بحث عن أركان الإيمان doc

بحث عن أركان الإيمان doc

بحث عن أركان الإيمان doc

محتويات:

الإيمان.

أركان الإيمان.

الإيمان في الشرع والسنة.

آثار الإيمان.

الإيمان

في اللغة يعرف الإيمان أنه التصديق بوجود الشيء، وفي الإصطلاح يعرف الإيمان على أنه ما انعقد عليه القلب، وصدّقه اللسان، وعملت به الجوارح والأركان.

ولا يعتبر الإيمان كاملا إلى إذا قيل باللسان، وصدق بالقلب، والعمل بالأركان في الواقع، فالمسلم المقبل على الطاعات، يسمو بإيمانه درجات رفيه، فيصبح أقرب من الله، أما من ضاع في بحر الشهوات فإيمانه ينقص ويضعف، لذا فلايمان قول وفعل، كما جاء في قول الحسن البصري “ليس الإيمان بالتحلي، ولا بالتمني، ولكن هو ما وقر في القلوب، وصدقته الأعمال”.

الإيمان في الشرع والسنة

في الشرع:

جاء ذكر أركان الإيمان في بعض الأيات القرآنية، والتي تعد دليل شرعي على ثبوت هذه الأركان، فالله تعلى أكد على ضرورة الإيمان بهذه الأركان، بشكل قطعي، لقوله تعالى في الأية 177 من صورة البقرة:(لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)، مبرزا فهذه الأية جل أركان الإيمان بداية ب:

  1. الإيمان بالله.
  2. وملائكته.
  3. ورسله.
  4. وكتبه.
  5. واليوم الآخر.

ثم الركن الآخير “القدر” جاء ذكره في الآية 49 من سورة القمر، إذ قال سبحانه وتعالى:(إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)، ثم حذر كل مؤمن من الإيمان ببعض الأركان، واستثناء البعض الآخر، وعليه قال تعالى في سورة النساء الآية 136:(وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيداً ).

في السنة:

كما هو معروف فأركان الإيمان الستة إستنبطت من الحديث النبوي الشريف، الذي جمع بين رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبين جبريل عليه السلام، وذلك عندما دخل جبريل على مجمع الرسول مع بعض الصحابة، فسأله عن الإيمان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتُؤمن بالقدر خيره وشره).

أركان الإيمان

وهي ستة “6” كما ذكرنا:

الإيمان بالله:

وهو أول ركن في الإيمان، لذا على المؤمن أن يصدق، ويؤمن بكل جوارحه الفكرية والروحية، بالله تعلى حتى وإن لم نراه، وأن نؤمن به إيمانا لا يتخلله أي شك.

الإيمان بالملائكة:

الإيمان بالملائكة، هو إيمان في حد ذاته بالله تعالى وعضمته، لأن هذه المخلوقات هي من نور لا نراها لكن الله خلقها من أجل تعليمنا، كما هو الحال مع جبريل عليه السلام، لذا وجب الإيمان بما علمونا إياه، وبما خلقوا من أجله أيضا.

الإيمان بالكُتب:

من الضروري الإيمان بجميع الكتب السماوية المنزلة على رسل الله مهما كانت ديانتك، مسلما أو مسيحيا، هذه كتب الله المقدسة على المؤمن الإيمان، والتصديق بها، وهي القرآن الكريم، والإنجيل، والثوراة، والزابور، وصحف إبراهيم.

الإيمان بالرُّسل عليهم السَّلام:

هم أنبياء الله ورسله المختارين لأداء الأمانة، وجب الإيمان بهم قطعا، والإيمان بما يدعون إليه من توحيد لله، وتحريم عبادة الأصنام، وإشاعة الحق، وإزهاق الباطل، وكذلك التحلي بصفاتهم النبيلة.

الإيمان باليوم الآخر:

وهو اليوم الذي ينفخ فيه جبريل عليه السلام في الصور، فلن يبقى في الوجود سوى الله تعالى، هذه حقيقة حتمية على كل مؤمن الإيمان بقدومها، إيمانا قطعيا لا شك فيه، وكذلك الإيمان بكل ما يتعلق بهذا اليوم من” بعث القبور، والنشر، والحشر، والصراط، وتوزيع الكتب، والجنة، والنار”

الإيمان بالقدر:

وهو كل ما كتبه لنا الله تعالى قبل ملايين السنين، فالعبد مهما صادف من ابتلاء يجب أن يؤمن قطعا بأن هذا من عند الله، وأن الله مهما إشتد على عبده  الظروف سيفتح له مخرجا منها.

آثار الإيمان

أكيد أن الإيمان له آثار عديدة، وإنطباعات إيجابية سواء على الفرد أو على المجتمع، فالإيمان بالله تعالى كما يجب يبلغ بصاحبه مراتب رفيعة عند الله، ومن أهم الأثار التي يمكن أن تترسخ لذا المؤمن هي المحبة إتجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم محبة المسلم لأخيه المسلم، وكذا محبة الأنصار، والتحلي بمجموعة من الصفات الفاضلة، فيصبح المؤمن، مكرما لضيفه، وعفيفا اتجاه من حوله، ومحترما لجاره، ولا يرضى سوى قول الخير أو فعله.

شاهد أيضاً

ايات قرانية لارجاع الزوج لزوجته

ايات قرانية لارجاع الزوج لزوجته العلاقة الزوجية الزواج هو عقد أحله الله تعالى لعباده من …

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments