أركان الصلاة

أركان الصلاة

محتويات:

1 تعريف الصلاة

2 قيمة الصلاة في الإسلام

3 بعض الآيات التي ذكرت فيها الصلاة

4 أركان الصلاة

5 حُكم ترك ركن من أركان الصّلاة

1 تعريف الصلاة

الصلاة هي أهم فريضة ميمزت دين الاسلام مند بداية انتشاره، فأول ما يسأل عنه العبد فور مماته هي الصلاة، وتتعتبر الصلاة من الركائز الأساسية الإسلام.

إن أكثر ما أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم هي الصلاة، وذلك لكونها الوسيلة الوحيدة التي منحها الله تعالى لعباده من أجل اللجوء إليه في الدعاء والسجود، فالصلاة هي الركن الثاني للإسلام بعد الشهادتين، فكيف تتم هذه الصلاة ؟

إذا الصلاة هي عبادة من العبادات يومية، فرضت على كل مسلم عاقل وبالغ، ذكرا كان أم أنثى، وتتمظهر في الصلوات الخمس المعروفة: ( الفجر، الظهر، العصر، المغرب، العشاء )، ويعود تاريخ فرض الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة في السنة الثانية قبل الهجرة، وبالضبط ليلة الإسراء والمعراج، وهي المعجزة التي أبان بها الله تعالى لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم على عظمته، وأمره بالصلاة هو وكل من إتخد الإسلام دينا له.

قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) فالعبادة واجبة والصلاة مظهر من مظاهر العبادة.

لا يمكن لأي مسلم التخلي عن أحد الصلوات الخمس أو الصلاة بشكل عام، فهي لاتسقط عن أي شخص تتوفر فيه شروط أدائها، فقط المرأة هي من رُخص لها ترك الصلاة أثناء الحيض والنفاس.

2 قيمة الصلاة في الإسلام

وتبرز قيمة الصلاة في أجرها الكبيرعند الله، فليس هنالك شخص كامل فالكمال لللًه تعالى، لذا فالكل معرض للوقوع في المعصية وإرتكاب الذنب، وتظل الصلاة الباب المفتوح دائما أمام العباد للتكفير عن دنوبهم، وتعويضها بالحسنات، فلا شيء أعظم عند الله من خشوع نقي، وهو الذي قال “أدعوني أستجب لكم”، وقد تم الحث على ضرورة التمسك بالصلاة والعمل على حسن إقامتها في عدد من الأيات القرءانية من بينها :

3 بعض الآيات التي ذكرت فيها الصلاة

  • (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ) . (البقرة. الاية. 43)
  • (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) .( البقرة. 238)
  • (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ) ( المؤمنون. 2)
  • (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) . ( الكوثر. 2)
  • (وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى). ( الاعلى. 15)
  • (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي).( طه. 14)

والى جانب الصلوات الخمس هناك بعض الصلوات التي فرضت في مجموعة من المناسبات أو الأعياد الدينية، كصلاة عيد الفطر والإستسقاء والجنازة والكسوف….

4 أركان الصلاة

إن قيام الصلاة يقتضي وجود أركان أساسية لصحتها .
فماهي أركان الصلاة ؟ وما حكم تخلف أحد هذه الأركان؟
الى جانب المكانة المهمة للصلاة في الإسلام، هناك مجموعة من الأركان الواجب توفرها لصحة هذه الصلاة، فلا يمكن الحكم بمشروعية الصلاة عند غياب أحد الأركان المكونة لها، فهي أعمال يجب القيام بها أثناء الصلاة، وتعتبر الصلاة باطلة عند ترك أحد الأركان وهي كالتالي:

1 النية : وهي أول خطوة لقيام الصلاة، فلا يبدأ المصلي بالصلاة إلا بعد عزمه على القيام بذلك في صميم نفسه، والنية هي واجبة في جل العبادات.

2 تكبيرة الإحرام : وتتم من خلال قيام المصلي بالجهر بقول (الله وأكبر)، ويكون المصلي قائما عند التكبير، وحتى الرسول صلى لله عليه وسلم أكد على تكبرة الإحرام من خلال قوله (إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلاةِ فَكَبِّرْ).

3 القيام في الفرض : أي كيفية تأدية الصلاة، اذ يجب على المصلي أن يكون منتصب القامة، وهذا الركن ثابت الوجوب، لى جمهور الفقهاء، لمن له القدرة على القيام، ويتحقق هذا الركن من خلال انتصاب الظَّهر، واستوائه دون رأسه، أما من هو عاجز عن القيام فرُخص له القيام كما أراد، على شريطة التوجه الى القبلة ويمكن تأدية الصلاة بالجلوس للأشخاص العاجزة عن الوقوف، أما بالنسبة لمن لهم القدرة فالقبام واجب، لقوله صلى الله عليه وسلم (صَلِّ قائماً، فإنْ لم تستَطِع فقاعداً، فإنْ لم تستَطِعْ فعلى جَنبٍ).

4 قراءة لفاتحة : وهي أهم أركان الصلاة، فلا تصح الصلاة إلا بقراءة الفاتحة، سواء في الصلاة المفروضة أو التطوعية، وقدأجمع الفقه على قراءة الفاتحة باللغة العربية في كل ركعة، كما أنهم أجمعوا على قراءة ما تيسر من القرءان بعد الفاتحة، إذ يعتبر هذا سنة من سنن الصلاة.ّ
ذهب جانب من الفقه الى الزام تعلم اللغة العربية لمن لا يتقنها عند قراءة القرءان، قراءة ركن أساسي لقوله صلى الله عليه وسلم (لا صَلاةَ لِمَنْ لَـمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ).

5 الركوع : ركن مهم أيضا ويتحقق الركوع بحده الأدنى بوصول اليدين الى الركبتين، حيث قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا)، ويتحقق الركوع بشكل صحيح باستقام الظهر والعنق، وهناك من اشترط الطمأنينة في الركوع كالشافعية.

6 الرفع من الركوع: ويكون هذا من خلال نصب الجسم وقوفاً مع الطمأنينة، وقد لاحظ الرسول صلى لله عليه وسلم أحد الرجال لايرفع من الركوع فقال له: (إنَّه لا صلاةَ لِمَن لَمْ يُقِمْ صُلْبَه).

7 السجود والطمأنينة فيه: وهو ركن مهم في الصلاة، ويتم بسبع أعضاء لجسم المصلي وهي : الوجه واليدان والركبتان والقدمان، ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم: (أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمْ: الجَبْهَةُ ، وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى أَنْفِهِ وَالْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَأَطْرَافَ القَدَمَيْنِ).
وبالنسبة للشخص العاجز فلا حرج عليه، السجود ركن مثبت بنص قرءاني لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا)، ولايكفي السجود فقط بل حتى الطمأنينة فيه لقوله صلى الله عليه وسلم (ثمّ اسجُد حتّى تطمئنّ ساجداً).

8 الجلوس بين السجدتين: هو ركن أيضا ضروري واجب إقامته باتفاق جميع الفقهاء.

9 التشهد: يتم ركن التشهد من خلال الجلوس، فعند الإمام أحمد والشافعية يكون ركن التشهد في الجلوس الأخير، أما عند جمهور العلماء التشهد الأول ليس بركن، حيث يحكى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نسي التشهّد الأول مرّةً في صلاته، فجبره بسجود السّهو، ولو كان ركناً من أركان الصلاة لَمَا جُبِر بسجود السّهو، وتكون صيغة التشهد على الشكل التالي: (التَّحيَّاتُ للَّهِ والصَّلواتُ والطَّيِّباتُ، السَّلامُ عليكَ أيُّها النَّبيُّ ورحمةُ اللَّهِ وبرَكاتُهُ، السَّلامُ علينا وعلى عبادِ اللَّهِ الصَّالحينَ، أشهدُ أَن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأشهَدُ أنَّ محمَّداً عَبدُهُ ورسولُهُ).

10 الصلاة الإبراهيمية بعد التشهد الأخير: يتم التشهد هنا بالصلاة على النبي على شكل الصيغة التالية: (اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).

11 التسليم: ذهب جمهور العلماء من الصاحابة والإمام مالك، إلى أن هذا الركن يتححق بالتسليمة الأولى، بينما اعتبروا التسليمة الثانية سنة، وتتم بقول(السلام عليكم ورحمة الله )، وعرف على الرسول صلى لله عليه وسلم أنه كان يسلم على يمينه وأولا، تم شماله ثانيا، وحسب ما قال ابن المنذر في شق خر فقد أجمع كلّ مَن أحفظ عنه من أهل العلم أنّ صلاة مَن اقتصر على تسليمة واحدة جائزة.

12 الترتيب: ويقصد بذلك احترام تراتبية الأركان، فلا يجوز السجود قبل الركوع مثلا، ولا يمكن لأي مصلي أن يقيم الصلاة خلافا لما جاء في السنة، لقوله صلى الله عليه وسلم (صلو كما رأيتموني أصلي ).

5 حُكم ترك ركن من أركان الصّلاة

الصلاة بأفعالها وأقوالها تقسم الى 3 أقسام وهي على الشكل التالي:

  • هناك أركان لا تسقط بحال من الأحوال، عمداً كان، أو سهواً، أو جهلاً، وذلك لكون الصّلاة لا تتم إلّا بها،  وفي حال ترك المُكلَّف الرّكنَ سهواً فإنّ في المسألة تفصيلاً عند العلماء، ولكن لا يجبره سجود السّهو بحالٍ، ويجب تدراك فعل الركن ما لم يبدأ المصلّي بركن آخر.
  • واجبات الصلاة التي تُجبَر بسجود السّهو لمن تركها سهواً، وتبطلُ صلاةُ من تركها عمداً.
  • فقط سُنَن الصّلاة، هي التي لا تُبطِل مشروعية الصلاة عند تركها، سواءً أكان الترك سهواً أو عمداً.

شروط وجوب الصلاة

  • الإسلام.
  • العقل.
  • البلوغ.







     

شاهد أيضاً

معنى فرعون

معنى فرعون معنى فرعون في المعاجم اللغة العربية حسب معاجم اللغة العربية فأصل إسم فرعون …

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments