3198مدنية
7789المرسلات5033مكية
78101النبأ4080مكية
7999النازعات4681مكية
8057عبس4224مكية
8122التكوير297مكية
8214الإنفطار1982مكية
8393المطففين3686مكية
8411الإنشقاق2583مكية
8515البروج2227مكية
8652الطارق1736مكية
878الأعلى198مكية
8861الغاشية2668مكية
8966الفجر3010مكية
9017البلد2035مكية
9146الشمس1526مكية
9283الليل219مكية
9351الضحى1111مكية
9444الشرح812مكية
9524التين828مكية
9659العلق191مكية
9773القدر525مكية
9818البينة8100مدنية
9940الزلزلة893مدنية
10056العاديات1114مكية
10172القارعة1130مكية
10221التكاثر816مكية
10358العصر313مكية
104109الهمزة932مكية
10570الفيل519مكية
10674قريش429مكية
10785الماعون717مكية
10881الكوثر315مكية
10979الكافرون618مكية
110105النصر3102مدنية
11192المسد56مكية
1125الإخلاص422مكية
11369الفلق520مكية
114100الناس621مكية

بنية القرآن الكريم

يتكون القرأن الكريم من أحزاب والأحزاب من سور قرآنية، والسور تتألف بدورها من آيات، وتختلف السور حول مضمونها، وسبب نزولها، وعدد آياتها، وحتى مكان نزولها، فمنها من نزل في المدينة المنورة وتسمى سورة مدنية، ومنها من نزل في مكة وتسمى سورة مكية، وعموما هذه الأحزاب والسور ولآيات، تشكل بنية القرآن الكريم وهي على الشكل التالي:

عدد أجزاء القران الكريم: هي ثلاثون “30” جزءاً.

عدد سور القران الكريم: هي مئة وأربعة عشر”114″ سورة.

عدد آيات القران الكريم: تبلغ 6236 آية.

أطول سورة في القرآن الكريم: هي سورة البقرة، إذ تتكوّن من جزأين وربع الجزء، وخمسة أحزاب.

عدد القراءات الصحيحة للقرآن الكريم: هي عشر”10″ قراءات.

نزل القرآن الكريم: في مدة تصل إلى ثلاث وعشرين “23” سنة.

أطول آية في القرآن الكريم: هي آية الدين الواردة في سورة البقرة رقم 2822.

أقصر سورة في القرآن الكريم: هي سورة الكوثر.

يوجد في القرآن الكريم: خمس عشرة “15” سجدة.

السورة التي ذُكرت البسملة فيها مرتان: هي سورة النمل.

أجر تلاوة القران الكريم

بالطبع لايمكن إحصاء عدد الحسنات، التي يجزي بها الله عباده المتعلقين بقرائة القرآن، فتلاوة القرآن عبادة أكد عليها الله تعالى في مجموعة من الآية، ليس فقط في إقامة الصلاة بل حتى أثناء الخلوة بين النفس والذات، وجعل الله من قرائة القرآن أجرا عظيما عنده، فهو سبيل من سبل دخول الجنة والتكفير عن الدنوب، وتيسير لأمور وجلب الرزق، وإشفاء الذات وتصفيت الروح والعقل من السلبية والظلام، فهو بمثابة غذاء لروح وإستقرارها، وطمأنتها، خاصة عند تعويد النفس على قرائة بعد السور، التي ميزها الله تعالى وجعل منها السبيل لفتح الرزق وتيسير الأمور، وصرف المصاعب والمشاكل، ومن بين هذ الصور التالي:

فسورة “الفاتحة” تمنع غضب الله تعالى، وسورة “تبارك” قرائتها تنجي صاحبها من عذاب القبر والمانعة، ثم سورة “الكوثر” وهي تمنع الخصومة، وسورة “البقرة” التي تعطي لقارئها البركة، ونافعة لفك أس سحر وإبطاله، كما أنها طاردة للشيطان، وسورة “الفلق” التي تعتبر كدرع يحمي الشخص من الحسد والعين، وسورة “الناس” التي تطرد الوسواس وتطمأن النفس.

تقسيم سور القرآن الكريم

كما رأينا في الجدول فسور القرآن تنقسم حسب نوعها، نوع السورة يحد وفق مكان نزولها، إما سور مكية أو سور مدنية، فالسورالمكية هي التي نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحي، في مكة المكرمة قبل هجرة محمد عليه أفضل الصلوات والسلام إلى المدينة المنورة، وعددها يبلغ اثنتين وثمانين “82”سورة.

بينما السور المدنية هي التي نزلت على الرسول عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة بعد هجرة الرسول، وعددها يبلغ العشرين “20” سورة.

أما باقي السور القرآنية فهناك إختلاف حول مكان نزولها، ما إذا كان في المدينة المنورة أو مكة المكرمة، وعددها اثنتا عشرة “12” سورة وهي: الفاتحة، والمطففين، والرعد، والرحمن، والصف، والزلزلة، والإخلاص، والناس، والفلق، والتغابن، والقدر، والبينة.
 أا

خلاصة

بهذا نصل إلى نهاية موضوعنا هذا حول ترتيب سور القرآن، تعرفنا على ترتيب السور من حيث النزول وعدد الآيات والترتيب بالقرآن، تعرفنا على القرآن الكريم وخصائصه، وأيضا كل من بنية القرآن وتقسيماته، وغيرها من الأمور المهمة، نتمنى أن نفيدكم قدر الإمكان.

شاركوا الموضوع مع أصدقائم على مواقع التواصل الإجتماعي.

شكرا لتتبعكم الدائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *