أركان الإيمان والإسلام والإحسان

أركان الإيمان والإسلام والإحسان

محتويات:

مفهوم الإيمان

أركان الإيمان.

آثار الإيمان على المؤمن.

معنى الإسلام

 أركان الإسلام.

تعريف الإحسان.

 أركان الإحسان.

أركان الإيمان:                  /      أركان الإسلام:        /       أركان الإحسان:

أركان الإيمان هي ستة /    أركان الإسلام هي”5″  /    هو أن تعبد الله كأنك تراه        

1)أن تأمن بالله.          1)شهادة أن لا إله إلا الله   /  فإن لم تكن تراه فإنه يراك.    

3) كتبه.                         وأن محمدًا رسول الله. .  

2) ملائكته.                      2) إقامة الصلاة.

4) رسله.                        3) إتاء الزكاة.

5) اليوم الآخر.                 4) صوم رمضان.

6) والقدر خيره وشره.         5) حج البيت.

“إن عقيدة المسلم، والمؤمن اتجاه دين الإسلام، فهي تنبني على العديد من القواعد المتينة، على رأسها، الإيمان، والإحسان، والإسلام، هذه القواعد تعتبر ركائز دين الإسلام، جميع المسلمين يتبنون هذه القواعد فكريا، وروحيا، وعمليا، أما من يشك في إحدى هذه القواعد أو غير مقتنع بها، فيعتبر كافرا أنجانا و إياكم الله سبحانه، وبالتالي عليه تدارك الموقف قبل فوات الأوان، في هذا المقال سنتعرف و إياكم على معنى كل من” الإيمان، والإسلام، والإحسان”، كذلك سنشرح الأركان التي تنبني عليها هته  الأسس، أو القواعد الثلاث لدين الإسلام”.

مفهوم الإيمان

يعنى بالإيمان لغة التصديق بوجود الشيء، وإصطلاحا ما انعقد عليه القلب، وصدّقه اللسان، وعملت به الجوارح والأركان.

وقد ذكرت هذه الأركان كاملة في حديث نبوي شريف، أي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حينما دخل عليه جبريل في صفة آدمي، مع بعض الصحابة، فسأله عن ماهية الإيمان فأجابه صلى الله عليه وسلم:(أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتُؤمن بالقدر خيره وشره).

ولا يكون الإيمان تاما، وكاملا إلا إذا قيل باللسان، وصدق بالقلب، ومباشرة الأركان في الواقع، فكما دائب المسلم على الطاعات بجد زاد إيمانه، وكلما ضعف أمام الشهوات نقص، كما جاء في قول الحسن البصري “ليس الإيمان بالتحلي، ولا بالتمني، ولكن هو ما وقر في القلوب، وصدقته الأعمال”.

ذكرت أركان الإيمان في بعض الآيات القرآنية، خاصة صورة البقرة آية 177، إذ قال الله تعالى:(لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)، في هذه الآية ذكرت أركان الإيمان الخمس” الإيمان الله تعالى، وملائكته ورسله في قوله النبيين، وكتبه في قوله الكتاب، واليوم الآخر”.

وقوله تعالى كذك بسورة القمر الآية 49:(إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)، إذ تم ذكر آخر ركن وهو”القدر”.
وقد حذر الله الإيمان ببعض الأركان، وترك بعضها الآخر، فقال عز وجل في سورة النساء الآية 136:(وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيداً ).

أركان الإيمان

وهي ستة “6” كما ذكرنا:

الإيمان بالله:

أي إدراك الله تعالى بكل الجوارح، حتى وإن لم نكن نراه، فالله تعالى مستوي على عرشه، حافض لنا، مدبر لشؤن الدنيا.

الإيمان بالملائكة:

وهم مخلوقات من نور، فضلها الله تعالى، وخلقها لمهام مختلفة، علينا الإيمان بها، إيمانا تاما، و الأخد بما علمونا إياه، فالإيمان بالملائكة جزء من الإعتراف بعضمة الله.

الإيمان بالكُتب:

وهي القرآن الكريم، والإنجيل، والثوراة، والزابور، وصحف إبراهيم، هي كتب سماوية مقدسة، منزلة على رسل الله، أمرنا الله تعالى بالإيمان بها جمعاء، إذ لا يكفي الإيمان بالقرآن وحده كوننا مسلمين فقط. 

الإيمان بالرُّسل عليهم السَّلام:

المختارون من عند الله سبحانه لأداء الرسالة، وتبليغ الدعوة، من توحيد الله، وتحريم عبادة الأوتان، وإشاعة الحق والسلم، والنهي عن المنكر، والفحشاء، إيماننا بهؤلاء الرسل ولأنبياء، يجب أن يكون تاما قطعيا لا شك فيه، كذلك الإقتداء بصفاتهم، والتحلي بتصرفاتهم النبيلة.

الإيمان باليوم الآخر:

أو كما يسمونه بيوم القيامة، حينما ينفخ إسرافيل عليه السلام في الصور، فيريد الجميع موتى بإذن الله، يجب الإيمان قطعا بأن هذا اليوم آتي لا محالة، والإيمان بكل ما يتعلق بهذا اليوم من بعث، ونشر،و حشر، وجنة ونار.

الإيمان بالقدر:

أي جعل النفس تطمأن وتتقبل كل مجريات الحياة، فمهما تأزمت الأوضاء سيأتي الفرج، لأن قدر الإنسان محتوم ومكتوب قبل ملاين السنين، لكن الله رؤوف بعباده، ذو رحمة واسعة، لذا يجب الصبر على أي إبتلاء، وانتظار فرج الله تعالى لأنه قادم بلا شك.

آثار الإيمان على المؤمن:

إذا أدرك المسلم بكل جوارحه هذه الأركان كاملة، وعل بها على أصح تقدير، فهذه الأركان تنعكس إيجابا عليه، من بين الآثار المترتبة عن هذه الأركان:

  • الحب الشديد لرسول لله صلى الله عليه وسلم.
  • محبة الأنصار.
  • حب المؤمنين.
  • المحبة اتجاه المسلمين.
  • إكرام الضويف، وإحترام الجار، وقول الخير، أو الصمت.

معنى الإسلام

الإسلام هو آخر الديانات السماوية، المنزلة على خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، يستمد الإسلام قوته وشرعيته، من القرآن الكريم، ومن السنة النبوية، يعتبر الإسلام مكملا لما جاء في الديانات السماوية التي سبقته، كما أنه يتميز عنها بالمصداقية التامة لأن الإسلام لم يعرف التحريف أبدا.الإسلام في اللغة هو الإنقياد لأوامر الله تعالى، والخضوع التام له، وفق الرغبة الإختيارية للفرد وليس قسرا، فجوهر الإسلام يعتمد على خضوع الشخص لي الله عن محبة وطيب خاطر. ينقسم المعنى اللغوي للإسلام إلى قسمين:

الأول “إسلام كوني”: ويتجلى في خضوع جميع الكائنات والمخلوقات، إلى أمر الله عز وجل، والتسليم بعضمته وقدرته، لقوله تعالى:(أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّـهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ)، والخضوع هنا لقوة الله، أمر قائم سواء برضى المخلوق أو بدون رضى، لهذا فجميع المخلوقات تشترك في الإسلام الكوني، سواء كانوا مسلمين أو كفرة، الإسلام الكوني لا ينتج عنه أي عقاب أو أجر.

ثم الثاني “الإسلام الشرعي”: وينقسم بدوره إلى فرعين:

الأول”إسلام عام” ويتجلى في الديانات التي أرسلها الله تعالى لأنبيائه. أما “الإسلام الخاص” هو الإسلام الذي أرسله الله تعالى إلى رسوله محمد صى الله عليه وسلم، فعن الإمام مسلم في صحيحه عن الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: (الإسلامُ أن تشهَدَ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ وأن مُحمَّدًا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وتُقِيمَ الصَّلاةَ، وتُؤتِيَ الزَّكاةَ، وتصُومَ رمَضانَ، وتحُجَّ البيتَ، إن استطَعْتَ إليه سبيلًا).

أركان الإسلام

يقف الإسلام على خمسة أركان أساسية،  وهي عبادات فعلية، وروحية أمرنا بها الله تعلى، فلإسلام ليس بالنطق فقط بل بالعبادات أيضا، وتبرز هذه الأركان الخمس في الحديث التالي:”عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بني الإسلام عن خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وحج البيت”.

الشهادتان:

وهي النطق باللسان بلفظ “أشهد أنّ لا إله إلاّ الله، وأشهد أن محمدّاً رسول الله”، وتعد الشهادتان إعلان الشخص رسميا إعتناقه لدين الإسلام، مفاد الشهادتين هو لإعتراف المطلق بالله وحده  لا شريك له سلطانا على كل شيء، ثم الخضوع له، وعبادته، والإخلاص له، إلا يوم البعث، ثم الشهادة بأن محمدا صلى الله عليه، رسول الله تعالى، وخاتم الأنبياء.

إقامة الصلاة:

من أهم الأمور في الدين الإسلام هي الصلاة، وهي ثاني ركن في الإسلام، وأول شيء يسؤل عليه المسلم بعد موته، فالصلاة مفروضة على كل مسلم بالغ عاقل، وقد حددها الله تعالى في خمس فرائض في اليوم، وهي الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، لا عدر لأي مسلم اتجاه الصلاة، إلى في حالات الضرورة القصوى، من أكثر الأمور التي أوصى بها الله ورسوله هي الصلاة، فهي مفتاح جميع العبادات، لقوله تعالى: (إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً)، فمن كان طامعا في الجنة عليه بالصلاة، وزيادة الخشوع.

 إيتاء الزكاة:

الزكاة ثالث أركان الإسلام، وهي عبادة وفريضة ألزمنا بها الله تعالى، ويعنى بالزكاة لغة “النماء، والطهارة“، أما شرعا “إخراجَ جزءٍ من مال المسلمين بقدرٍ مُعيّن، وإعطاءه لفئةٍ مخصّصة”، ويعنى بتلك الفئة الفقر، والمؤلّفة قلوبهم؛ أي الذين اعتنقوا الإسلام مجدّداً، وأهل الرّقاب، والغارمون؛ أي العاجزون عن تسديدِ ديونهم، والغازون في سبيل الله. أداء الزكاة فرض مرة في العام بعد اكتمال شروطها، تفرض الزكاة على الثروة مهما كانت “مالا، الذهب، والفضة، والمعادن، بهائم بإختلافها، والزروع المثمرة والحبوب، وعروض التجارة بأكملها”، تجدر الإشار إلى أن قيمة أداء الزكاة تختلف حسب قيمة هذه الثروة، بغض النظر عن الأجر العضيم للزكاة، فهي تترك إنطباعا جد جيد على الفرد وعلى المجتمع ككل، لقوله تعالى:(وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ ).

صوم رمضان:

من أهم الأركان كذلك هو صوم شهر رمضان الكريم، وهو رابع الأركان، ويقصد بالصوم “الإمساكَ عن الأكلِ والشربِ والجماعِ من طلوع فجر اليوم حتّى غروب شمسِه“، وقد فرض الله على كافة المسلمين الصوم طيلة شهر كامل، وقد فرض الصوم على كل مسلم بالغ، وقادر، لقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)، الصيام له فوائد دنيوية وأخروية، وانعكاسات ايجابية على النفس والذات.

حج البيت:

وهو آخر أركان الإسلام، أجره عظيم عند الله ألا وهو الثوبة ومحي جميع الذنوب، ويعرف الحج لغةً “هو القصد نحو شيء ما“، أمّا شرعاً “فهو قصد بيت الله الحرام، وأداء بعض الشعائر والمناسك المقدسة التي وُجبت في فترة زمنيّة مُحدّدة“، فترة الحج محددة في مساء يوم الثامن من ذي الحجة حتّى آخر أيام التشريق، أي مساء اليوم الرابع من عيد الأضحى المبارك، فرض الله تعالى الحج على كل مسلم بالغ عاقل موسر، أي له القدرة المادية على زيارة الحج، فقد قال تعالى:(وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).

تعريف الإحسان

جاء تعريف الإحسان في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام، حينما سأله جبريل ما هو الإحسان فأجابه:(أنْ تعبدَ اللهَ كأنكَ تراهُ ، فإنْ لم تكنْ تراهُ فإنَّهُ يراكَ)، والمغزى وراء هذا الحديث هو إيقان النفس بوجود الله حتى وإنم لم نكن نراه، وبالتالي إستحضار وجود الله ومراقبته الدائمة، فهو الذي قال سبحانه:(وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، وقوله كذلك:(وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)، يعتبر الإحسان جزءا مهما، وضروريا من عبادة الله، وهي الغاية القسوى لخلق البشرية جمعاء لقوله تعالى:(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ).

أركان الإحسان

أركان الإحسان هي عبادة الله كما لو أننا نراه، وذلك من خالا مجموعة من المراحل أولها هي اليقين التام والقاطع، وجود الله وعبادته، ثم إستحضار خشيته، وعضبه، بعد كل حين، ويظهر الإحسان عند المسلم هو الدعاء عند الضعف، أو التوكل على الله عند مباشرة أي شيء، إستحضار عقاب الله عند الإقدام على أي معطية، ينقسم الإحسان إلى نوعين:

الأول “الإحسان في العبادة”: ويتجلى هذا النوع من الإحسان بالإمتثال إلى أمر الله سبحانه، والإبتعاد عن ما نهى، تكريس النفس والذات للعبادة عن شهوة وحب، بغيت نسل الثواب والتقرب من الله تعالى.

الثاني “الإحسان في حقوق المخلوقات”: وهي أفعالك اتجاه من هم حولك، أولهم البر اتجاه الوالدين، ثم صلة الأرحام، وكذا إكرام الضيف، والعمل على مساعدة المحتاجين، وغيرهم من الضعفاء، إذ قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (إنَّ اللهَ كتب الإحسانَ على كلِّ شيٍء).

شاهد أيضاً

تحميل بيكسلاب مهكر النسخة السوداء PixelLab مع 1400 خط عربي وأجنبي

تحميل بيكسلاب مهكر النسخة السوداء PixelLab مع 1400 خط عربي وأجنبي

يعد تطبيق بكسلاب المهكر من أبرز وأقوى برامج الفوتوشوب.  والذي ينطوي على تصاميم غاية في …

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments