الصدق منجات والكذب؟

مرحبا بكم زوارنا الأعزاء، يسعدنا دائما لجوؤكم إلى موقعنا للعثور على ماتحتاجون من معلومات موثوقة و أكثر دقة، لذلك نعمل جاهذين لنكون دائما عند حسن ظنكم.
سؤال اليوم:


الصدق منجات والكذب:


الجواب هو: مهوات


معنى الصدق منجات، والكذب مهوات:


• أن الصدق فيه منجات من الوقوع في معصية الكذب، وهي أول صفة كان إتصف بها الأنبياء، وصفة من صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث كان يتصف بالصادق الأمين، والكذب مهوات بمعنى أنه سيهوي بك في مستنقع الكذب ولن تقدر على الخروج منه، وهي صفة مذمومة وهذه صفة يتصف بها الكذابون والمنافقون، كما الإسلام أوصى بنشر الأخلاق الطيبة بين المسلمين، والصدق هو قول الحق حيث يكون الكلام الذي نطقت به مطابق للواقع، حيث الله بالصدق، لقوله عزة وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة:١١٩]، وهنا يقول الله لنا، أن نكون من المتقين بفعل ما أمرنا الله وتجنب ما حذرنا منه في الدنيا، لكي نكون مع الصادقين في الأخرة أي الجنة، أي كونوا مع الصادقين في الأخرة، بتقوى الله في الحياة الدنيا، لقوله عزة وجل: (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ [سورة النساء: 69].


تعريف الكذب:


• الكذب هو عكس الصدق، والكذب يكون بتحريف الحقائق بروايات ليست حقيقية، بغية الوصول إلى غاية ما، وتكون إما مادية أو اجتماعية أو نفسية، كما أن الكذب هو فعل محرم في جميع الأديان، وغالبا ما يبدأ الكذب، بكذبة صغيرة جدا وتتطور إلى أن تصير كذبة كبيرة، وممكن أن يتطور الكذب إلى أن يصبح جزء من شخصية الإنسان، لدرجة أن الإنسان الكذاب يكذب كذبة و يعتقد أنها حقيقة، كما أنه يصاحب الكذب بالعديد من أعمال النصب والغش في بعض المهن، كالدبلواسيين والسياسيين والرئساء إلخ.


لماذا نكذب:


• نكذب لأن الكذب أكبر وسيلة للخروج من إطار الإزعاج، وهذا ناتج عن خوف ما وراء قول الحقيقة، وهذا ضعف كبير في الشخصية والقيم الدينية، لأن الإسلام طالما حارب هذه الظاهرة الخبيثة، حيث أن الكذب كان أبغظ الخصال عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عائشة بنت أبي بكر: (ما كان خلق أبغض إلى النبي محمد من الكذب ولقد كان الرجل يحدث عند النبي بالكذبة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة). والكذب سهل جدا، حيث أنه مثلا سهل جداا أن يسألنا أحد ما عن شيء و نجاوبه بلا أعرف، لأن كلمة ما أعرف سهلة جدا، لأنها كلمة بسيطة وسهلة، وتريح العقل والضمير والجسد، تخيل معي لو كنا نعامل الناس بصدق وأمانة، كن أكيد أنه لن يطيق أحدنا الأخر، إذا الصدق لائق ومخلص في جميع الحالات، ونختم بهذه أية الكريمة (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً) سورة النساء الأية ١٢٢.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *