علوم

الاجرام الكبيره التي تدور حول الكواكب تسمى ؟

إن الجواب على التساؤل المطروح هو الأقمار

تعتبر الأقمار الطبيعية ذلك الجسم الفلكي الذي يدور على كوكب أو جسم صغير من الكواكب، كما يمكن أن يدور القمر حول جرم نظام الشمسي الصغير، فالأقمار الطبيعية التي تندرج ضمن المجموعة الشمسية يبلغ عددها حوالي 182 قمرا، والتي تدور حول المنظومة الشمسية المتكونة من ثمانية كواكب، إظافة لسبعة أقمار تدور حول كواكب قزمة والذي يدور عبر الشمس وكذا النجم الرئيسي ضمن المجموعة التي ينتمي إليها.

لقد أعطى أحد علماء الفلك قولة على الكواكب القزمة حيث قال “شئ يشبه الكوكب لكنه ليس بكوكب”، إلى حد الساعة لا يوجد تعريف دقيق يجعل الكوكب أفضل من الكواكب القزمة، والتي نجد في مقدمتها:

  • كوكب سيريس الذي ينتمي لمنطقة النظام الشمسي حزام الكويكبات.
  • كوكب بلوتو والذي نيدرج ضمن منطقة المجموعة الشمسية حزام كايبر، وهذه المنطقة تجمع أيضا بين كوكب هاوميا وكوكب ميكميك.
  • نجد كذلك كوكب إريس الذي يقع في منطقة القرص المبعثر الذي ينتمي بدوره للمنظومة الشمسية.

تم ٱكتشاف من طرف كبار العلماء الفلكيين، أكثر من 200 قمر ضمن الكواكب الصغيرة، وتم إكتشاف هذه المعلومة المهمة جدا بتاريخ بداية شهر يناير سنة 2012.

الأقمار الطبيعية تتجزأ إلى جزئين:

الأقمار غير المنتظمة: إن الحركة الدائرية المنتظمة، تكون منتظمة إذا كانت سرعة الكواكب أو القمر الإصطناعي ثابتة، كما أن هذه الأقمار تحتوي على مدرات تشمل ما بين الغرب والمشرق، حيث تتماشى مع دوران كواكبها في نفس الإتجاه، والتي تتمركز على قرب من خط الإستواء.

الأقمار غير المنتظمة: تتضمن خلال حركاتها على التراجع، إذ تقوم في دورانها عكس الخط الذي تدور خلاله كواكبها الشمسية الأخرى، فالموقع الذي تتواجد به هذا النوع من الكواكب، يتواجد  بالخط الإستوائي، كما أن الأقمار غير النظامية غالبا ما يكون أقطارها تقل عن عشرة كيلومترات، أي يبقى محصورا ما بين 2.6 ميل، والسبب في ذلك هو أن الأقمار غير النظامية ذو الشذوذ المداري وحركة تراجعية عاليين، حيث تم اكتشاف مجموعة من الأقمار غير النظامية التي لم تكن معروفة، والتي تم إكتشافها خلال سنة 1997 ، إذ يبلغ مجموعها حوالي 39 قمرا غير نظامي ضمن المنظومة الشمسية.

أبرز الأقمار الطبيعية التي تنتمي للمجموعة الشمسية:

1) كوكب عطارد: يعتبر هذا الكوكب من أصغر الكواكب ضمن المجموعة الشمسية، يعد أقرب قمر إلى الشمس، ولا يحتوي على أقمار طبيعية، ولقد تم ٱكتشاف كوكب عطارد من قبل شخصين ، الأول هاريوت، والثاني جاليليو جاليلي، ولقد لاحظوه بالمنظار خلال القرن السابع عشر.

-2) الزهرة: يعتبر هذا الكوكب أكبر كوكب من حيث قوة قرابته للشمس، ويعد ثاني كوكب ضمن كواكب المجموعة الشمسية، ولا يتوفر على أقمار طبيعية، التي تدور عبر الكواكب الصغيرة وكل الكواكب بشكل عام، كما أطلق على كوكب الزهرة إسم إلهة الحب والجمال الرومانية، إذ يعتبر هذا نوع من الكواكب أكثر الاجرام الطبيعي في سطوع السماء، كما يحمل إسم أخر وهو “الكوكب الشقيق“، كما يعد من بين الكواكب الأرضية  الأربعة ضمن الأغلفة الجوية كثافة.

3) الأرض: يعد كوكب الأرض ثالث كوكب ضمن المنظومة الشمسية، كما أنه يبعد عن الشمس، كما هوالحال بالنسبة لكوكب الزهرة وعطارد. إن كوكب الأرض يعد من أكبر الكواكب ضمن المجموعة الشمسية، كما أن نصف القطر القطبي يبلغ عدد كيلومترات 6,365,8، ثم أن سرعة الدوران يقدر عددها ب 1674.4، فالأرض هو الكوكب الذي يعيش فيه ملايين البشرية والعديد من الكائنات المختلفة والمتنوعة.

4) قمر المريخ: يحتوي هذا القمر على نوعين من الأقمار، نجد في مقدمتها فوبوس، وقمر وديموس، إذ يعتبر العديد أن هذين الكوكبين تم إستقطابهم من المريخ، لكن هذا خطأ، تم إكتشاف القمرين فوبوس وديموس من قبل العالم الفلكي المتألق آساف هول سنة 1877، كما أن العديد من العلماء حاولوا إيجاد المزيد من الأقمار لكن كانت محاولاتهم فاشلة لأن الأمر ليس بالسهل كما يظن البعض.

5) المشتري: يتضمن كوكب المشتري على 67 قمرا، كما يحتوي على  عدد ضخم من الأقمار التي تتوفر على المدرات الثابتة بشكل دقيق ومضمون لدى المنظومة الشمسية، من أفضل الأقمار التي يحتوي عليها كوكب المشتري نجد أربعة أقمار، والتي يطلق عليها أقمار جاليلو، وقد إكتشف غاليلو غاليلي تلك الأقمار الأربعة خلال سنة 1610، وتعد من أوائل الأجسام التي تم إيجادها، تقوم بعملية الدوران حول الشمس وكذا الأرض، وهذه الأقمار الأربعة هي أقمار منتظمة. نجد في مقدمة هذه الأقمار غانيمي، والذي يعد أكبر قمر في النظام الشمسي، إضافة إلى قمر الثاني كاليست.

6) ديسنوميا: ينذرج هذا الكوكب ضمن الكوكب القزم إيريس، والذي يعتبر أكبر وثاني كبار كواكب المنظومة الشمسية، حيث تم اكتشافه من طرف عالم فلكي متألق إسمه مايك براون.  لقد أطلق على كوكب ديسنوميا، هذا الإسم نسبة لإبنة الإلهة والتي أسمها “ميثولوجيا” الإغريقية، كما أنه يحتوي على حجم صغير سواء في الشق العلوي واليسار.

7) أقمار كوكب هاوميا: يتضمن هذا الكويكب قمرين، الأول إسمه namaka و hiaka، كما يعد قمر هياكا من أكبر الأقمار من حيث الحجم، ويبعد عن كوكب هاوميا بمسافة كبيرة شئ ما، في حين نجد قمر نماكا، والذي يعتبر الكوكب الأصغر حجما، ويتكون القمرين من جليد الماء.

-8) قمر ماكيماكي: يعد هذا الكوكب ثاني أبرز الكواكب القزمة الجليدية التي تتمركز في حزام كايبر. لقد إكتشف العلماء بأن قمر ماكيماكي يحمل رمز s/2015 (136472)1، كما يحل أيضا لقب mk 2، لقد إكتشف تلسكوب هابل التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا قمرا صغيرا يعمه الظلام ويدور عبر كوكب ماكيماكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *