سعوده

السعوده الوهمية والمرأة

راتب السعوده الوهمية

بما أن العديد من المواطنين السعوديين يعانون من هاجس البطالة،  الذي حطم مسار حياتهم من جميع الجوانب، مما دفع الحكومة السعودية تعمل على دراسة مجموعة من الحلول الفعالة والمميزة لإنقاد شعبها السعودي من أزمة البطالة،  ومن أبرز الحلول،  نجد “نظام سعوده”،  والذي يشرف على تقديم العديد من فرص العمل لفائدة المواطنين الحاملين للجنسبة السعودية على وجه الخصوص،  بمدخول شهري غاية في الروعة، داخل مختلف المجالات للقطاع الخاص.

مالاتعرفه عن سعودة الوهمية للنساء

سعوده 3000 للنساء

إن القطاع الخاص يواجه العديد من الضغوطات من طرف الحكومة السعودية، لتوظيف أكبر عدد ممكن من المواطنين السعوديين وفق نظام سعوده،  بهدف التقليل من حدة البطالة، قامت العديد من الشركات العملاقة على التهرب من القرارات الصادرة بخصوص النظام،

وتقوم بسرقة المعلومات الشخصية للمواطنين السعوديين،  وتعمل على تسجيلهم كموظفين براتب شهري مميز وفق المعايير التي ينطوي عنها نظام سعوده، وهذا أمر غاية في الخطورة،  ويعتبر جريمة بشعة يعاقب عليها القانون السعودي بغرامة مالية باهضة ناهيك عن الدخول للسجن.

يسعى الكثير من النساء ،  بتقديم أسمائهم التي لاتندرج بياناتهم ضمن التأمينات الإجتماعية،  لعدد كبير من الشركات الكبرى،  التي تخترق القوانين والمعايير المتعلقة بنظام سعوده،  ويعملون على تسجيل تلك الأسماء على أساس،  توظيفهم برابت شهري جد هائل،  مع الأسف هذه الأفعال تسيطر على حياة النساء السعوديات،  وتؤثر على مسارهم الوظيفي،  ويتم احتكار المستوى الذي تتوفر عليه،

أنضر أيضا:سعودة 2000 ريال

بصرف النظر عن عدم قدرتها في الحصول على الراتب الشهري المحدد لدى هذا الصنف من الشركات المتوحشة،  كما يتم منحها وظيفة لا تتوافق مع خبرتها وكفائتها، إن  هذه الوظيفة الوهمية لا تنطوي على عقد يثبت وجودها من الناحية القانونية، وليس هناك أي شئ يدل على نظام تلك النساء لسوق العمل.

أنصح جميع الموطنين السعوديين، خاصة العنصر النسوي، الذين يعانون من أزمة البطالة، وعدم توفرهم على فرصة العمل، بالتأكد من عدم تسجيلهم كموظفين لدى بعض الشركات التي تتلعب بنظام سعزده، وذلك من خلال تسجيل الإسم الشخصي والعائلي على الموقع الإلكتروني التأمينات الإجتماعية، وفي حالة وجدت نفسك ضمن قائمة الموظفين داخل أي قطاع خاص، ماعليك سوى رفع شكوى قضائية أمام وزارو العمل السعودية، ضد المنشأة التي تحتكر بياناتك الشخصية.

يقع عدد مهول من المواطنين السعوديين، في مواجهة حرب شرسة ضد أزمة البطالة، ويتم البحث بشكل مستمر عن فرصة العمل دون خبرة أو التوفر على مستودى دراسي معين، وبمدخول شهري غاية في الروعة، يجعل حياتك تتحسن لما هو أروع، فلا داعي للقلق لقد ترطقنا في موضوع سابق، عن كيفية الحصول على وظيفة ممتازة بواسطة، “نظام سعوده”  المعزز بكميات مهولة من الوظائف للرجال والنساء التي تنفتح على عدة مجالات تتناسب مع جميع المستويات والقدرات بدون استثناء.

للحصول على فرصة عمل  هائلة بدون خبرة و براتب شهري مميز عبر نظام سعوده أنقر هنا.

بيانات النساء وقود السعودة الوهمية

حكم سعوده الوهمية

من خلال النتائج الإحصائية التي توصلت إليها المصلحة العامة للإحصاءات بالمملكة العربية السعودية، يتضح بأن نسبة البطالة إنخفضت بشكل جيد لدى المواطنين السعوديين خاصة العنصر النسوي، بفضل نظام سعوده المميز الذي فرصته الحكومة السعودية على القطاع الخاص،  لكن هناك بعض التناقضت التي لا يقبلها العقل، وهي أن عدد النساء العاطلات عن العمل تتزياد نسبتهم لتصل إلى 33٪ حيث مانت في السابق34.8٪.

والسبب الحقيقي وراء إنخفاض حدة البطالة داخل أراضي المملكة العربية السعودية، نجد إستغلال عدد مهول من الشركات والمؤسسات المدرجة ضمن القطاع الخاص، لنظام سعوده الوهمية، والتي تؤثر سلبا على الإقتصاد الوطني ناهيك عن حرمان كافة المواطنين السعوديين رجال ونساء من حصولهم على فرصة عمل حقيقية.

أنضر أيضا:أرقام شركات سعوده بدون دوام نسائية

إستطاعت وزارة العمل للمملكة العربية السعودية، ضبط عدد مهول من المخالفات والاختراقات لقوانينها وقرارتها بخصوص نظام سعوده، والتي يصل مجموعها إلى 13 ألف مخالفة، للأعمال الوهمية غير الحقيقية، إنصدم عدد كبير من النساء السعوديات، من استغلال العديد من الشركات والمؤسسات العملاقة السعودية لمعطياتهم وبياناتهم الشخصية داخل عالم نظام سعودة الوهمية دون علمهم بذلك،

واعتبارهم موظفين يقدمون العديد من الوظائف مقابل راتب شهري جيد،  يتوافق مع متطلبات نظام سعوده،  وهذا الأمر جريمة خطيرة ترتكب في حق النساء العاطلات عن العمل، والسبب وراء هذا التحايل الذي تقوم به شركات القطاع الخاص،  هو التهرب من النطاق الأحمر والإنضمام للنطاق الأخضر،  الذي يتناسب مع متطلبات وزارة العمل السعودية،  لخلق مناصب الشغل بقوة للمواطنين السعوديين بدون استثناء، والتقليل من حدة البطالة.

أنضر أيضا:سعوده تسجيل فوري

من المؤسف أن السبب وراء إنتشار نظام سعوده الوهمية، بقوة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، هو لجوء فئة كبيرة من السيدات السعوديات، إلى تقديم معلوماتهم وبياناتهم الشخصية للعديد من الشركات والمؤسسات مقابل مبالغ مالية مهمة، دون قيامهم بأي عمل داخل القطاع الخاص، ويتم تسجيلهم كموظفين رسميين داخل نظام سعوده بطرق غير قانونينة، وهذا ما جعل نسبة البطالة ترتفع بوثيرة خيالية بين كافة المواطنين السعوديين مع كامل الأسف.

عقوبة سعوده الوهمية

عقوبة سعوده الوهمية 2020

تهدف وزارة العمل السعودية، على توظيف مختلف الأشخاص الحاملين للجنسية السعودية، في مختلف مجالات القطاع الخاص برواتب شهرية محترمة وممتازة، وفق المعايير المعتمدة ضمن نظام سعوده، لكن بعد مرور فترة من زمن، ظهرت سعوده وهمية تفتح المجال  للعديد من النساء السعوديات لبيع بياناتهم الشخصية لكافة الشركات والمؤسسات للتهرب من خلق مناصب الشغل،

دون وقوعها في النطاق الأحمر، الذي يفرض عواقبه الجزرية على من يخترق نظام سعوده الأصلية، وهذا ما حصل بالفعل لجميع السيدات اللواتي يساهمون في إنتشار النظام الوهمي، بعدم توفرهم عن فرص العمل داخل برنامح نطاقات  إلى الأبد، ناهيك عن العقوبات الوخيمة التي صدرت في حقهم.

أولا: عقوبات صادرة عن التأمينات الإجتماعية

إلغاء غرامة السعوده الوهمية

عندما تتعرض بيانات أي مواطن سعودي للنصب والإحتكار والإستغلال من طرف بعض الشركات والمؤسسات وتسجيلها داخل نظام سعوده الوهمية، هنا يجب إتخاد مجموعة من الإجراءات القضائية بخصوص المتابعة القانوينة والتعويض عن الضرر من طرف للضحية،

أنضر أيضا:سعوده بدون دوام براتب

وذلك من خلال اللجوء إلى مقر التأمينات الإجتماعية، ليخبرهم بأن بياناته تعرضت للسرقة والإستغلال، ويجب طلب سحب “برنت”، بعد ذلك، يتم الذهاب مباشرة إلى زوارة العمل، لرفع قضية المنازعة ضد الإستغلال لإسمه ومختلف معلوماته الشخصية، ومن المهم طلب التعويض بخصوص كافة الرواتب الشهرية المسجلة باسمه بكونه موظف غير حقيقي.

العقوبة الصادرة في حق، كل مواطن سعودي يعمل على بيع بياناته الشخصية  مقابل مبلغ مالي للشركات والمؤسسات المنخرطة قي القطاع الخاص، تتمثل في حرمانه من الحصول على فرصة عمل داخل نظام سعوده، وتتعرض معلوماته للحذف من نظام التنمية الإجتماعية بشكل نهائي لا رجعة فيه.

هناك عقوبات صارمة، تصدرها التأمينات الإجتماعية بالمملكة العربية السعودية، في حق المنشآت والمؤسسات والشركات التي تهدف لإستغلال نظام سعودة الوهمية، والتحايل على عدم الوقوع في النطاق الأحمر، والبقاء ضن دائرة النطاق الأخضر، وهي كمايلي:

أنضر أيضا:سعوده 4500 بدون دوام

هناك ثلاثة أقسام من العقوبات بغرامات مختلفة.

  • 1):  فرض غرامة مالية على المؤسسات والشركات القائمة على نظام سعوده الوهمية، بقيمة3 ألاف ريال سعودي.
  • 2) : غرامة مالية تقدر ب 5 إلاف ريال سعودي.
  • 3) : غرامة مالية بقيمة 50 ألاف ريال سعودي.
  • تختلف العقوبة حسب نوع الفعل المرتكب من طرف مؤسسات القطاع الخاص، داخل مجال نظام سعوده الوهمية.

ثانيا: العقوبات الصادرة من وزارة العمل

راتب السعوده الوهمية


تنطوي وزارة العمل  السعودية على العديد من القوانين والضوابط التي يجب على كافة المواطنين والمؤسسات احترامها والتعامل معها بشكل جيد،وكل من قام باختراقها تطبق عنه عدة عقوبات وغرامات مالية صارمة للغاية.

فالنسبة للشركات والمؤسسات العملاقة المندرجة، ضمن القطاع الخاص، والتي تخترق أنظمة وزارة العمل، وتهدف للتعامل مع نظام سعوده الوهمية، تصدر في حقها عقوبات شديدة، والتي تؤدي بإغلقها لمدة 5 سنوات.

كما تفرض عنها العديد من الغرامات المالية، من طرف التأمينات الإجتماعية، حسب نوع المخالفة المرتكبة، التي تندرج ضمن الفقرة الأولى من النظام، ماهيك عن الغرامات الصارمة المتواجدة داخل المادة 55 من اللائحة.

أنضر أيضا:رقم الاستعلام عن المخالفات المرورية برقم الهوية في السعودية

إذا قامت وزارة العمل السعودية، بضبط أي وثيقة غير قانونية متعلقة بنظام سعوده الوهمية، يتم اعتبارها من جرائم التزوير التي يعاقب عليها القانون، لهذا الشأن، أنصح جميع المواطنين السعوديبن الذين تتعرض أسمائهم ومعطياتهم الشخصية للإستغلال والمكر من طرف الشركات العملاقة التي تتعامل بنظام سعودة الوهمية، برفع دعوى قضائية ضدها، والمطالبة بالتعويضات المالية وفق الفترة الزمنية التي كان يعتبر فيها موظفا رسميا داخل نظام سعوده.

جاء في سياق كلام إحدى السيدات السعوديات، التي تعرضت للمكر والخداع،  بغد أن وجدت نفسها ضحية لنظام سعودة وهمية، “كنت أشتغل كموظفة رسمية لدى إحدى المؤسسات الكبرى في القطاع الخاص، وبعد ظهور العديد من المشاكل العائلية الخاصة بي، قدمت إستقالتي من العمل، لمدة 4 سنوات،

وبصدفة كنت أبحث عن إحدى المعلومات الخاصة بي، عبر الموقع الإلكتروني للتأمينات الإجتماعية، وأنصدم من رؤية إسمي ضمن قائمة الموظفين، داخل نظام العمل، مما جعلني أستنتح بأن تلك المؤسسة تتلاعب بأسماء المواطنات السعوديات، بهدف التهرب من خلق مناصب الشغل، وعدم الوقوع في الدائرة الحمراء، وتتظاهر بأنها تياهم في التقليل من حدة البطالة وتطوير مؤشر سعوده لما هو أروع داخل المملكة العربية السعودية. 

أنضر أيضا:دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السعودية بنك التسليف

ماهي السعوده الوهمية؟

هناك ملايين من المواطنين السعوديبن ليست لديهم أدنى فكرة عن سعوده الوهمية، والتي ظهرت  بقوة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، والتي يقصد بها نظام إفتراضي لا أساس له من الواقع الحقيقي، حيث تعمل العديد من الشركات والمؤسسات الكبرى في مجال القطاع الخاص،  باستغلال مختلف البيانات للمواطنين السعوديين، 

وتسجيلهم داخل التأمينات الإجتماعية بكونهم موظفين رسميين يحصلون على دخل شهري جيد، وذلك بهدف التحايل على برنامج نطاقات،  وعدم الوقوع في النطاق الأحمر،  والبقاء دائما ضمن النطاق الأخضر،  الذي يبرهن على الرفع من نسبة سعودة والتقليل من حدة البطالة وخلق العديد مناصب الشغل.

السبب الحقيقي وراء إستغلال الشركات والمؤسسات لنظام سعودة الوهمية،  هو عدم موافقتها على المعايير والضوايط المتعلقة بنظام سعوده التي تفرضها وزارة العمل على القطاع الخاص،  ومن المؤسف أن هذه الأفعال غير الأخلاقية تؤدي بنسبة البطالة للإرتفاع،  وتدمير حياة  السعوديين العاطلين عن. العمل، وتراجع عجلة الإقتصاد على التطور والإزدهار.

أنضر أيضا:الاسهم النقية (الشركات السعودية)

هناك بعض الشركات القوية،  تعمل على خلق فرص الشغل،  لمن براتب لا يفوق قدره ثلاثة ألف ريال سعودي،  مما ساهم في إنخفاض معدل الكفاءات داخل أراضي المملكة العربية السعودية.

إلى هنا ينتهي حديثنا عن السعوده الوهمية والمرأة، وقمنا بشرحها وتوضيحها بشكل مفصل للغاية، نتمنى أن نكون عند حسن ظنكم، فلا تبخلو عنا بتعليقاتكم واستفساراتكم وتساؤلاتكم في صندوق الوصف اسفل المقال، والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *