أسئلة وأجوبة

بحث عن آيات تدل على التامل

بحث عن آيات تدل على التامل

رزق الله سبحانه وتعالى لعباده الصالحين مجموعة من العبادات للتقرب منه ونيل رضاه ، وكل عبادة تختلف عن الأخرى ، وذالك لجعلهم في رغبة وشوق إلى عبادته دائما.

وعلى سبيل المثال هناك عبادة الصلاة التي تعتبر أولى العبادات التي تؤدى بجميع الجوارح ويمكن اعتبارها عبادة بدنية فعلية ، والصوم كذالك الذي من العبادات القولية و التي تربي في النفوس التقوى والإخلاص .

وتوجد عبادة أخرى لكن ليست كباقي العبادات الظاهرة ، بل هي عبادة باطنية لا يعلم بها إلا الله عز وجل وهي عبادة التأمل والتدبر في آيات الله تشعرك بعزته وعظمته سبحانه، والتي لها دور كبير في تقوية الإيمان ، وكما قال ابن القيم رحمه الله : 《التفكر يكشف حقائق الأمور ويميز مراتبها في الخير والشر ، ومعرفة المفضول من الفاضل ، فعند التفكر في خلق الله يزداد الإيمان أكثر من العمل》.

ومن خلال تتمة المقال سنطلعكم على أفضل الآيات القرآنية التي تدل على التأمل والنظر في خلق الله وإحيائه للأرض بعد موتها والتثبت في عجائب الكون

إقرأ هنا : اصعب سؤال ديني

إقرأ هنا : دعاء للمتوفية

إقرأ هنا : مقدمة بحث ديني

تعريف التأمل

التأمل لغة : هو التثبت والنظر في الشيئ كثيرا ، ويقال تأملت في الأمر أي نظرت إليه متثبتا.

التأمل اصطلاحا : هو النظر بتدقيق في خلق الله وكائناته ، وذالك بهدف التذكر والإتعاض، و يكون فيه استخدام التفكير جيدا والتأمل في الأشياء بزيادة .

التأمل في القرآن : يقصد هنا معاينة كلام الله باستحضار القلب والفكر والعقل في آن واحد ، وليس فقط تلاوته، بل التأمل في القرآن الكريم وفهم معانيه، لقوله تعالى : 《كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ》(29).

البحث عن آيات تدل على التأمل

بالرغم من أن القرآن الكريم آخر الكتب التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على عباده هداية ورحمة لهم جميعا ، فمن تمسك به اهتدى ومن أعرض عنه ضل وهوى ، وللأسف الشديد هناك الكثير ليس فقط لا يتأملون القرآن وحسب ، بل يهجرون القرآن أعوام وسنين ولا يعيرونه اهتماما كباقي الأمور ، و هناك من يعلمون بفضل كلام الله ومع ذالك تجدهم يقصرون في تلاوة القرآن والعمل به وهؤلاء من قال عليهم الله تعالى: 《وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ)، «سورة التوبة: الآيات 124 – 125》.

آيات تدل على التأمل والتدبر

تذكر وتأمل هذه الآيات البينات بقلبك وقالبك :

● قال تعالى في سورة الحجر (14_15) : 《وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ 》.

● قال عز وجل في سورة المدثر( 54-56) : 《كَلا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ》.

● قال تعالى في سورة القمر (51): 《وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ》.

● قال سبحانه في سورة الجاثية (13):《وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا في الأَرْضِ جَمِيعاًمِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ》.

● قال تعالى في سورة النساء (31) : 《إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا》.

● قال عز وجل في سورة البقرة (164) :《إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ》.

● قال تعالى في سورة آل عمران (191) : 《وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ》.

● قال سبحانه في سورة الأعراف (185) : 《أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ》.

● على عز وجل في سورة المؤمنون (68) : 《أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ المؤمنون》.

● قال لي سورة آل عمران (190) : 《إِنَّ فِي خَلقِ السَّمَـاواتِ وَالأرضِ وَاختِلَـافِ اللَّيلِ وَالنَّهَارِ لاَيَـاتٍ لأولِى الألبَـابِ》.

● و في سورة الفرقان الفرقان (61-62) : 《تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مٌّنِيرًا وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيلَ وَالنَّهَارَ خِلفَةً لّمَن أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَو أَرَادَ شُكُورًا》.

● يقول سبحانه في سورة فاطر (41) : 《إِنَّ اللَّهَ يُمسِكُ السَّمَـواتِ وَالأرضَ أَن تَزُولاَ وَلَئِن زَالَتَا إِن أَمسَكَهُمَا مِن أَحَدٍ, مّن بَعدِهِ》.

● قال تعالى في سورة محمد (24) : 《أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا》 .

آيات عن التأمل في خلق الله

● قال سبحانه في صورة الأعراف 156 : 《سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا》 .

● قال تعالى في سورة الإسراء (9) :《والإقبال ليستفيد إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ 》.

● قال عز وجل في سورة المائدة(15-16) : 《 قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ》.

● يقول سبحان في سورة فاطر (27-28) : 《أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ * وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ 》.

● يقول عز وجل في سورة المؤمنون (12 14) : وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ》.

● وذكر في سورة الأنعام (59) : وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ 》 .

● ثم ورد في سورة سبأ (2) : يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الغَفُورُ.*

فوائد التأمل في خلق الله

من أبرز فوائد التأمل في ذكر الله ما يلي :

● يساعد التامل في خلق الله ، التقرب بالخالق.

● يمنح التأمل التواضع للخالق ولعظمته .

● الحصول على روح نقية وطاهرة من كل الوساويس..

● التأمل بكلام الله بنتج عنه المحبة الخالصة له .

● التأمل يخفض من نسبة القل فالصمت والتوثر.

● يكشف عن بديع صنع الخالق العظيم ودقته وروعته يزرع في النفس الخوف والخشية من الله عز وجل .

● الخوف الشخصية إدخال المعلومات .

● يزيد من تواضع المرء لمولاه جلّ في علاه./يزيد من محاسبة النفس على أخطائها.

● الابتعاد عن المعاصي التي تعصي الله سبحانه في وقتهم الله يعطيك الصحة .

التأمل في آيات الله في الكون

هناك أشياء خلقها الله تعالى بأجمل الصور ، ويمكن للعباد النظر إليها والإستمتاع بها ، وهي كالتالي :

● النظر الى السماء بارتفاعها وعلوها وسعتها ،بدون عمد أو سند.

● التدبر في الأرض وما فيها ، إذا قام الله عز وجل بفرشها وبسطها ومهدها لعباده الصالحين ، فهي مصدر قوت العبد ومعيشته ، ومن خلال يستطيع لقضاء حاجاته .

● ثم القمر والنجوم والشمس، والأشجار ، والليل والنهار
والبحار، والنباتات كل هذه تختلف حسب شكلها لون كل واحدة، ففي الأرض يعيش المرء فقط هل داكشي..

ثمرات التأمل في خلق الله

ينتج عند التأمل في آيات الله وخلقه عدة ثمرات عظيمة ترجع إلى الإنسان بخير ونفع كبير ، من ضمنها ما يلي :

● يصبح الإنسان قادر على معرفة مقدار رحمة الله سبحانه .

● التأمل يرسخ الإيمان في قلوب المتأملين ، ويشحنهم بالطاعة بالتوثه.

● الزيادة من إيمان المتأمل ويقينه وجلاله بخالقه ، وإيمانه التام بحكم الله والتدبر في كمال الله عز وجل ، لذالك نجد هناك علماء كبار يخشون الله سبحانه أكثر من باقي الاشخاص لقوله تعالى : 《إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور》.

وبذالك نكون قد استعرضنا لكم الآيات التي تدعو إلى التأمل في مخلوقات الله والتدبر في قدرة الله في خلق الكون ، أتمنى أن ينال المقال استحسانكم وتوصلتم بالمعلومات الكافية، ترقبوا معنا جديد المواضيع عبر موقعنا “معلومة” دمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *